قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: اعلنت الرئاسة الفرنسية ان الرئيس فرنسوا هولاند والمستشارة انغيلا ميركل تشاورا هاتفيًا الاربعاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول تنفيذ وقف اطلاق النار في اوكرانيا والملف السوري مع اقتراب موعد مفاوضات آستانة.

وقال الاليزيه في بيان انه خلال اتصال هاتفي بين القادة الثلاثة، شدد الرئيس الفرنسي "على ضرورة تنفيذ وقف اطلاق النار (في اوكرانيا) والذي تم اعلانه مبدئيا في 24 ديسمبر في شكل كامل ودائم".

اضاف ان هولاند "ذكر ايضا بضرورة احراز تقدم في المسائل الانسانية (على صعيد) الافراج عن السجناء وتامين امداد المياه". وكان هولاند ابلغ الامر نفسه الاثنين الى الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو خلال اتصال هاتفي مشترك مع ميركل.

وكرر هولاند ان اتفاقات مينسك في شان اوكرانيا، والتي وقعت في فبراير 2015 تبقى "السبيل الوحيد من اجل تسوية سلمية للازمة" في اوكرانيا التي تشهد منذ ابريل 2014 نزاعا خلف اكثر من 9600 قتيل.

في الموضوع السوري، لاحظ الاليزيه ان اجتماع آستانا المقرر في 23 يناير ينبغي ان يكون "مرحلة نحو استئناف المفاوضات في جنيف برعاية الامم المتحدة". وجدد هولاند دعوته الى "احترام وقف اطلاق النار" وضمان "تمثيل كامل للمعارضة السورية" في آستانة.

واعلنت حركة "احرار الشام" الاسلامية الاربعاء عدم مشاركتها في محادثات استانا المرتقبة في الاسبوع المقبل حول النزاع السوري.

وعددت الحركة، التي تتلقى دعما تركيا وخليجيا، بين اسباب عدم مشاركتها "عدم تحقق وقف اطلاق النار" خصوصا في منطقة وادي بردى قرب دمشق واستمرار روسيا قصفها الجوي.

ويذهب وفدا النظام السوري والمعارضة الى آستانا في ظل خلاف جذري حول جدول الاعمال وهدف المباحثات، اذ تصر دمشق على بحث حل سياسي "شامل" للنزاع، فيما تؤكد الفصائل ان النقاش سيقتصر حصرا على تثبيت الهدنة.