قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: تعتبر بلجيكا ان 828 من رعاياها لديهم ميول "اسلامية متطرفة"، ويتوجب مراقبتهم عن قرب، أكانوا توجهوا للقتال في صفوف الجهاديين في سوريا او العراق، ام لديهم النية ليفعلوا ذلك، كما ذكر تلفزيون ار تي ال-تي في اي مساء الثلاثاء.

هذا العدد يندرج في توجيهات ارسلت أخيرا الى بلديات المملكة من قبل وزيري العدل كوين جينس والداخلية يان يامبون، يطالبان فيها بالتحلي باكبر قدر من اليقظة، كما اورد التلفزيون الخاص.

وتشير التوجيهات الوزارية الى احصاء اجرته هيئة التنسيق لتحليل الخطر، يوضح ان من اصل الاشخاص الـ828 الذين احصوا، فان "270 شخصا توجهوا فعلا الى العراق او سوريا، و18 هم في طريقهم، و129 عادوا الى بلجيكا، و62 منعوا من الرحيل و352 لديهم نية التوجه الى منطقة قتال" بحسب التلفزيون.

وفي رسالتهما، يطالب الوزيران البلديات بان تساهم اجهزتها، وبينها المساعدون الاجتماعيون، في مراقبة هؤلاء الاشخاص ذوي الميول، التي تعتبر مثيرة للقلق. لكن رئيس بلدية شايربيك في بروكسل برنار كليرفايت تلقى المبادرة بفتور، وقال في معرض رده على اسئلة ار تي ال، ان المساعدين الاجتماعيين يجب الا يصبحوا "مخبرين" لدى الشرطة.

وتعتبر بلجيكا، التي يقدر تعدادها السكاني بنحو 11.5 مليون نسمة، منذ ثلاث سنوات البلد الاوروبي، الذي يعد اكبر عدد من المتطوعين للجهاد، الذين يذهبون للقتال في سوريا او العراق، قياسا الى عدد سكانها.
&