قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مكسيكو: تحاول قوات الامن المكسيكية معرفة مكان بين عشرة اشخاص و17 شخصا خطفهم مسلحون، بينما كانوا متوجهين الى حفل زفاف في ولاية غيهيرو في جنوب المكسيك.
&
وقال موظف في الامن العام طالبًا عدم كشف هويته ان عشرة اشخاص فقدوا السبت في ارسيليا، بينما ذكر حاكم غيهيرو ايكتور استوديو ان مسلحين قاموا بخطف 17 شخصا مساء السبت بعد توقيف آلياتهم.
&
وصرح رئيس بلدية ارسيليا ادولفو توراليس للاذاعة الوطنية ان المسلحين "اخذوا الرجال، وتركوا النساء والاطفال". ويبدو ان الخاطفين اتهموا الضحايا بالانتماء الى كارتل للمخدرات، يعرف باسم لا فاميليا ميشواكانا. لكن رئيس البلدية اكد ان الاشخاص الذين خطفوا "ابرياء (...) وهم من التجار والمزارعين والناس الفقراء جدا". وكان هؤلاء متوجهين الى حفل زفاف عندما اعترض المسلحون طريقهم.
&
وفي المكان نفسه عثر على جثتين ممزقتين بالرصاص وحوالى 15 سيارة متروكة، بينها اثنتان محترقتان. وعثر على جثة ثالثة على بعد نحو 300 متر.
وروى رئيس البلدية ان الخاطفين امروا النساء والاطفال "بالرحيل في الاتجاه المعاكس"، موضحا ان هذه العائلات قامت بابلاغ الشرطة الفدرالية التي لم تفعل شيئا لمساعدتها على ما يبدو.
&
وقال حاكم الولاية انه تم نشر اعداد كبيرة من رجال الشرطة والجنود. وقام مئات من سكان ارسيليا،التي تضم 31 الف نسمة، وافراد من عائلات الضحايا باغلاق مدخل المدينة الثلاثاء لمطالبة السلطات بالعثور على المفقودين. وقد رفعوا لافتات تطالب "بالعدالة للمفقودين" و"برحيل الشرطة الفدرالية الفاسدة".
&
وفي حادث منفصل، قامت مجموعة مسلحة بخطف خمسة مدرسين من مدرسة ثانوية في بلدة ايوشيتلان ديل بروغريزو. وخطف المدرسون من داخل المدرسة.
&