قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

روما: ضربت ثلاث هزات بقوة تتراوح بين 5,3 و 5,7 درجات صباح الاربعاء وسط ايطاليا في منطقة يكسوها الثلج سبق ان شهدت زلازل قوية عدة في اغسطس واكتوبر.

ووقعت هزة اولى عند الساعة 9:25 ت غ، وقدر مركز رصد الزلازل الاوروبي المتوسطي قوتها بـ 5,3 درجات. ثم تلتها اخرى اقوى واطول قدرت قوتها بـ5,7 درجات عند الساعة 10,14 ت غ، ثم ثالثة عند الساعة 10,25 ت غ، بلغت قوتها 5,3 درجات.
وشعر سكان روما بالهزات الثلاث.

وقال رئيس الحكومة الايطالية باولو جنتيلوني الذي يزور برلين "لحسن الحظ، لم يؤد ذلك الى سقوط ضحايا" معلنا ان الجيش الذي ينشر اعدادا من قواته اساسا في المنطقة للمساعدة على جرف الثلوج، سيقوم بارسال تعزيزات.

وحدد مركز الزلزال على بعد 20 كلم جنوب اماريتشي التي كانت الاكثر تضررا بزلزال اوقع حوالى 300 قتيل في 24 اغسطس وبلغت قوته 6,0 درجات.

وفي 26 اكتوبر ادت هزتان بقوة 5,5 درجات و6,1 في شمال البلاد الى اضرار كبرى، وكذلك زلزال اخر بقوة 6,5 درجات في 30 اكتوبر قرب نورسيا في المنطقة نفسها. وتعرضت تلك المنطقة منذ عشرات الايام لسقوط كميات كبرى من الثلوج.

وبحسب الصليب الاحمر الايطالي فان عشرات الاشخاص المعزولين في مرتفعات المنطقة مقطوعون عن العالم بسبب تساقط الثلوج. والثلاثاء ادى تساقط الثلج الى انقطاع الكهرباء عن 300 الف منزل في وسط ايطاليا.

وقال رئيس بلدية اماريتشي سيرجيو بيروتسي للتلفزيون "لا اعلم اي خطا ارتكبنا، اتساءل منذ الامس، 1,5 الى مترين من الثلج والان ايضا الزلزال. ما يمكن القول؟ لا يسعني قول شيء".

اضاف "نحاول النهوض ونقدم تضحيات ثم وقعت هزة 30 اكتوبر ثم تساقطت الثلوج كما لم نشهد منذ 50 سنة، ودرجات الحرارة في ادنى مستوياتها منذ 25 عاما، كل ذلك في وقت واحد". من جهته قال رئيس بلدية اكومولي، البلدة الاخرى التي تضررت من زلزال اغسطس، "الوضع دراماتيكي".