: آخر تحديث
حكومة ماي تتحرك لمواجهة تداعيات قرارات التأشيرة

نصف مليون بريطاني يدعون إلى منع زيارة ترامب

إيلاف من لندن: تحركت بريطانيا على نحو رسمي بعد الاحتجاجات الشعبية والحزبية لمواجهة تداعيات الإجراءات الأميركية على مواطنيها من مزدوجي الجنسية من الدول السبع التي يطال مواطنيها حظر تأشيرة دخول الولايات المتحدة. 

وفي احتجاج صارخ على  الإجراءات الأميركية، وقع نحو نصف مليون مواطن بريطاني إلى الآن على عريضة شعبية تدعو الحكومة لرفض أو تأجيل زيارة ترامب الرسمية المحتملة للمملكة المتحدة في وقت لاحق من هذا العام. 

وأمرت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي التي تعرضت لضغوطات حزبية وشعبية للتحرك لمواجهة القرارات التي اتخذها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وزيري الخارجية بوريس جونسون والداخلية أمبر رود للتحادث في شكل عاجل مع المسؤولين الأميركيين. 

رفض

وأثار قرار الرئيس الأميركي، حيث رفضت ماي لثلاث مرات إدانة تلك القرارات، معتبرة أن "الولايات المتحدة مسؤولة عن سياستها في هذا المجال". 

ووجدت رئيسة الحكومة البريطانية نفسها في موقف حرج لأنها التقت ترامب قبيل ساعات من توقيعه الأمر التنفيذي، ولأنها أيضا رفضت إدانة هذا الإجراء، مؤكدة أنه شأن أميركي داخلي.

وقال مكتب رئيسة الحكومة البريطانية إن ماي "لا توافق على الحظر الذي فرضه الرئيس الأميركي على سفر رعايا دول إسلامية إلى الولايات المتحدة"، واضاف أن ماي "ستتدخل، إذا طالت هذه القيود مواطنين بريطانيين".

وأضاف المتحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية، أن "سياسة الهجرة الأميركية هي شأن يخص حكومة الولايات المتحدة، كما هي حال سياسة الهجرة في بلدنا، التي يجب أن تحددها حكومتنا. ولكننا لا نوافق على مثل هذه المقاربة". 

محادثات فورية 

وقالت مصادر بريطانية إن وزير الخارجية أجرى محادثات فورية وعاجلة مع اثنين من أقرب مستشاري الرئيس ترامب، وهما ستيف بانون كبير الاستراتيجيين، وجاريد كوشنر، كبير مستشاريه وصهره.

واشار مصدر في 10 داونينغ ستريت إلى أن رئيسة الحكومة تأخذ القضية بمحمل الجد للغاية "حفاظًا على حريات وحقوق ومصالح المواطنين البريطانيين في الداخل والخارج".

وأكد المصدر أن السيدة ماي لا توافق الإجراءات الأميركية وأن أي تحرك يأتي استجابة منها لمخاوف المواطنين البريطانيين. 
 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الى اميركا?
المسلم بن دبي - GMT الأحد 29 يناير 2017 21:01
هناك اكثر من خمسة ملايين مسلم في بريطانيا. ومن الطبيعي ان يتصدوا عبر الديموقراطية القاتلة لمن يفضح مخططاتهم الجهنمية. وفِي النهاية الحرب الوقائية افضل من الإصابة بالمرض خصوصا اذا كان من النوع القاتل للحريات والإنسانية والديموقراطية والقائم على كره وذبح الآخرين وهذا ما يفعله ترامب لحماية بلده. ثم لماذا لا يتوجه المهاجرون المسلمون الى بلاد إسلامية مثل تركيا وإندونيسيا وماليزيا ؟ ام ان اميركا عليها استقبال كل مسلمي العالم؟
2. دولة محترمة
عراقي - GMT الأحد 29 يناير 2017 21:42
لهذا السبب هي بريطانيا العظمى ..عظمى باحترامها لانسانية الانسان ..وعظمى بشعبها المثقف والواعي والمنفتح على الآخر ..هذا الشعب النبيل هو الذي يجعل من بريطانيا دولة محترمة بامتياز


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب: الرواية السعودية حول وفاة خاشقجي جديرة بالثقة
  2. غوتيريش يعزي عائلة جمال خاشقجي
  3. مصدر مطلع على التحقيق: ولي العهد السعودي لم يكن على علم بوفاة خاشقجي
  4. واشنطن
  5. ولي العهد السعودي يطلع بومبيو على تفاصيل وفاة خاشقجي
  6. الخارجية السعودية: توجيهات الملك بقضية خاشقجي ترسيخ لأسس العدل
  7. الملك سلمان وأردوغان: اتفاق على مواصلة التحقيق في وفاة خاشقجي
  8. السعودية تؤكّد: قتلة خاشقجي سيحاسبون
  9. العاهل السعودي يقيلُ سعود القحطاني المستشار بالديوان الملكي
  10.  السعودية: أمر ملكي بإعفاء عدد من ضباط جهاز الاستخبارات
  11. السعودية تعلن وفاة خاشقجي في القنصلية في اسطنبول بعد شجار
  12. ملف إدلب يعود إلى واجهة الأحداث في سوريا
  13. حملة دولية لانقاذ 2320 إيرانيا من الإعدام
  14. عبد المهدي هدد والعبادي رفض تحديد صلاحيات حكومته
  15. قرية مهاجرين في إيطاليا تكافح من أجل البقاء
  16. إيقاف حسابات في تويتر يثير استياء المغردين
في أخبار