قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تشير وثائق قضائية أميركية، تتعلق بالتحقيقات في أحداث الحادي عشر من ديسمبر، إلى تورط "حزب الله" اللبناني في الهجمات التي أدت إلى سقوط برج التجارة العالمي في نيويورك عام 2001، ويأتي هذا بعد أيام من تغريم محكمة أميركية لإيران بـ11 مليار دولار لتورطها في الاعتداء ذاته.


إيلاف - متابعة: كشفت وثائق قضائية أميركية عن تورّط ميليشيا "حزب الله" اللبنانية في هجمات 11 سبتمبر 2001، التي هزت أمريكا والعالم، وذلك بعدما قضت محكمة فيدرالية في نيويورك، الأسبوع الماضي، بتغريم إيران نحو 11 مليار دولار، لتورطها في الهجمات نفسها، بزيارة عدد من المنفذين أراضيها.

وأوضحت الوثائق التي استندت إليها المحكمة، أن بعض الذين نفذوا الهجمات زاروا إيران خلال الفترة القصيرة التي سبقت 9/11، ولم تحمل جوازات سفرهم ختم الدخول إلى الأراضي الإيرانية. كما كشفت أن حزب الله، الذي تموله إيران، قدم مساعدات وتوجيهات لهم، بحسب تقارير صحافية.

وقد أعلن قاضي المحكمة، جورج دانيالز، الحكم غيابياً؛ نظراً لعدم اعتراض الحكومة الإيرانية على القضية، كما أنها لم تسمع تفاصيل الأدلة المقدّمة في المحكمة.

وكانت فيونا هافليش، أرملة أحد ضحايا الهجمات، قد رفعت دعوى عام 2011، ضد كل من أسامة بن لادن، مؤسس وزعيم "القاعدة"، والملا محمد عمر، زعيم "طالبان" آنذاك، و"حزب الله" اللبناني، وشملت عدداً من الشخصيات والمؤسسات الإيرانية، من بينها المرشد الأعلى آية الله خامنئي، وعلي أكبر رفسنجاني، وجهاز الاستخبارات، والحرس الثوري، ومؤسسة ناقلات النفط، ووزارات النفط والتجارة والدفاع.

وأمر قاضي محكمة اتحادية في نيويورك حكومة إيران بدفع مليارات الدولارات لتعويض ضحايا الهجمات الإرهابية وشركات التأمين التي تعرّضت لأضرار مالية إثرها، محمّلاً إيران مسؤولية مساعدة المنفذين الذين خطفوا الطائرات التي استعملت في الاعتداء.

ومن المفترض أن تدفع إيران، بموجب الحكم القضائي، قرابة 11 مليار دولار، تشمل مليون دولار لعائلة كل ضحية في الهجوم، وقرابة ثلاثة مليارات لشركات التأمين التي دفعت تعويضات الخسائر المادية، وأكثر من مليار دولار لنفقات المحامين.