: آخر تحديث
قال إن السعودية تبحث كل الخيارات للتعامل مع حزب الله

الجبير: قصف الرياض بصاروخ إيراني يرقى لإعلان حرب

الرياض: قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إنه يأمل ألا تتجه بلاده إلى مواجهة مباشرة مع إيران، مشيرًا إلى أن الصاروخ الذي أطلق على مطار الملك خالد في الرياض السبت الماضي كان إيراني الصنع، ومشابهًا لصاروخ أطلق على مدينة ينبع في 22 يوليو الماضي.

وأضاف في حوار مع شبكة "سي أن بي سي" الاميركية، أن الصاروخ هُرّب إلى اليمن وجُمع بواسطة خبراء في الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني، مؤكدًا أن هؤلاء الخبراء هم من دربوا ونسقوا الهجوم على المملكة، واصفًا هذا الأمر بأنه يرقى إلى إعلان حرب.

الجبير أكد أن الوضع في لبنان مؤسف، وأن السعودية تبحث في خيارات عدة وتتشاور مع أصدقائها وحلفائها حول العالم لاتخاذ قرار في شأن السبل الاكثر فاعلية للتعامل مع حزب الله، مشيرًا إلى أن الأخير يختطف النظام اللبناني وأصبح أداة تستخدمها ايران للسيطرة على لبنان وللتدخل في كامل المنطقة، من تهريب الاسلحة الى البحرين، إلى النشاطات الإجرامية، مثل الاتجار بالمخدرات وتبييض الأموال.

حازمة وحاسمة

وعن الخطوات المتوقعة بوجه حزب الله، قال الجبير: "على العالم أن يتأكد أننا صنفنا حزب الله منظمة ارهابية، وليس ثمة اختلاف بين جناح سياسي وجناح عسكري، وعلى العالم اتخاذ اجراءات ضده لجهة تقييد تحركاته، وصدهم في أي مكان يتحركون فيه. هذا ما نقوله. لا يمكننا أن نسمح بأن يكون لبنان منصة ينطلق منها الاذى للسعودية. الشعب اللبناني بريء. الشعب اللبناني يخضع لسيطرة الحزب، وعلينا أن نجد طريقة لمساعدة اللبنانيين على الخروج من قبضة الحزب". 

أضاف: "نحن نبحث في كل الخيارات، ونتشاور مع أصدقائنا وحلفائنا لتحديد الطرق الأكثر فاعلية للتعامل مع حزب الله". وتابع: "قلنا بوضوح إنه لا يمكننا السماح للبنان بأن يكون قاعدة تنطلق منها الهجمات ضد السعودية، ونحضّ اللبنانيين والحكومة على اتخاذ خطوات حازمة وحاسمة ضد حزب الله".

وبعد تصريح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بأن ضرب حزب الله ليس فكرة جيدة، وأنه لا يريد أن يرى مزيدًا من زعزعة الاستقرار في المنطقة، قال: "أعتقد أن هذا الكلام ينسجم مع ما يفكر به الجميع. علينا أن نجد طرقًا لكبح جماح نفوذ الحزب، ووقف نشاطاته الارهابية وتورطه في شؤون دول أخرى لصالح إيران. وليس ثمة تعارض في المواقف".

وهل السعودية مستعدة للذهاب وحدها ضد الحزب مباشرة من دون مصر، قال: "أعتقد أن لدينا عددًا كبيرًا من الدول حول العالم، إذا لم يكن كلها، باستثناء ايران، تعارض النشاطات الارهابية لحزب الله، وخطف الجولة اللبنانية. لذا نحن لسنا وحدنا".


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. YOu are funny
Concerned - GMT الجمعة 10 نوفمبر 2017 03:31
Do you really think you could handle Iran LOL, you should live within your borders and stay out of other people business. that is a good advisee
2. تنافس على السلطة والنفط
زارا - GMT الجمعة 10 نوفمبر 2017 08:11
ليست هناك اية صواريخ ايرانية . الذي تريدونه والذي تخططون له منذ فترة هو ان تبدأوا الحرب مع ايران لكي تكون ساحة بيع النفط والغاز التسلط الكامل الأقتصادي والسياسي في المنطقة, تحت سلطتكم انتم فقط وبمباركة ترمب. لكنكم طبعا لن تستخدموا ارضكم انتم في هذه الحرب, بل تريدون تدمير كوردستان ولبنان كما فعلتم في سوريا واليمن.إيران الغبية وقعت في المصيدة التي وضعتموها. بدل ان تلتف لشعبها وتطور بلادها وتزهر السياحة فيها, انتفضت غباءا وحماقة وغرورا ويريد اغبياء السياسة التي يحكمون فيها ان يحكموا ويسيطروا على المنطقة وينافسوكم. انه الغباء الرجولي, في بلداننا يحكم الفكر الرجولي وحده, والفكر الرجولي خصوصا الإسلامي كله محصور بالمفهوم الخطأ للكرامة, بالتسلط وحب النفوذ والعظمة الفارغة. لو كان الفكر النسوي االمثقف الحر مخلوط في ثقافات هذه الشعوب, لما حصل اي من هذا, بل التفت البلدان لتطوير بلادهما وازدهار اهله وتثقيفهم اكثر, ولحصل تعاون بينهما ولرموا بسخافات المذاهب وراء ظهورهم.قبح الله الأثنين, بسببكما تدمرت سوريا واليمن البلدين الجميلين المليئين بالتأريخ, والآن تحاولون تدمير كوردستان ولبنان ايضا.
3. سياسة الاحباط
د .جمال الكعبى - GMT الجمعة 10 نوفمبر 2017 11:33
انا ما اعرف لماذا تمارس السعودية سياسية الاحباط والحافات الهاوية....الى متى التعقل وخاصة اللغة التى يتكلم فيها وزير الخارجية الجبير....التى تزكم فيها الانوف وهى لغة استعلائية وتناقض الدبلوماسية التى من المفروض الخارجية تتعامل بها....الى اين تسيرون واليمن....مثقل بالالام والمجاعة من سياستكم....هل من عقلاء القوم لحقن دماء المسلمين فى كل المنطقة.....وهذا مؤسف


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. السعودية ترحّب باتفاق السويد
  2. تعرّف على أبرز الأحداث التي طبعت عام 2018
  3. حاكم مينيسوتا يرفض مقابلة ترمب!
  4. الكرملين: مستعدون لقمة بين بوتين وترمب
  5. اتفاق بين روسيا والأمم المتحدة حول دستور سوريا
  6. هل ينقذ جنرالات النصر على داعش العراق من أزمته الحكومية؟
  7. مفاجأة الصهر... كوشنر يرفع ورقة الحزب الديمقراطي بوجه ترمب
  8. غوتيريش: محمد بن سلمان ساهم بالتوصل لـ
  9. أفضل 11 فندق بوتيك في لندن
  10. الاتّحاد الأوروبي يعزّز استعداداته لاحتمال حصول بريكست
  11. لِمَ لا يحاول جيريمي كوربين الإطاحة بتيريزا ماي الآن؟
  12. الجيش المغربي يتحرك لفك الحصار عن الشاحنات بمعبر الكركرات
  13. محللون: مشروع قرار مجلس الشيوخ محاولة لإبتزاز السعودية وسيفشل
  14. روسية تقر بأنها عميلة أجنبية في الولايات المتحدة
  15. أطباق المطاعم تحتوي على سعرات حرارية أكثر من الوجبات السريعة
  16. الأمير خالد بن سلمان: السعودية تدعم الاتفاق بين اليمنيين
في أخبار