قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: يقوم وزير الدفاع الاميركي الجديد جيمس ماتيس الاسبوع المقبل بزيارة رسمية هي الاولى بعد توليه منصبه الى اليابان وكوريا الجنوبية كما اعلن البنتاغون الاربعاء.

واثار الرئيس دونالد ترامب قلق الحلفاء الاسيويين حين اعلن خلال حملته انه ينوي سحب الجنود الاميركيين من جنوب شبه الجزيرة الكورية واليابان في حال لم يبادر البلدان الى زيادة مساهمتهما المالية.

واثارت هذه التصريحات مخاوف حيال الالتزام العسكري للولايات المتحدة في منطقة تمارس فيها الصين نفوذا ولا تتوان كوريا الشمالية عن مصاعفة الاستفزازات.

والجنرال ماتيس سيكون اول مسؤول كبير في ادارة ترامب يوضح نوايا الولايات المتحدة في المنطقة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جيف ديفيس في مؤتمر صحافي ان ماتيس سيلتقي وزيري الدفاع و"مسؤولين آخرين" في البلدين.

وتابع ان هذه الخطوة "ستؤكد التزامنا الدائم بتحالفنا مع اليابان وكوريا الجنوبية" و "زيادة تعزيز التعاون بين الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية في مجال الامن".

وفي خطوة اخرى تتنافى مع السياسة الاسيوية للادارة السابقة، وقع ترامب الثلاثاء مذكرة بانسحاب الولايات المتحدة من اتفاق التبادل الحر عبر المحيط الهادىء.

وقد اكد الجنرال ماتيس منذ تعيينه التزام الولايات المتحدة التحالفات الكبرى في العالم.

واعلن الاثنين مجددا الالتزام الاميركي الذي "لا يتزعزع" تجاه حلف شمال الاطلسي.

وبالنسبة لليابان وكوريا الجنوبية، كان اكد امام مجلس الشيوخ المصلحة الاستراتيجية لتحالف الولايات المتحدة مع هذين البلدين.

وقال في حينها "نحن اقوى عندما نتحمل مسؤولية التزامات معاهداتنا".

لكنه اضاف ان الولايات المتحدة تتوقع ان "يفي هؤلاء الشركاء أيضا بالتزاماتهم".

واشار ديفيس الى ان وزير الدفاع سيتوجه الاربعاء المقبل الى كوريا الجنوبية وبعد ذلك بيومين الى اليابان.