شن الطيران السوري اكثر من 25 غارة على مدينة تدمر التي سيطر عليها منذ اشهر تنظيم داعش. واوقعت الغارات عددًا من القتلى المدنيين والكثير من عناصر التنظيم.

بيروت: شن الطيران الحربي السوري الجمعة اكثر من 25 غارة جوية على تدمر الاثرية (وسط) التي يسيطر عليها تنظيم داعش، وهو من بين اعنف الضربات على المدينة منذ دخول الجهاديين اليها في 21 ايار (مايو)، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن إن الغارات اسفرت عن مقتل "ثمانية مدنيين على الاقل والكثير من عناصر التنظيم"، مشيرًا الى أن عدد قتلى الجهاديين غير محدد كون التنظيم "يحاصر المناطق التي يسقط فيها قتلى منه". واشار المرصد الى سقوط جرحى من المدنيين، بينهم حالات خطيرة.

وبحسب عبد الرحمن، فإن غالبية سكان تدمر غادروها مع سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية عليها، ولم يبقَ سوى البعض ممن رفض الرحيل او عائلات الجهاديين "فهناك بعض عناصر التنظيم من سكان المدينة".

واوضح عبد الرحمن ان تلك الغارات تعتبر "من بين الاقوى التي يشنها الطيران الحربي السوري ضد عدة نقاط في مدينة تدمر منذ سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية عليها".

ولفت الى ان "النظام السوري كثف خلال اليومين الماضيين غاراته على مناطق سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية".

وتأتي هذه الغارات العنيفة في وقت تدعو فيه روسيا التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الى ضم حليفها السوري في محاربة الدولة الاسلامية.

واتهمت الولايات المتحدة في الفترة الاخيرة روسيا بتعزيز تواجدها العسكري في سوريا.

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على مدينة تدمر الاثرية منذ 21 من شهر أيار/مايو الماضي، ودمر منذ ذلك الحين آثارا عدة في المدينة بينها معبد بعل شمين الشهير ومعبد بل.

ولم تقتصر جرائم التنظيم في تدمر على التعدي على الآثار، بل عمد عناصره الى قطع رأس مدير الاثار السابق للمتاحف في المدينة خالد الاسعد (82 عامًا).