قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اتهمت منظمة أوروبية ميليشيات مدعومة من ايران بممارسة عمليات تهجير للسنة في مناطق في شرق العراق داعية العبادي لوضع حد لتقاعسه عن مواجهتها مشددة على ضرورة قيام التحالف الدولي ومجلس الأمن باتخاذ تدابير حازمة مع البلدان الأخرى في المنطقة لإحباط التدخلات الايرانية في العراق. &
&
أسامة مهدي: قال رئيس المنظمة الاوروبية لحرية العراق استراون استيفنسون ان تقارير مروعة تتوارد الى خارج العراق عن أعمال تطهير ومذابح منظمة وإعدام المواطنين السنة في محافظة ديالى (65 كم شمال شرق بغداد) وتفجير المساجد السنية وبخاصة في قضاء المقدادية الذي يقطنه حوالى نصف مليون مواطن.&
&
وعبّر عن الاسف لان الحكومتين العراقية والاميركية لزمتا الصمت في مواجهة هذه الأعمال الوحشية التي ترتكبها الميليشيات التابعة لإيران والتي تعمل تحت قيادة هادي العامري رئيس منظمة بدر قائد الحشد الشعبي للفصائل الشيعية المسلحة لمواجهة تنظيم داعش.
&
تغيير ديموغرافي
&
وتؤكد مصادر عراقية تحدثت الى "إيلاف" ان السلطات الايرانية تسعى بالتعاون مع الميليشيات المتعاونة معها في العراق لإفراغ المناطق السنية المحاذية لايران في شرق العراق من السنة وتغيير تركيبتها السكانية الى شيعية تحت مزاعم ضمان امن ايران.
&
واضاف استراون في تصريح صحافي تسلمته "إيلاف" الجمعة ان التقارير المحلية والتي تؤكدها مصادر مختلفة عراقية وإقليمية تشير الى ان هذه الميليشيات الشيعية قد وجهت مهلة للسكان السنة في المقدادية للمغادرة أو مواجهة الموت .. منوها&ب "ان هذه الأعمال الوحشية جريمة ضد الإنسانية وأن الصمت تجاه هذه الأعمال يزود تنظيم "داعش" بالوقود ويعززه و يؤجج دوامة العنف في المنطقة.
&
ونقل عن الرئيس السابق للجنة أمن محافظة ديالى حسين الزبيدي قوله في تصريح صحافي الاحد الماضي ان قتل المواطنين في قضاء المقدادية كان عملية معدا لها مسبقا وبعد أن حدث انفجار في مسجد نسب تفجيره الى "داعش" اتجهت ميليشيات هادي العامري التي كانت معدة مسبقا مباشرة الى مركز الشرطة وسيطرت عليه وبدأت ارتكاب جرائمها في محافظة ديالى. واشار الى ان محافظ ديالى السابق عمر الحميري قد كشف الثلاثاء الماضي عن ان "أكثر من 90 شابا من أهالي حي العروبة وأهالي الحي العصري في المقدادية قد أعدموا من قبل هذه الميليشيات وتم احراق المساجد على مرأى الشرطة الاتحادية المتواجدة في المكان.&
&
اعدام السنّة
&
واضاف استيفنسون ان الميليشيات تجوب المنطقة وتدخل الى المنازل واحدا تلو الآخر في عمليات اعدام منظمة تقوم بها .. منوها بأن الميليشيات فجرت لحد الان 10 مساجد سنية في المقدادية محملا منظمة بدر ومحافظ ديالى التابع للمنظمة مسؤولية ما اسماها بالمجازر.
&
واشار الى ان المحافظ الحالي في ديالى مثنى التميمي الذي هو من قادة منظمة بدر أقصى المحافظ السابق في ديالى قبل بضعة أشهر واحتل مبنى المحافظة تحت تهديد السلاح باستخدام ميليشيات المنظمة .. مشددا على انه يواصل العمل في هذا المنصب بطريقة غير شرعية رغم أن المحكمة العليا في العراق قد أصدرت قرارا بعدم شرعيته.
&
واضاف أن النظام الإيراني الذي اضطر الى التراجع القسري عن طموحاته النووية وتلقى هزائم نكراء في سوريا قد لجأ الآن إلى المغامرة وارتكاب فظائع جديدة في العراق. وقال "اننا ومثلما حذرنا مرارا وتكرارا نؤكد أن النظام الإيراني هو الذي لا يزال يعرقل المصالحة الوطنية والتضامن بين أبناء الشعب العراقي ما يساعد على استمرار حياة داعش".
&
وشددت المنظمة الاوروبية لحرية العراق (EIFA) على ضرورة قيام التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ومجلس الأمن الدولي باتخاذ تدابير حازمة وعملية جنبا إلى جنب البلدان الأخرى في المنطقة لإحباط التدخلات الايرانية الإجرامية والإرهابية في العراق وإحالة ملف تدخلات النظام الايراني في العراق الى مجلس الامن الدولي والمحاكم الجنائية الدولية.
&
وقالت ان المجتمع الدولي يتوقع من رئيس الوزراء حيدر العبادي "وضع حد لصمته وتقاعسه في ما يتعلق بفظائع ميليشيات هادي العامري في العراق وبخاصة في ديالى وأن يحل ويحظر بسرعة جميع الميليشيات. وطالبت المرجعية الشيعية العليا بقيادة آية الله السيد علي السيستاني الى التدخل الفوري لمنع هذه الأعمال الوحشية . &
&
يذكر ان إستيفنسون شغل عضوية البرلمان الاوروبي من 1999 حتى 2014 كما ترأس بين عامي 2009 و2014 &لجنة العلاقات مع العراق في البرلمان الاوربي وهو حاليا رئيس المنظمة الأوروبية لحرية العراق.
&
وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي قد اصدر امس اوامر للقوات الامنية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد بمطاردة واعتقال مثيري الفتنة الطائفية من مهاجمي المساجد والاموال العامة ومنع تكرار خروقاتهم الارهابية .
&
وكانت ميليشيات مسلحة قد اغتالت الثلاثاء الماضي مراسل قناة الشرقية سيف طلال ومصورها حسن العنبكي بالقرب من مدينة بعقوبة خلال عودتهما من مهمة صحافية كما قامت بتفجير خمسة مساجد للسنة ومقهى للشباب وعمارة في قضاء المقدادية في المحافظة والذي تقطنه غالبية سنية ما ادى الى مقتل واصابة العشرات.

&