قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: قتل 27 مدنيا على الاقل السبت في قصف جوي ومدفعي لقوات النظام السوري استهدف الاحياء الشرقية في حلب في اليوم الخامس من هجوم على تلك الاحياء، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان "اي حي في شرق حلب لم يكن اليوم في منأى من قصف النظام".

ومنذ الثلاثاء، قتل 92 مدنيا على الاقل وفق حصيلة للمرصد في قصف لقوات النظام على الاحياء التي تسيطر عليها فصائل المعارضة في مدينة حلب التي باتت تشكل ابرز جبهة في النزاع السوري.

ونشر عناصر الدفاع المدني في مناطق سيطرة المعارضة (الخوذ البيضاء) على صفحتهم على موقع فيسبوك السبت اشرطة مصورة وصورا تظهر مدى عنف القصف.

وفي احد الاشرطة المصورة، يظهر متطوعون قرب جثة مضرجة بالدماء في احد الشوارع فيما يقول احدهم "لم يعد لدينا اكياس" لتغطية الجثث. ويهتف اخر "اسرعوا، اسرعوا" فيما يتطلع المسعفون الى السماء للتاكد من عدم تحليق مقاتلات فيها.

وكتب المسعفون على فيسبوك "انه يوم كارثي في حلب المحاصرة مع قصف غير مسبوق بكل انواع الاسلحة"، مؤكدين انهم احصوا انفجار "الفي قذيفة مدفعية و250 ضربة جوية".

ومساء الجمعة، تسبب قصف مدفعي لقوات النظام على حي المعادي في شرق حلب بخروج مستشفى عن الخدمة بعد تضرره جزئيا.

وجاء استهداف المستشفى بعد ساعات من استهداف مركز رئيسي للدفاع المدني في حي باب النيرب، وخروجه عن الخدمة وفق مراسل فرانس برس.