: آخر تحديث
الرئيس المصري تحدث عن عملية السلام وأزمات المنطقة

«إيلاف» تكشف: هذا ما قاله السيسي عن أميركا والإخوان

إيلاف من نيويورك: اختتم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، زيارته الى الولايات المتحدة بلقاء جمعه مع شخصيات أميركية ذات تأثير على القرار السياسي في العاصمة واشنطن.

ودعت السفارة المصرية في الولايات المتحدة، عشرات الشخصيات الأميركية العاملة والمؤثرة في الحقل السياسي من اجل لقاء الرئيس المصري في مقر اقامته للحديث عن مختلف القضايا المحلية والدولية.

أولويات القاهرة

وبحسب معلومات "إيلاف"، فإن السيسي تحدث عن أولويات بلاده المتعلقة بالأمن والاقتصاد، مؤكدًا أن القاهرة والدول العربية وأميركا تحارب الارهاب نفسه الذي يمتلك اسماء عديدة تحت عنوان واحد، وبالتالي اصبحت هناك شراكة بين هذه البلدان، ولفت الى ان مصر على ابواب حقبة اقتصادية جديدة.

واكد السيسي ان القاهرة تبذل جهودًا كبيرة  على صعيد تصويب الخطاب الديني، والمطلوب حسم استراتيجي بوجه الارهاب.

ليبيا...الساحة المهمة 

وعن ازمات المنطقة، رأى الرئيس المصري انه من الضروري التوصل الى حلول سياسية، مشيراً الى ان ليبيا تعتبر إحدى أهم الساحات في مواجهة الارهاب الذي من الممكن ان يتمدد الى الى كامل القارة الأفريقية ويساهم في عبور اللاجئين نحو اوروبا، لذلك علينا النظر الى ليبيا وما يجري، وفي المنطق يجب دعم الجيش وكامل المؤسسات الشرعية، اما في ما يتعلق بسوريا، فأكد ان المطلوب تدمير وانهاء التنظيمات الارهابية، وخروج القوى الغريبة، والتوصل لحل سياسي.

عملية السلام

وردًا على أسئلة حول عملية السلام، اعتبر أن القاهرة تعمل مع الاردن للحفاظ على السلام في المنطقة، ولكن اذا اردنا البدء بجولة جديدة من المفاوضات لإقامة السلام بشكل دائم، علينا القيام بشيء تجاه الفلسطينيين، وعن الدور الذي من الممكن ان تلعبه مصر قال، إن تجديد العلاقة بين مصر وأميركا، والدول العربية الاخرى وأميركا يسمح بحماية السلام، وايضًا العمل على ايجاد حلول سياسية في سوريا والعراق واليمن وليبيا، وكشف أن القاهرة تعمل على جيل فلسطيني شاب من اجل تصويب انظاره نحو السلام.

روسيا ودورها

ماذا عن روسيا ودورها في الشرق الاوسط، في هذا السياق اشار السيسي، الى انه وعندما ينحسر دور البعض، يتوسع دور الاخرين، ولديّ اعتقاد ان واشنطن عائدة وهذا سيساهم في اقامة التوازن والاستقرار.

أميركا والاخوان

وفي ما يتعلق بالاخوان المسلمين وما المطلوب أميركيًا، قال الرئيس المصري، إن الاخوان المسلمين هم اساس الفكر المتطرف، اما ماذا ستفعل أميركا فهذا يتعلق بأميركا ونظرتها، وعن التوازنات في الشرق الاوسط، قال عندما تكون هناك وحدة بين الدول العربية فهذا كافٍ لاقامة التوازن.

وخلال اللقاء، طالب العديد من الحاضرين بضرورة اقامة تواصل شعبي بين واشنطن والقاهرة، وتكثيف العلاقات بين المؤسسات التشريعية والاكاديمية والدينية الى جانب العلاقات الرسمية بين البلدين.
    
 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. صحيح مئة بالمئة
المسلم بن دبي - GMT الخميس 06 أبريل 2017 17:40
إن الاخوان المسلمين هم اساس الفكر المتطرف، اما ماذا ستفعل أميركا فهذا يتعلق بأميركا ونظرتها، -
2. مرض السكر
محمود - GMT الجمعة 07 أبريل 2017 12:01
مرض السكر وعرضة فى الفم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أطباق المطاعم تحتوي على سعرات حرارية أكثر من الوجبات السريعة
  2. العثماني يعلن بداية مجلس المنافسة في أداء مهامه بالمغرب
  3. الأمير خالد بن سلمان: السعودية تدعم الاتفاق بين اليمنيين
  4. كرة القدم وموت المشاهير تتصدّر عمليات البحث على غوغل في 2018
  5. كوبيش مودعا العراقيين: هذه سنوات الخطرالتي عشناها معا
  6. ميلانيا ترفض الإفصاح عن موقفها من ترشح ترمب لولاية ثانية
  7. عاهل الأردن يوجه بعفو عام
  8. اول لقاء بريطاني رسمي مع الحوثيين
  9. بريطانيا ولبنان... تفاهمات وصفقات واتفاقيات
  10. روبوت روسي من لحم ودم!
  11. الإمارات ترحّب باتفاق الحديدة بين طرفي النزاع اليمني
  12. مبادرة إماراتية تجاه 1700 امرأة أردنية
  13. الملك سلمان والشاهد يشرفان على توقيع اتفاقات بقيمة 350 مليون دينار
  14. اختتام مشاورات السويد باتفاقات تشمل الحديدة وميناءها
  15. الملك سلمان يستقبل رئيس الحكومة التونسية
  16. ترمب لا يستبعد عزله!
في أخبار