: آخر تحديث
محاولًا طمأنتهم بأن هدفه نبيل

فايسبوك يطلب من المستخدمين صورًا عارية!

في وقت كثر فيه الإبتزاز عبر الإنترنت، وتهديد البعض بعرض صور عارية لأصحابهم مقابل مبلغ مادي، يقوم موقع التواصل الإجتماعي «فيسبوك» بخطوة مميزة في مجال الأمن الإلكتروني بهدف حماية المستخدمين من مشكلة «الثأر الإباحي»، كما وصفها.

إيلاف - متابعة: عنون "فيسبوك" طلبه للمستخدمين تحت اسم حل مشكلة "الثأر الإباحي"، والذي يندرج تحت إطار الحماية من احتمالية نشر أشخاص صورًا لأصدقائهم الحميمية أو العارية للجميع، بغرض الانتقام أو الابتزاز.

وأشارت شبكة التواصل إلى أنها طلبت من المستخدمين هذا الطلب الغريب، من أجل تحويل تلك الصور إلى "بصمة رقمية خاصة"، تمنع نشرها أو تعميمها في أي وقت من الأوقات.

وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فإن عدداً من مستخدمين مواقع التواصل يرسلون صورًا حميمية وعارية إلى أصدقائهم، مما يجعلهم متخوفين من إعادة نشرها أمام الجميع أو من أن يتم ابتزازهم بها. لذلك طلب «فايسبوك» من المستخدمين مراسلة الشركة بصورهم العارية، حتى يحولها الموقع إلى بصمة رقمية خاصة، تهدف إلى منع نشر أو تعميم الصورة نفسها مرة أخرى.

وفي بعض الحالات يتبادل أزواج صورًا عارية، ثم يستخدمونها لابتزاز بعض في ما بعد إذا طرأت مشاكل على حياتهم. وأوضحت الصحيفة البريطانية أن فايسبوك يختبر، حالياً، هذه التكنولوجيا في أستراليا بالشراكة مع وكالة حكومية.

ستسمح هذه الخاصية بحسب فايسبوك لضحايا "الصور العارية" باتخاذ إجراءات قبل إعادة نشر صورهم على فايسبوك أو إنستغرام أو مسنجر أو حتى واتساب. وتمر شركة فايسبوك بأوقات عصيبة في الآونة الأخيرة بسبب المشاكل المتعلقة بعمليات "الفلترة" للمحتوى الذي يتم تحميله على منصاتها على الإنترنت.​


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تركيا
Huseyin Halid - GMT الأربعاء 08 نوفمبر 2017 12:38
كل شخص ببعتلك ياه يا مارك بتبعتلي إزالتو اوكي
2. ثقافة الفيسبوك
زارا - GMT الخميس 09 نوفمبر 2017 06:47
ليس مشكلة الفيسبوك مشكلة الصور العارية فقط. انها مشكلة الأخلاق بصورة عامة. فيسبوك تسمح لأي كان بأن يكون له صوت وهذا ليس صحيحا, لأنه يؤدي وأدى فعلا إلى انتشار ثقافات العنصرية والحقد وكلام الشوارع. كل سخيف عاطل عن العمل وتربية شوارع اصبح له رأيا. والذي اقوله ليس تكبرا ولكنه حق. انتشرت بسبب هذه المواقع ثقافة الطبقات السفلى (وليس للفقر اي دخل بهذا, المعني الطبقات السفلى في الثقافة الراقية, والحقيقة وللأسف كثير من اصحاب الثقافات المنحطة اغنياء, والكثير من اصحاب الثقافات الراقية فقراء او من الطبقة الوسطى). بسبب الفيسبوك والمواقع الأخرى الاجتماعية, وكذلك القنوات الفضائية التي تصل في الشرق الأوسط إلى الألاف ربما, ما ان تكون مشكلة صغيرة في حارة مثلا, حتى تتحول إلى مشاكل كبيرة عنصرية مذهبية أو من اي نوع أخر. فيسبوك اعطت لأناس ما كانوا ليتجرأوا قبلا لأابداء الآراء في المواضيع الكبيرة أمام كبار المثقفين الحقيقيين, اعطتهم ألسنة طويلة غير مصقولة بالثقافة والمعرفة, السنة تخلت ختى عن فطرتها الاساسية في رؤية الأمور على حقيقتها مثل الناس البسطاء الطيبين, وجعلتهم يصابون بالغرور ويظنون ان آرائهم مهمة ويجب ان تسمع كآراء اصحاب الثقافة والعقل والمعرفة الحقيقيين. اصبحت الآراء والثقافة والفن والمعرفة, كل هذا اصبح فوضى تامة, فانتشرت المذهبية والعنصرية والأنحطاطية, خاصة في مجتمعاتنا التي يكثر فيها العاطلين عن العمل, والمكبوتين بسبب مجتمعاتنا اللتي تمنع الحريات السياسية والإجتماعية.فيسبوك هي احدى انتاجات العولمة: لها ايجابيات فعلا, ولكن سلبياتها مدمرة.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. المراسلات الحربيات تربكهن حركة
  2. روسيا تدعم دورًا لسيف الإسلام بمستقبل ليبيا
  3. الحل في اليمن قاب قوسين أو أدنى!
  4. ترمب قد يقيل وزيرة الأمن الوطني هذا الأسبوع
  5. صالح إلى طهران وموقف العراق من العقوبات يتصدر المباحثات
  6. مجلس الوزراء السعودي يجدد رفضه للعنف بكل أشكاله
  7. السيسي يلتقي رئيس الوزراء الإيطالي لبحث الأوضاع في ليبيا
  8. ما بين
  9. البابا فرنسيس يزور المغرب نهاية مارس
  10. جون بولتون يتوعد إيران بـ
  11. حملات دعوية لتجديد الخطاب الديني في مصر
  12. البطاقة الصحيّة في لبنان مهمة شرط ألا تتحول إلى تجربة فاشلة
  13. صالح يختتم جولته الخليجية: لا وقت نضيّعه وأمامنا عمل كثير
  14. المشير خليفة حفتر يعلن عدم مشاركته في مؤتمر باليرمو حول ليبيا
  15. المعارضة السورية تنهي اجتماعاتها في إسطنبول
في أخبار