قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: اكد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن احمد آل خليفة لصحيفة الفيغارو الفرنسية الخميس انه يؤيد عملية برية في اليمن "للقضاء على النفوذ الايراني" في هذا البلد.
وقال الوزير البحريني للصحيفة "علينا ان نكون حاضرين على الارض لتطبيق قرار الامم المتحدة رقم 2216 واعادة السلطة الشرعية". واضاف "يجب علينا ان نكون متأكدين من القضاء بالكامل على النفوذ الايراني ونفوذ حلفائهم الحوثيين".
ويشن التحالف العربي بقيادة السعودية ضربات جوية في اليمن منذ آذار/مارس الماضي. وقد تكبد خسائر جسيمة الجمعة بمقتل 45 اماراتيا وعشرة سعوديين وخمسة بحرينيين بصاروخ اطلق على قاعدة عسكرية في محافظة مأرب وسط اليمن.
وقال الشيخ خالد "لا يمكننا الاستمرار في التعرض لهجمات صاروخية"، مؤكدا ان "عمليات القصف الجوي التي نقوم بها تؤدي الى اضرار بشرية جانبية".
وردا على سؤال عن امل الدول الغربية في استقرار اقليمي اكبر بعد توقيع الاتفاق النووي مع ايران، بدا وزير الخارجية البحريني مشككا في ذلك.
وقال ان هذا الاتفاق "لن يؤمن الاستقرار لانه لا يتناول سوى النووي". واضاف "منذ توقيعه لم يتغير الدعم الايراني للارهاب. واكتشفنا مؤخرا ان المتفجرات التي قتلت احد شرطيينا جاءت من ايران"، مشيرا الى انه يجري تقاسم "هذه المعلومات مع حلفائنا الاميركيين والفرنسيين".
واكد ان تنظيم القاعدة الذي يتمتع بوجود كبير في اليمن يبقى هدفا للتحالف، وان كانت مكافحة هذا التنظيم المتطرف ليست اولوية في الوقت الراهن.
وقال ان "القاعدة (...) هدف شرعي لانه عدو لليمن. اذا لم يستهدف هؤلاء الناشطون حاليا فهذا لا يعني ان ذلك لن يتم عندما يحين الوقت". واضاف "حتى بالنسبة للسعوديين، القاعدة اولوية عليا لان المجموعة تحظى بتأييد كبير في السعودية".