قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كاليستوغا: اججت الرياح التي هبت الاثنين في شمال كاليفورنيا الحرائق العاتية التي ادت الى مقتل سيدة ونقل عناصر من جهاز الاطفاء الى المستشفى وحولت مئات المنازل الى رماد.
وصرح شريف مقاطعة ليك كاونتي براين مارتن لمئات الاشخاص الذين تم اجلاؤهم الى مآو مؤقتة في منطقة تابعة للمنطقة في بلدة كاليستوغا "انها ماساة فظيعة، من المؤسف مشاهدة ما تعانون".
وتحدث مسؤولو اجهزة الكوارث في الولاية ان حريقين يتقدمان بسرعة هائلة اطلق عليهما اسما فالي وبات، دمرا اكثر من 50 الف هكتار من الاراضي واجبرا الالاف على الفرار.
وقال مسؤولون ان الضحية التي لم تعلن هويتها قتلت في منطقة كوب في مقاطعة ليك كاونتي التي تعرضت لاضرار جسيمة.
وكانت السيدة ذات حاجات خاصة وتعذر على عمال الانقاذ الذين تلقوا اتصالات للمساعدة الوصول الى منزلها قبل احتراقه.
وهذه الضحية المدنية الاولى في الحرائق التي اكتسحت غرب الولايات المتحدة في الاشهر الاخيرة.
ويشتعل حريق "فالي" على بعد حوالى 160 كلم الى غرب عاصمة الولاية ساكرامنتو وحريق "بات" على بعد مشابه شرقها.
وادى الطقس البارد الرطب الذي ساد المنطقة الاثنين الى زيادة فرص هطول الامطار الى منح فرق الانقاذ فترة استراحة بعد عملهم المضني في مناطق وعرة وسط القيظ في الايام الاخيرة.
لكن تبدل الطقس اثار رياحا غذت اشتعال السنة النيران.
وصرح قائد ادارة الحوادث باري بيرمان لفرانس برس ان "النار اليوم اكثر نشاطا بالتاكيد مما كانت عليه بالامس...ما زالت النيران تنتشر في مختلف الاتجاهات".
وزار مراسل فرانس برس بلدة ميدلتاون حيث بدت المنازل متفحمة وما زال الدخان ينبعث منها وسيارات ذائبة وشرائط كهربائية مقطعة.
وافاد الكثير من السكان عن كثافة الدخان في الهواء وصعوبات في التنفس.
كما سادت المخاوف من احتمال استغلال اشخاص مغادرة السكان على عجل مخلفين اغراضا قيمة للقيام باعمال نهب.
وقال مارتن "اوقفنا بعض الاشخاص بعدما سرقوا ممتلكات...هناك اشخاص سيستغلون كارثة مثل هذه".
وتحدث الحاكم جيري براون عن الدمار الواسع الاحد معلنا عن حال الطوارئ في مقاطعتي ليك ونابا المنتجتين للنبيذ شمال سان فرانسيسكو.
وقال للصحافيين الاثنين "اننا حقا في حرب مع الطبيعة، والطبيعة اقوى منا".
واشتدت الحرائق الاخيرة نتيجة الجفاف القاسي في غرب الولايات المتحدة الذي حرم من المطر بشكل كبير في السنوات الاخيرة.
وتفاقم اثر الجفاف بعد درجات حرارة مرتفعة قياسية، نسبها البيئيون الى ارتفاع الحرارة الشامل للكرة الارضية.
واشار المتحدث باسم دائرة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا دانيال برلانت الى ان حريق "فالي" قضى حتى الان على 24685 هكتارا وتم احتواء 5% منه فحسب فيما استنفر 1200 عنصر اطفاء لمواجهته.
واحرز رجال الاطفاء الـ4400 الذين يواجهون حريق "بات" نتائج افضل، فيما قضى الحريق على 28,327 هكتارا.
وقدمت اجهزة الاطفاء من كافة مناطق البلاد المساعدة، وكذلك من استراليا ونيوزيلندا.
كما تم استدعاء عناصر من الحرس الوطني للمساعدة.
وتواجه اجهزة الاطفاء ايضا ثلاثة حرائق في ولاية اوريغون المجاورة و10 في ولاية واشنطن.