قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

اسطنبول: اتهم الجيش التركي الاثنين تنظيم الدولة الاسلامية بانه قتل ثلاثين مدنيا على الاقل كانوا يحاولون الفرار من الباب معقل الجهاديين في شمال سوريا الذي تحاول انقرة السيطرة عليه وتخوض معارك شرسة بهذا الهدف.

وقالت هيئة الاركان التركية ان "ثلاثين مدنيا على الاقل كانوا يحاولون الهرب من الباب قتلوا امس (الاحد) في هجوم لتنظيم الدولة الاسلامية"، كما نقلت وكالة انباء الاناضول. ولا يمكن التحقق من هذه الحصيلة من مصادر مستقلة.

يأتي هذا الاعلان بينما تضيق القوات التركية في سوريا الخناق على مدينة الباب.

وذكرت وسائل اعلام تركية ان انقرة نشرت الاحد مدافع ودبابات اضافية على حدودها مع سوريا. وقالت وكالة انباء الاناضول ان دبابات وعربات نقل عسكرية و10 قطع مدفعية على الاقل نشرت في اوغوزلي وكركميش جنوب شرق البلاد على الحدود السورية.

وقتل 16 جنديا تركيا في المدينة الاربعاء، اليوم الاكثر دموية للجيش التركي منذ العملية التي بدأها في آب/اغسطس عبر الحدود مستهدفا الجهاديين وايضا المقاتلين الاكراد.

واعلن الجيش التركي انه قتل الاحد "12 ارهابيا من تنظيم الدولة الاسلامية" في هذا القطاع في حصيلة لم يتسن التحقق منها من مصدر مستقل.

واكد الرئيس رجب طيب اردوغان السبت ان "العملية في مدينة الباب شارفت على الانتهاء". واكد ان القوات التركية ستتجه لاحقا الى مدينة منبج شرقا حيث وحدات حماية الشعب الكردي المدعومة من واشنطن والتي تحارب تنظيم الدولة الاسلامية.