: آخر تحديث
قال إن "الدلائل تشير إلى أن الأمر على الراجح تصفية حسابات"

العثماني: البحث لا يزال جارياً عن منفذي هجوم مقهى مراكش

الرباط: قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية، قبل قليل، من منتصف ليلة الخميس/الجمعة، على حسابه الشخصي بــ"فيسبوك"، إن "البحث لا يزال جارياً عن منفذي الهجوم"، الذي طال أحد مقاهي مراكش، وأسفر عن مقتل شخص وإصابة اثنين.

وكتب العثماني: "في اتصال مباشر مع المسؤولين تبين أن البحث لا يزال جارياً عن منفذي الهجوم ومن حقق معهم لحد الساعة لا صلة لهم به، اللهم احفظ بلادنا آمنا مطمئنا".

وكان العثماني، قد تحدث، قبل نحو نصف ساعة من ذلك، عن تمكن عناصر الأمن الوطني من "إلقاء القبض على مرتكبي جريمة القتل بمراكش"، حيث كتب: "يبدو أن عناصر الأمن الوطني تمكنت بسرعة من إلقاء القبض على مرتكبي جريمة القتل بمراكش، ننتظر التأكيد النهائي من ولاية الأمن. أيا كان فإنها أكدت أن الدلائل تشير إلى أن الأمر على الراجح تصفية حسابات. اللهم احفظ بلدنا آمنا مستقرا واحفظ بناته وأبناءه أجمعين – آمين".

وكان حادث مقهى مراكش قد أسفر عن مصرع شخص، إثر تعرضه لإطلاق نار مباشر على مستوى الرأس من طرف شخصين ملثمين، بينما أصيب اثنان آخران بشظايا أعيرة نارية، في حادث ترجح التحريات ارتباطه بتصفية حسابات شخصية.

وأفادت السلطات المحلية لولاية جهة مراكش – آسفي، أن شخصاً تعرض مساء أمس، على الساعة السابعة وخمسة وأربعين دقيقة، بأحد المقاهي الموجودة بالحي الشتوي بمراكش، لإطلاق نار مباشر على مستوى الرأس من طرف شخصين ملثمين كانا يمتطيان دراجة نارية، مما أدى إلى مصرعه في الحين، كما أصيب شخصان آخران من رواد المقهى بشظايا أعيرة نارية نتج عنها إصابتهما بجروح نقلا على إثرها إلى المستشفى الجامعي بمراكش لتلقي الإسعافات الضرورية.

وأوضح المصدر أن التحريات الأولية تشير إلى أن الشخص المتوفى كان مستهدفا، مما يرجح فرضية تصفية حسابات شخصية.

وقد تم فتح بحث من طرف المصالح الأمنية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، كما تم تكثيف الأبحاث والتحريات لإيقاف المعتديين اللذين لاذا بالفرار.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الحل في اليمن قاب قوسين أو أدنى!
  2. ترمب قد يقيل وزيرة الأمن الوطني هذا الأسبوع
  3. صالح إلى طهران وموقف العراق من العقوبات يتصدر المباحثات
  4. مجلس الوزراء السعودي يجدد رفضه للعنف بكل أشكاله
  5. السيسي يلتقي رئيس الوزراء الإيطالي لبحث الأوضاع في ليبيا
  6. ما بين
  7. البابا فرنسيس يزور المغرب نهاية مارس
  8. جون بولتون يتوعد إيران بـ
  9. حملات دعوية لتجديد الخطاب الديني في مصر
  10. البطاقة الصحيّة في لبنان مهمة شرط ألا تتحول إلى تجربة فاشلة
  11. صالح يختتم جولته الخليجية: لا وقت نضيّعه وأمامنا عمل كثير
  12. المشير خليفة حفتر يعلن عدم مشاركته في مؤتمر باليرمو حول ليبيا
  13. المعارضة السورية تنهي اجتماعاتها في إسطنبول
  14. ضابط مظلي يخطط لإزاحة ترمب من البيت الأبيض
  15. 13 سفيرا مغربيا جديدا تلقوا الموافقة على اعتمادهم باستثناء العمراني
  16. باحثون أميركيون: كوريا الشمالية تخفي قواعد للصواريخ
في أخبار