قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كيتو: عقدت وزيرتا الخارجية الكولومبية والفنزويلية السبت في كيتو بدو ان تتمكنا من تحديد موعد للقاء بين رئيسي البلدين بهدف تسوية الأزمة الحدودية. وقال بيان مشترك تلاه وزير الخارجية الاكوادوري ريكاردو باتينيو ان وزيرتي الخارجية الكولومبية ماريا انخيل هولكين والفنزويلية ديلسي رودريغيز "عقدا اجتماعا مهما في كيتو لمناقشة القضايا الحساسة في العلاقات الثنائية".

الا ان الاجتماع الذي عقد بطلب من رئيس الاكوادور رافايل كوريا والاروغواي تاباري فاسكيز لم يحقق هدفه، وهو تحديد موعد للقاء بين خوان مانويل سانتوس ونيولاس مادورو. وقال البيان ان وزيرتي الخارجية "حققتا تقدما جيدا في معالجة هذه القضايا (...) وستتمكنان من مشاورة الرئيسين لعقد اجتماع رئاسي".

وعبّر باتينيو عن تفاؤله بمواصلة الحوار بين البلدين. وقال في مؤتمر صحافي ان اجتماع السبت ادى الى "نتائج مشجعة لمستقبل البلدين الشقيقين". واضاف "سنواصل العمل في الايام المقبلة" للاتفاق على موعد لقاء.

وبدأت الازمة بين البلدين في 19 آب/اغسطس عندما امر الرئيس الفنزويلي بإغلاق جزء الحدود بين البلدين، واعلن حالة الطوارئ ردا على هجوم شنه مجهولون على دورية عسكرية، وادت الى جرح مدني وثلاثة جنود خلال عملية لمكافحة المخدرات.

وامر مادورو باغلاق هذه الحدود 72 ساعة اولا، ثم الى اجل غير مسمى، متهما كولومبيا& "بمهاجمة اقتصاد فنزويلا"، في اشارة الى تزايد عمليات تهريب المواد الغذائية وغيرها الى خارج فنزويلا. وغادر نحو عشرين الف كولومبي طوعا او رغما عنهم فنزويلا منذ بداية الازمة، كما تقول الامم المتحدة.