قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أنقرة: أكد رئيس الحكومة التركية أحمد داود أوغلو أن بلاده لا تنوي شن عملية عسكرية بين ليلة وضحاها في سوريا لحماية حدودها، وذلك بعدما تحدثت تقارير إعلامية عن تدخل عسكري تركي مرتقب.

وقال أوغلو في مقابلة مع القناة السابعة الخاصة مساء الخميس انه "لا يجدر بأحد أن يتوقع ما ستفعله تركيا بين الغد أو المستقبل القريب في سوريا. انها مجرد تقديرات".

لن ننتظر

وأشار الى أن "تركيا لن تنتظر حتى الغد في حال وجود تهديد على أمنها الداخلي"، ولكن وفقاً للوضع الحالي "فإن التدخل العسكري الاحادي الجانب ليس مطروحًا". وتابع "لن ننجر أبدًا الى مغامرة، فليطمئن شعبنا".

ومنذ اكثر من اسبوع، تورد وسائل اعلام تركية أن الحكومة تبحث القيام بعملية عسكرية في سوريا لإبعاد تنظيم "داعش" عن حدودها ومنع تقدم المقاتلين الاكراد الذين يسيطرون على جزء واسع من المنطقة الحدودية بين تركيا وسوريا.

حكم ذاتي كردي

ونقلت وسائل اعلام الخميس أن الجيش أرسل مئات الجنود والدبابات لدعم قواته المنتشرة أصلاً على طول الحدود مع سوريا.

ومنذ أن صدت وحدات حماية الشعب الكردية عناصر "داعش" وطردتهم من مدينة تل ابيض في منتصف حزيران (يونيو)، تتخوف انقرة من اقامة منطقة حكم ذاتي كردية في شمال سوريا.

وتتهم تركيا القوات الكردية في سوريا والمقربة من حزب العمال الكردستاني، الذي يخوض تمردًا مسلحًا على اراضيها، بـ"التطهير الاثني" في المناطق التي تسيطر عليها، الامر الذي ينفيه الاكراد بشدة.

وجدد اوغلو الذي تقوم حكومته بتصريف الاعمال منذ الانتخابات التشريعية في السابع من حزيران (يونيو)، التأكيد مساء الخميس على انه لن يوافق على "امر واقع" في شمال سوريا.

وقال "كما فعلنا منذ البداية (بداية الازمة السورية في العام 2011) تحافظ تركيا على استقرارها في هذه الاجواء المشتعلة التي تحيط بها".