قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ليبيا: كان الوضع متوترا منتصف النهار قبالة سواحل ليبيا مع وصول قوارب جديدة محملة بالمهاجرين في حين كانت سفن الاغاثة المكتظة عاجزة عن استقبال المزيد منهم، وفق صحافية من فرانس برس مرافقة للسفينة.

خلال الليل، استقبلت السفينة سييم بايلوت النروجية قرابة الف مهاجر انقذتهم الجمعة ناقلة نفط قبالة صبراتة. وتقوم السفينة النروجية باعمال الدورية في المنطقة لحساب هيئة فرونتكس الاوروبية.

وانتشلت السفينة كذلك جثث اربعة مهاجرين قتلوا عندما وصل مسلحون على زورق لحرس السواحل الليبي وهاجموا قارب المهاجرين بالعصي امام انظار رجال الانقاذ الالمان الذين اعلنوا ان 15 من ركاب القارب لا يزالون مفقودين.

وافاد حرس السواحل الايطاليبة الذي ينسق جهود الانقاذ في المنطقة ان اكثر من 3300 مهاجر انقذوا الجمعة ليرتفع العدد منذ الاحد الماضي الى قرابة سبعة الاف شخص.

لكن منذ فجر السبت، ظهرت قوارب مطاطية اخرى محملة بالمهاجرين وفي منتصف النهار كانت ستة منها قرب سييم بايلوت وفق صحافية فرانس برس. وتنقل هذه القوارب عموما ما بين 120 و140 شخصا واحيانا 160.

ركاب القوارب الجديدة

ومع اكتظاظ سطح السفينة بالمهاجرين لم يعد بوسع سييم بايلوت استقبال ركاب القوارب الجديدة الذين كان بعضهم يطلق يائسا صافرات الاستغاثة تحت شمس حارقة.

واضطرت السفينة حتى للابتعاد عندما قفز نحو 25 مهاجرا في الماء وسبحوا باتجاهها. لكن ناقلة النفط انتشلتهم.

وقال الكومندان في الشرطة بال اريك تيجن المكلف العمليات على متن سييم بايلوت "لم اشارك في حياتي في عملية انقاذ مماثلة".

وستبقى السفينة في المنطقة بهدف الحفاظ على الهدوء بانتظار وصول تعزيزات.

وفي الوقت نفسه ذكرت منظمات اطباء بلا حدود و"اغاثة المتوسط" و"سي ووتش" ان سفن الانقاذ التابعة لها تقوم بعمليات السبت.

ولم يعلق خفر السواحل الايطالية الذي لا ينشر عادة تقارير الى حين انتهاء عمليات الاغاثة.