قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تستمر الإتصالات بين الأمن اللبناني والجانب الفلسطيني لضبط الوضع في مخيم عين الحلوة بعد توقيف أمير داعش فيها، وتستبعد المصادر الأمنية والسياسية أن ينعكس توقيف أمير داعش في عين الحلوة أمنيًا على المخيم.

بيروت: أوضَح مصدر أمني أنّه جرى تطويق ما حصَل في عين الحلوة وتمّ ضبط الوضع، مستبعدًا أن ينعكس توقيف أمير داعش عماد ياسين على المخيّم، ومؤكدًا أن الوضع سيعود إلى طبيعته، وأشار إلى استمرار الاتصالات بين الأجهزة الأمنية اللبنانية والجانب الفلسطيني لحصرِ تداعيات ما جرى.

شرارة الحرب

تعقيبًا على الوضع في مخيم عين الحلوة يعتبر النائب السابق مصطفى هاشم (المستقبل) في حديثه لـ"إيلاف" أن هناك معلومات يتم تداولها عن انطلاق شرارة الحرب من مخيم عين الحلوة، وتشكّل الأحداث في المخيمات بؤرة لانطلاق شرارة الفتنة، وعلى القوى الأمنيّة أن تكون واعية من أجل ضبط الأمور، وقد انضبطت الأمور إلى حد ما في مرحلة من المراحل خصوصًا بعد أحداث نهر البارد، وعادت الأمور في المخيمات إلى وضع شبه طبيعي.

أما النائب والوزير السابق بشارة مرهج (8 آذار) فيعتبر في حديثه لـ "إيلاف" أن مخيم عين الحلوة من زمن بعيد يعيش أوضاعًا دقيقة وحساسة، وتنذر بخطورة على الوضع في الجنوب وفي لبنان ككل، ولكن من المتوقّع أن تقوم منظمة التحرير الفلسطينية ومختلف الفصائل الموجودة في لبنان وفي عين الحلوة بتخفيف الاحتقان وبوضع حدود للمشاكل الموجودة والتي لا يمكن حصرها وحلها بشكل جيد لأن هذا المخيم المكتظ أصلاً، قد استوعب العديد من الفلسطينيين الموجودين في سوريا، وربما ازدادت العناصر المتطرفة فيه التي تتوجه بتعليمات خارجية وتتخطى الإطار الفلسطيني واللبناني، وهذه العناصر يعرفها الجيش وتعرفها الفصائل الفلسطينية، وقد يُضبط الوضع ويكون ذلك ممكنًا بالتفاهم بين الجيش اللبناني والأطراف الفلسطينية مجتمعة، وهؤلاء الذين يريدون الفتنة سيجدون أنفسهم محاصرين ومن دون أي تأييد شعبي ومن دون أي خطوط إمداد، خصوصًا أن البيئة الصيداوية والجنوبية ترفض رفضًا مطلقًا الإخلال بالأمن سواء في عين الحلوة أو في مناطق محيطة.

والمطلوب حاليًا بحسب مرهج المزيد من العمل لإستيعاب الوضع وليس انتظار الانفجار. 

ضبط المخيمات

كيف يمكن ضبط المخيمات في لبنان وعدم السماح بنشوء الفتنة من خلالها؟ يجيب هاشم أن الأمر منوط بالدولة اللبنانية، وهي المخوّلة بذلك والوحيدة التي يجب أن تقوم بالأمر، وهناك ضرورة لضبط السلاح وسلاح حزب الله كان بوجه إسرائيل في مرحلة من المراحل، ولكن اليوم أصبح يستعمل في سوريا وهناك ضرورة كي ينأى لبنان بنفسه عن كل أحداث المنطقة.

يلفت مرهج بدوره إلى ضرورة الإهتمام بالمخيمات والنازحين ومنحهم حقوقهم، والتواصل معهم بشكل دائم، والفصائل الفلسطينية كلها مجمعة مع منظمة التحرير على عدم التدخل في الشؤون اللبنانيّة، والكل يدرك أن الاهتمام ليس لفظيًا بل بشكل جدي، ونشهد تحركات المسؤولين الفلسطينيين سواء منظمة التحرير أو المنظمات الأخرى، لأن الجميع يدرك أن أي انفجار في عين الحلوة سيسيء للجميع وسيضر بهم، لذلك لا أحد يشعر أن لديه مصلحة من هذا الانفجار.

تمدّد الإرهاب

كيف يمكن للبنان أن ينأى بنفسه عن تمّدد الإرهاب والتطرّف في عين الحلوة؟ يجيب هاشم أن التطرّف يستهوي الأشخاص الذين يشعرون بالظلم، وبالتالي الفسطينيون في لبنان هم شعب مظلوم، من قبل إسرائيل وهم مهجّرون، وأي تطرّف يستهويهم لذلك يتمدّد داخل المخيمات، وإنسانيًا أيضًا الفلسطينيون في لبنان مظلومون.

يشير مرهج إلى ضرورة أن تقوم منظمة التحرير بحل الإشكالات البيتيّة وضرورة أن يكون هناك تنسيقًا مع سائر المنظمات، وتناسي كل الخلافات السياسية في ما بينها لأن الوضع يتطلّب توحيد الجهود لدرء الخطر عن المخيم وعن المنطقة.