قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سيدني: اعلن وزير الهجرة الاسترالي بيتر داتون الاثنين ان بلاده اعترضت هذا العام ثلاثة قوارب على متنها طالبي لجوء، احدها كان ينقل نساء واطفالا من سريلانكا.

وتعيد استراليا بموجب القوانين المتشددة التي تطبقها كل المهاجرين غير الشرعيين القادمين على متن قوارب الى البلاد، التي اتوا منها، او تنقلهم الى مخيمات ايواء قبالة سواحلها، حتى الانتهاء من درس طلباتهم، الا ان ظروف المعيشة في هذه المخيمات تتعرض للانتقاد.

وتبرر الحكومة سياستها المتشددة بانها تحول دون وقوع ضحايا في البحر. ومنذ بدء تطبيق "عملية الحدود السيادية" في سبتمبر 2013، توقف تدفق قوارب المهاجرين وتراجعت حوادث الغرق. ففي الفترة بين 2008 و2013، قضى 1200 شخص على الاقل غرقا لدى محاولتهم الوصول الى القارة.

وفي مارس، اعلنت الحكومة انقضاء 600 يوم من دون وصول اي قوارب، مع ابعاد 25 زورقا على متنها 698 شخصا "بامان الى الدول التي انطلقت منها". وتابع داتون ان خفر السواحل اعترض ثلاثة قوارب هذا العام، من بينها زورق صيد خشبي صغير من سريلانكا في الاسبوع الماضي.

واضاف "كان هناك 12 شخصا على متن الزورق، من بينهم نساء واطفال، انطلقوا من سريلانكا. لقد تمكنا من اعادتهم بامان الى هناك في السادس من مايو" الحالي.

ولم يعط داتون تفاصيل حول القاربين الاثنين الاخرين. وشدد داتون على ان استراليا لن تستقبل اي شخص قادم على متن قارب ولو كان طالب لجوء شرعي.