: آخر تحديث

حكومة فنزويلا والمعارضة تتفاوضان في سانتو دومينغو

سانتو دومينغو: أجرت حكومة فنزويلا برئاسة نيكولاس مادورو والمعارضة الجمعة مفاوضات في جمهورية الدومينيكان بعد فشل عدة محاولات للتحاور، بحثا عن حل للأزمة السياسية والاقتصادية في هذا البلد.

وقال رئيس الدومينيكان دانيلو ميدينا "كل شيء على ما يرام"، في تصريح صحافي مقتضب لدى خروجه من هذه المفاوضات التي ستستأنف السبت برعايته.

وباشر المفاوضون عن الحكومة وعن "طاولة الوحدة الديموقراطية"، الائتلاف المعارض الكبير، مفاوضاتهم في مقر وزارة خارجية الدومينيكان بعدما التقى كل من الوفدين على حدة الوسطاء الدوليين في هذه العملية، على ما أفادت وكالة فرانس برس.

وقال كبير مفاوضي طاولة الوحدة الديموقراطية خوليو بورغيس للصحافيين قبل الدخول إلى الوزارة "جئنا إلى هنا مصممين على الكفاح من أجل الحقوق الأساسية للفنزويليين، الحق في الصحة والحق في الغذاء والحق في التصويت والحق في الديموقراطية".

من جهته قال كبير مفاوضي الوفد الحكومي خورخي رودريغيس "سنستمع إلى ما لدى المعارضة، لكننا جئنا للمطالبة بالوقف الفوري للتعديات الاقتصادية على فنزويلا"، مشيرا إلى العقوبات  المالية التي تفرضها واشنطن وتحمل الحكومة طاولة الوحدة الديموقراطية مسؤوليتها.

وتجري جولة المفاوضات هذه بعد فشل ثلاث محاولات للحوار منذ 2014، في بلد انهار اقتصاده نتيجة هبوط أسعار النفط ويمسك فيه التشافيون (نسبة إلى الرئيس الرحل هوغو تشافيز الذي خلفه مادورو عام 2013) بالسلطات بشكل شبه كامل.

وكان رئيس الدومينيكان أعلن قبل بدء المفاوضات الخميس أنه يعول على "حسن إرادة" الطرفين وقال "ليس هذا حوارا بل تفاوض.لدينا الأمل في أن نتمكن من التوصل إلى شيء مهم من خلاله".

وفي فنزويلا، أثنى مادورو على جهود ميدينا وكتب على تويتر "الحمد لله، توصلنا إلى تحقيق ذلك: طاولة مستديرة في جمهورية الدومينيكان"، مرفقا تغريدته بفيديو قصير بثته وزارة خارجية الدومينيكان.

ويرفض قسم من المعارضة هذه المحادثات باعتبارها "خدعة" من الحكومة الاشتراكية.

وتجري المفاوضات في وقت يسعى مادورو لمعاودة التفاوض بشأن دين بلاده الخارجي المقدر بحوالى 150 مليار دولار ويعتزم الترشح لولاية رئاسية جديدة في انتخابات العام المقبل.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. رحيل رئيس الوزراء المغربي الأسبق محمد كريم العمراني
  2. عمران خان: سنلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن
  3. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  4. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  5. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  6. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  7. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
  8. بوتين يستعرض مهاراته في الرماية ببندقية كلاشنيكوف جديدة
  9. فيلم عن الحياة السرية لسيدة كانت تعمل حارسا شخصيا
  10. حكومة ميركل تواجه انتقادات لاذعة
  11. خالد بن سلمان: أمن البحر الأحمر وخاصة باب المندب من أمن السعودية
  12. اتفاقية جدة تسدل الستار على التوتر المزمن بين اريتريا واثيوبيا
  13. تقرير أميركي: إيران لا تزال أكبر راعية للإرهاب
  14. هيومن رايتس تتهم تركيا بخرق قوانين الحرب بكردستان العراق
  15. عاهل الأردن يدعو لتطوير قانوني الانتخاب والأحزاب
  16. عاصفة (علي Ali) تحاصر المملكة المتحدة
في أخبار