قتل 16 مصرياً في ليبيا، رمياً بالرصاص، فيما قالت مصدر دبلوماسي في وزارة الخارجية المصرية، إن الوزارة تجري اتصالات لمعرفة ملابسات الحادث، والتحقيق فيه وتقديم الجناة للمحاكمة.

القاهرة: تعرض 16 مواطناً مصرياً  للقتل بالرصاص، في اشتباكات مع ميلشيا ليبية في مدينة بني وليد، فيما تباينت الروايات حول ملابسات الحادث، بينما قالت رواية أنهم تعرضوا للقتل بعد اتهامهم بقتل ثلاثة مواطنين ليبيين، عثر على حثثهم مذبوحة بمنطقة الحي الصناعي في المدينة التي لا تخضع لسيطرة الحكومة الليبية.

وقالت رواية أخرى أن المصريين تعرضوا للقتل أثناء محاولتهم الهجرة غير الشرعية عبر البحر، وأن مليشيا استوقفت السيارة التي تقلهم، وطلبت مبالغ مالية من أجل المرور، ووقع مشاداة مع المسلحين، انتهت بقتلهم.

وأجرت "إيلاف" اتصالاً بمصدر دبلوماسي في وزارة الخارجية، وقال إن وزير الخارجية سامح شكري، كلف السفير المصري في ليبيا محمد أبو بكر، بمتابعة الحادث مع السلطات الليبية. وأضاف أن المعلومات الواردة من مدينة بني وليد تشير إلى أن جثامين المصريين في مستشفى عام بالمدينة.