قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&أوفا: ابدت روسيا الخميس تاييدها لرفع حظر بيع الاسلحة لايران، واعتبرت ان الاتفاق في فيينا حول الملف النووي بات ممكنا.وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان هذه العقوبات فرضت لدفع ايران الى التفاوض وهو هدف "تحقق منذ فترة طويلة" مضيفا ان موسكو "تؤيد رفع الحظر في اسرع وقت ممكن".

واعتبر لافروف خلال مؤتمر صحافي على هامش قمة دول البريكس في اوفا بروسيا ان "ايران مشاركة في مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية، ورفع الحظر عن الاسلحة سيساعدها على تحسين قدرتها على محاربة الارهاب".

وكان لافروف اعتبر في وقت سابق هذا الاسبوع ان مسالة حظر بيع اسلحة لايران هو احد "المشاكل الرئيسية" في محادثات فيينا.وطلبت ايران الثلاثاء في فيينا رفع هذا الحظر الذي فرض في 2010 داعية الغربيين الى "تغيير مقاربتهم" بهدف التوصل الى اتفاق حول الملف النووي الايراني.
&
لكن واشنطن رفضت المطالب الايرانية معتبرة ان القيود على مبيعات الاسلحة لايران ستبقى سارية حتى في حال ابرام اتفاق حول البرنامج النووي.وقد اعتمد مجلس الامن الدولي في 2010 قرارا يمنع بيع ايران دبابات قتالية وانظمة مدفعية ثقيلة وطائرات مقاتلة ومروحيات هجومية وسفن حربية وصواريخ وراجمات صواريخ.
&
ونص القرار نفسه على ان ايران يجب "الا تقوم باي نشاط مرتبط بالصواريخ البالستية التي يمكن ان تجهز باسلحة نووية" ويمنع نقل تكنولوجيا او مساعدة فنية لايران في هذا المجال.وينص الاتفاق الذي يجرى التفاوض في شأنه بين ايران والدول الكبرى على رفع العقوبات المفروضة على ايران اذا ما طبقت التزاماتها حول الملف النووي.
&
وقال لافروف انه لم تعد هناك "مشاكل كبيرة" من اجل تسويتها خلال مفاوضات فيينا، الا اذا قرر مشاركون "نسف" المفاوضات.واكد "نحن في المرحلة النهائية... والاتفاق النهائي الذي يحتوي على كل شيء، بات في متناولنا".ودعا لافروف من جهة اخرى الى عدم التركيز على "مواعيد نهائية مصطنعة" قائلا "نحن جميعا متفقون على ان المهم هو نوعية الاتفاق الذي يفترض ان يؤمن مصالح كل طرف".
&