قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: بحث وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ووزير دفاعه خالد العبيدي فيما بحث وزير الدفاع الكندي هارجت سينغ زيادة الدعم الدولي للعراق في معركته ضد تنظيم داعش. 

وناقش كارتر مع العبادي سبل تسريع عمليات تحرير الموصل واستعداد بلاده لتعزيز مساعداتها العسكرية للقوات العراقية لانتزاع مدينة الموصل الشمالية التي يقطنها حوالى ثلاثة ملايين مواطن من سيطرة التنظيم الذي احتلها في يونيو عام 2014 إثر انهيار القوات العراقية هناك ما مكن التنظيم بعدها من احتلال ثلث مساحة العراق في محافظات الانبار وصلاح الدين وديإلى وكركوك ونينوى لكنه فقد معظم هذه الاراضي مؤخرًا بفضل نجاح القوات العراقية في انتزاعها بحيث لم يعد يسيطر سوى على مساحة 12 بالمائة من الاراضي العراقية.

واشنطن ترسل 560 عسكريا إضافيا إلى العراق 

وأعلن كارتر للصحافيين لدى وصوله إلى بغداد في وقت سابق اليوم بشكل مفاجئ ان بلاده سترسل 560 جنديا اضافيا لمساعدة العراقيين في التقدم نحو الموصل أكبر معقل لتنظيم داعش في العراق موضحا ان مستشاري بلاده العسكريين المتواجدين على الأراضي العراقية مستعدون لمرافقة القوات المسلحة التي ستقوم بتحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش. 

وشدد على أن استعادة السيطرة على قاعدة القيارة الجوية ستكون منطلقا لاستعادة السيطرة على الموصل حيث ان التحالف الدولي مستعد لاستخدامها منطلقا لمعركة الموصل.. مبينا أن تقدما للقوات العراقية في القيارة يمثل نصرا استراتيجيا.

وجاءت زيارة كارتر إلى بغداد في وقت تتقدم فيه القوات العراقية تدريجيا نحو المعقل الرئيس لتنظيم داعش في العراق في مدينة الموصل الشمالية بعد ان تمكنت من تحرير قاعدة القيارة العسكرية (60 كم جنوب الموصل) السبت وهي تستعد لاقتحام ناحية القيارة التي قام التنظيم بتلغيم الطرق المؤدية اليها لاعاقة تقدم القوات العراقية اضافة إلى اشعال النيران في ابار النفط فيها.

والعبيدي وكارتر بحثا تسريع عمليات تحرير الموصل

ومن جانبهما، بحث وزيرا الدفاع العراقي خالد العبيدي ونظيره الأميركي آشتون كارتر في بغداد الاثنين أوجه التعاون العسكري بين البلدين وبحث الآليات العملية التي تسهم بتطويره في المرحلة المقبلة.

وقدم كارتر تعازي الحكومة والشعب الأميركي إلى حكومة وشعب العراق بسقوط أعداد من الضحايا في مدينة بغداد جراء العمليات الإرهابية.. مؤكداً أن هذه العمليات تؤكد عمق الجريمة لهذه الجماعات وإفلاسها الأخلاقي وهي دليل ايضا عدم قدرتها على مواجهة القوات المسلحة العراقية. وشدد على أن الولايات المتحدة ستقدم كل الدعم المطلوب وبما يلبي متطلبات القوات العراقية ويسرع من عمليات تحرير الموصل.

من جانبه أكد وزير الدفاع العراقي أن الاستحضارات والاستعدادات العراقية وصلت إلى مراحل متقدمة لتحرير مدينة الموصل،.. لافتاً إلى ضرورة حشد جهد دولي واسع لمعالجة مشكلة النازحين كما جرى أيضاً بحث أوجه التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين وآليات تطويره في المرحلة المقبلة.

فيديو اجتماع وزيري الدفاع العراقي والأميركي في بغداد

ووصل كارتر يرافقه سبعة جنرالات في وقت سابق اليوم إلى العاصمة العراقية في زيارة لم يعلن عنها من قبل وذلك للاجتماع مع قادة عسكريين أميركيين ومسؤولين عراقيين فيما تسعى واشنطن إلى الاستفادة من استعادة قاعدة القيارة الجوية قرب مدينة الموصل معقل تنظيم داعش.

وزير الدفاع الكندي يعلن زيادة عدد مدربي بلاده في العراق

ومن جهته أعلن وزير الدفاع الكندي هارجت سينغ عقب مباحثات مع نظيره العراقي خالد العبيدي في بغداد اليوم زيادة عدد مدربي بلاده في العراق في اطار دعم القوات العراقية في حملتها ضد تنظيم داعش. 

وأكد سينغ الذي وصل إلى بغداد اليوم في تصريح صحافي دعم بلاده للحكومة العراقية من خلال تقديم المساعدة والاسناد في مجال الهندسة العسكرية وزيادة عدد المدربين.. وقال "اننا سندعم الحكومة العراقية ايضا في مجال التنمية بعد الانتهاء من طرد عصابات داعش الارهابية".

وقدم الوزير تعازي الحكومة والشعب الكندي بحوادث التفجيرات الإجرامية التي ضربت بغداد ومدن أخرى مؤكداً وقوف المجتمع الدولي إلى جانب العراق وإدراكه العميق أن يأس العصابات الإرهابية الداعشية واندحارها في مسارح العمليات كان وراء هذه التفجيرات. واكد الوزير أن بلاده ستقدم الدعم العسكري الممكن للعراق في مجالات الهندسة العسكرية والتدريب فضلاً عن مجالات الدعم الإنساني حيث ستعلن الحكومة الكندية حزمة مساعدات للعراق في هذا المجال. 

من جانبه ثمن وزير الدفاع العراقي موقف كندا حكومة وشعباً على تعاطفها مع قضايا العراق مشيداً بالمساعدات التي قدمتها في المجالات العسكرية والإنسانية.. مؤكدا استعداد العراق لتطوير آليات التعاون الثنائي معها في جميع المجالات.. مشيرا إلى أن القوات العراقية تمضي قدماً لاستكمال التحضيرات والاستعداد لخوض معركة الموصل وإنهاء وجود داعش الإرهابي من أرض العراق كما نقل عنه بيان صحافي لوزارته اطلعت على نصه "إيلاف".

فيديو اجتماع وزيري الدفاع العراقي والكندي في بغداد

وقالت القوات العراقية السبت الماضي إنها استعادت السيطرة على قاعدة القيارة الجوية على بعد 60 كيلومترا جنوبي الموصل وهي أكبر مدينة عراقية في قبضة التنظيم المتشدد.

وفي 28 من الشهر الماضي أعلن بريت ماكغورك مبعوث الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى العراق أن التحالف الدولي يستعد لخوض معركة تحرير الموصل من سيطرة تنظيم داعش وقال أثناء جلسة استماع في مجلس الشيوخ الأميركي إن التخطيط لمعركة الموصل يجري في الوقت الحالي..مؤكدا أن "إحدى أهم النقاط في الموضوع هي عملية فصل المسلحين عن بعضهم البعض في الموصل والرقة.

وكانت القوات العراقية نجحت في توجيه ضربة قاسية لداعش بتحريرها بشكل كامل لمدينة الفلوجة التي احتلها مطلع عام 2014 بعد ان خسر حوالى 1500 من مقاتليه هناك.