: آخر تحديث
الامم المتحدة تطالب بارزاني ببناء أساس قوي لحوار مع بغداد

بغداد تمهد للحوار مع أربيل: التزامها بوحدة البلاد الغاء للاستفتاء

«إيلاف» من لندن: اعتبرت الحكومة العراقية التزام حكومة اقليم كردستان بقرار المحكمة الاتحادية الذي ينص على تأكيد وحدة العراق وعدم جواز انفصال اي من مكوناته بمثابة الغاء لاستفتاء الاقليم على الاستقلال ممهدة الطريق لبدء حوار مع سلطات الاقليم.. فيما ابلغ الامين العام للامم المتحدة نجيرفان بارزاني دعمه لحوار سياسي بين اقليم كردستان والحكومة العراقية الاتحادية اعتمادا على مباديء الدستور العراقي.

وقال سعد الحديثي المتحدث الرسمي بأسم العبادي ان إعلان حكومة إقليم كردستان أمس احترامها لتفسير المحكمة الاتحادية للمادة الأولى من الدستور هو "إلغاء للاستفتاء" الذي أجراه الإقليم في الخامس والعشرين من أيلول سبتمبر الماضي. واضاف حول اشتراط الحكومة الاتحادية إلغاء الاستفتاء للبدء بحوار مع حكومة إقليم كردستان إن "المحكمة الاتحادية أصدرت قرارا بهذا الصدد والالتزام بهذا القرار يعني عودة عن الاستفتاء وإلغاء له  ونحن ننظر له من هذه الزاوية".
واشار المتحدث الحكومي في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" الروسية تابعتها “إيلاف" الى ان "المحكمة الاتحادية سبق لها أن أصدرت قرارا أكدت فيه أن الدستور يؤكد على وحدة العراق  ويمنع انفصال أي جهة منه وبالتالي فإن النظر للأمر من هذه الزاوية يجعلنا نتجه لخطوات إجرائية للوصول إلى توافقات وتفاهمات وبعدها يمكننا الحديث عن الانخراط في حوار سياسي.".

وفي وقت سابق اليوم دعا برلمان إقليم كردستان العبادي الى "الابتعاد عن لغة التهديد والعمل على إيجاد حل للخلافات والقضايا العالقة بين أربيل وبغداد". وقال البرلمان  عقب اجتماع اليوم انه يرى من الضرورة الابتعاد عن لغة التهديد والبحث عن حل مناسب بين الجانبين، والإسراع في إيجاد فرصة للمفاوضات .. ودعا الحكومة الاتحادية الى الابتعاد عن اللجوء الى وسائل الاعلام وتأويل المواد الدستورية بشكل منفرد من دون الاخذ رأي وملاحظات الجهات في إقليم كردستان.  

وأشار برلمان الاقليم الكردي الى ان العبادي عبر خلال مؤتمره الصحافي امس عن لغة تهديدية وخطوات أحادية تبعث على الشك وعلى النوايا الرسمية للحكومة العراقية الاتحادية للإبقاء على الوضع الحالي على ما هو عليه وهذا مخالف للدستور والقانون والاتفاقات المشتركة.

وكان العبادي وجه أمس تحذيرا الى حكومة اقليم كردستان بضرورة الاسراع بتسليم المعابر الحدودية مؤكدا بالقول "أننا لن ننتظر الى الابد ليتم ذلك". 

ويوم أمس الثلاثاء اعلنت حكومة الاقليم أنها تحترم تفسير المحكمة الاتحادية العليا للمادة الاولى من الدستور والتي تنص على أن "جمهورية العراق دولة إتحادية واحدة مستقلة، ذات سيادة كاملة، نظام الحكم فيها جمهوري نيابي ديمقراطي وهذا الدستور ضامن لوحدة العراق). 

وقالت حكومة اقليم كردستان العراق في بيان صحافي الثلاثاء تابعته “إيلاف" انه بطلب من الأمين العام لمجلس الوزراء الإتحادي في 5/11/2017 أصدرت المحكمة الإتحادية العليا بتاريخ 6/11/2017 قرارها المرقم (122/إتحادية 2017) حول تفسير المادة الأولى من الدستور العراقي والتي تنص على أن "جمهورية العراق دولة إتحادية واحدة مستقلة، ذات سيادة كاملة، نظام الحكم فيها جمهوري نيابي ديمقراطي وهذا الدستور ضامن لوحدة العراق).

واكدت حكومة الاقليم انه التزاما منها "بالبحث دوماً ب عن حل الخلافات بين السلطات الإتحادية والإقليم بطرق دستورية وقانونية، وإنطلاقاً من موقفنا المعروف المتمثل بالترحيب بجميع المبادرات بهذا الإتجاه فأننا نحترم تفسير المحكمة الإتحادية العليا للمادة الأولى من الدستور وفي الوقت نفسه نؤكد إيماننا بأن يكون ذلك أساساً للبدء بحوار وطني شامل لحل الخلافات عن طريق تطبيق جميع المواد الدستورية بأكملها بما يضمن حماية الحقوق والسلطات والإختصاصات الواردة في الدستور بإعتبارها السبيل الوحيد لضمان وحدة العراق المشار إليه في المادة الأولى من الدستور". 

واكدت المحكمة الاتحادية العليا في قرار لها الاسبوع الماضي على عدم وجود نص في الدستور يجيز انفصال أي من المكونات العراقية المنصوص عليها في المادة (116) من الدستور في ظل احكامه النافذة". 

يذكر ان الحكومة العراقية ظلت تشترط منذ اندلاع الازمة مع اقليم كردستان تشترط لاجراء أي حوار مع سلطات اقليم كردستان الاقرار بوحدة العراق وعدم الانفصال عنه والغاء تائج الاستفتاء على الانفصال الذي نظمته سلطات الاقليم في 25 من ايلول سبتمر الماضي والذي تصفه بغير الدستوري.  

الامم المتحدة تبلغ بارزاني ضرورة بناء أساس قوي لحوار مع بغداد

أبلغ الامين العام للامم المتحدة انطونيو كوتييريز رئيس حكومة أقليم كردستان دعمه لحوار سياسي بين اقليم كردستان والحكومة العراقية الاتحادية اعتمادا على مباديء الدستور العراقي.

وسلم الرسالة الى بارزاني الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة يان كوبيتش خلال اجتماعه به في اربيل اليوم الاربعاء بحضور نائب رئيس حكومة الاقليم قوباد طالباني حيث اعرب كوتييريز في رسالته عن الارتياح لاستعداد حكومتي بغداد وأربيل للحوار. واكد استعداد الامم المتحدة للمساعدة في تسهيل الحوار بين الجانبين قائلا "اشجع الجانبين على بذل كل المساعي لبناء اساس قوي ومناسب لبدء حوار حقيقي حيث مازال تهديد داعش موجودا ضد المنطقة ولتحقيق السلام الوطني ولمزيد من الاستقرار يجب ان نقف ضد اية محاولات لزعزعة الاستقرار في هذه الظروف".

ومن جانبه ثمن كوبيتش الجهود المبذولة من قبل اربيل وبغداد لبدء الحوار ومحاولة راب الصدع بينهما  مؤكدا على استعداد الامم المتحدة لتلعب دورا في هذه المسالة .. فيما شدد نيجيرفان بارزاني على ان اقليم كردستان مستعد دوما لحل المشاكل مع بغداد عن طريق الحوار وفي اطار الدستور كما نقل عنه بيان صحافي لحكومته اطلعت “إيلاف" على نصه.


عدد التعليقات 23
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. نفى سعد الحديثي الخبر
Souheil - GMT الأربعاء 15 نوفمبر 2017 21:04
الجماعة غداريين لا يمكن الوثوق بهم . احترام قرار المحكمة لا يعني الرضوخ للمحكمة و للقانون و الالتزام به كمواطنين عراقيين ، ممكن جدا ان تحترم قرار محكمة في ساحل العاج لكنك لست مضطرا للقبول و الالتزام به ، انها خدعة لا اكثر و لا اقل ، سعد الحديثي نفى الخبر
2. بغداد واثقة
عراقية - GMT الأربعاء 15 نوفمبر 2017 21:21
ان العنتريات في شمال العراق تحتاج جرة إذن فقط
3. الحقد العربي على الكورد م
Rizgar - GMT الأربعاء 15 نوفمبر 2017 21:55
الحقد العربي على الكورد متجذر ثقافيا في العقل العربي , ومنذ ١٩٢١ يستغل العرب الدعم الغربي في ابادة وتعريب كوردستان ,ولا فرق بين العربي السني او الشيعي او الليبريالي او الاسلامي او الداعشي وحتى العربي المسيحي حاقد على -الاكراد -. القادة العرب يحاولون تحقيق الرغبات العرقية للعرب , اغتصاب بعض القاصرات الكورديات وقتل بعض الفلاحين الكورد و حرق بعض القرى الكوردية والاستيلا ء على مزارع الكورد ......و.....و.....و...حينذاك سيصبح القائد العربي في نظر العرب بطلا قوميا وقائدا وطنيا فذا لانه -كسر خشم الاكراد - ونجح في الاستهتار بكرامة الكورد !!!! حقد الجماهير العربية على الكورد مبني على التمتع الشيزوفريني للعرب , بالرغم من صراع علي وعمر ولكن علي وعمر اشتركا في حرق منازل الكورد واغتصاب الكورديات في طوز خورماتو ,حيث ربما لاول مرة في التاريخ الشيعي والسني1400 سنة يحرقان علم كوردستان معا .ونشوة اغتصاب اراضي الكورد وكرامة الكورد نشوة عارمة ,حوالي ٣٠٠ قنات تلفزيونية عربية يفبرك الانتصار التاريخي على الشعب الكوردي وامكانية سرقة نفط كوردستان ....والاغرب نفط العرب العراقيين هائل ...لو استغلت ..ولكن بتصور الشارع العربي ان عدم سرقة النفط من الكورد يعني الموت العربي المحقق ...وكان سبب شقاء الامة العربية الفلاحين الفقراء في كركوك وداقوق وطوز
4. هل
Rizgar - GMT الأربعاء 15 نوفمبر 2017 21:57
نحن الكورد سنستقل وننصرف الى شؤوننا، ونترك الشيعة والسنة العرب لتكملوا المناقشة (المثمرة) عن علي وابو بكر وعمر والتي بداءت من 1400 سنة ! وعندما تصلون الى نتيجة عام 3000 هجرية رجاء ابلغونا بالنتيجة لنحتفل معا
5. الشيعة فعلوا ما لم يقم به
- GMT الأربعاء 15 نوفمبر 2017 21:58
الشيعة فعلوا ما لم يقم به صدام في كركوك.
6. (محمد وعلي).
- GMT الأربعاء 15 نوفمبر 2017 21:59
شخصيا لا افهم الحقد الشيعي على الكورد ؟هل ابو لهب وابو جهل.. وابو سفيان.. وقبائلهم وعشائرهم التي حاربت (محمد وعلي).. ببدر واحد وغيرها.. (عرب ام كورد)؟؟
7. صدام حسين.. ويونس الاحمد
- GMT الأربعاء 15 نوفمبر 2017 21:59
شخصيا لا افهم الحقد الشيعي على الكورد ؟هل صدام حسين.. ويونس الاحمد.. وعزة الدوري.. (عرب ام كورد)
8. معاوية وعمرو بن العاص
- GMT الأربعاء 15 نوفمبر 2017 22:00
شخصيا لا افهم الحقد الشيعي على الكورد ؟هل معاوية وعمرو بن العاص الذين قاتلوا عليا في معركة الصفين (عرب ام كورد)
9. لاشعث ابن قيس الخارجي
⚘⚘⚘⚘⚘⚘ - GMT الأربعاء 15 نوفمبر 2017 22:01
شخصيا لا افهم الحقد الشيعي على الكورد ؟ هل الاشعث ابن قيس الخارجي وعشيرته (عرب ام كورد).. ⚘⚘⚘⚘⚘⚘ - ؟؟
10. تنظيم القاعدة وداعش
- GMT الأربعاء 15 نوفمبر 2017 22:04
شخصيا لا افهم الحقد الشيعي على الكورد ؟ تنظيم القاعدة وداعش من اسسهما.. عرب ام كورد


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خالد بن سلمان: أمن البحر الأحمر وخاصة باب المندب من أمن السعودية
  2. تقرير أميركي: إيران لا تزال أكبر راعية للإرهاب
  3. هيومن رايتس تتهم تركيا بخرق قوانين الحرب بكردستان العراق
  4. عاهل الأردن يدعو لتطوير قانوني الانتخاب والأحزاب
  5. عاصفة (علي Ali) تحاصر المملكة المتحدة
  6. ستورمي دانيالز: العلاقة مع ترمب كانت الأقل إثارة
  7. قمة سعودية - باكستانية في جدة
  8. الشابات البريطانيات لسن سعيدات!
  9. ترشيح القيادي الكردي برهم صالح رئيسًا لجمهورية العراق
  10. هجوم كراهية ضد حسينية شيعية في لندن
  11. بريطانيا تحاكم زوجين إيرانيين حاولا اختبار عذرية ابنتهما!
  12. عمران خان في السعودية ساعيًا إلى
  13. أول خلاف بين العبادي والحلبوسي.. تحقيق واتهامات!
  14. امرأة اتهمت مرشح ترمب للمحكمة العليا بـ
  15. الهجرة ومفاوضات بريكست على جدول أعمال القادة الأوروبيين
  16. هل تساهم زيارة ماكرون إلى لبنان في حلحلة عقد تأليف الحكومة؟
في أخبار