: آخر تحديث

واشنطن تدفع نحو مفاوضات بإشراف أممي لإنهاء نزاع اليمن

الرياض: اعلن وزير الدفاع الاميركي جيم ماتيس الثلاثاء ان بلاده تدفع نحو اجراء مفاوضات باشراف الامم المتحدة لانهاء النزاع في اليمن "في اسرع وقت ممكن".

وكان ماتيس يتحدث الى الصحافيين على متن طائرة اقلته الى السعودية، حيث يبدا الاربعاء جولة اقليمية تقوده ايضا الى مصر وقطر واسرائيل وجيبوتي.

ويشهد اليمن منذ العام 2014 نزاعا داميا بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية، وقد سقطت العاصمة صنعاء في أيدي المتمردين في سبتمبر من العام نفسه. 

وتقدم الولايات المتحدة دعما عسكريا ومعلوماتيا للتحالف العربي بقيادة الرياض. كما انها تشن ضربات عبر طائرات من دون طيار ضد مواقع للفرع اليمني لتنظيم القاعدة في اليمن، حيث يستغل المتطرفون النزاع المستمر لتعزيز نفوذهم.

لم يجب ماتيس عن سؤال حيال امكانية زيادة الدعم الاميركي للرياض والتحالف العربي، لكنه قال ان "هدفنا حيال هذا النزاع (...) هو وضعه امام مفاوضات ترعاها الامم المتحدة لايجاد حل سياسي في اسرع وقت ممكن". وتابع "سنعمل مع حلفائنا ومع شركائنا للوصول الى طاولة مفاوضات برعاية الامم المتحدة".

وتتهم السعودية المتمردين الحوثيين بتلقي دعمًا عسكريًا من طهران، الخصم اللدود للرياض في منطقة الشرق الاوسط. وقال ماتيس ان الصواريخ التي يطلقها الحوثيون باتجاه الاراضي السعودية، وغالبا ما تؤدي الى مقتل اشخاص "ايرانية"، مضيفا "يجب ان تتوقف".

وقتل في اليمن اكثر من 7700 شخص، غالبيتهم من المدنيين، وأصيب اكثر من 40 ألف شخص اخر بجروح، وفقا للامم المتحدة، في معارك بين الطرفين وأعمال قصف بحرا وبرا وجوا منذ بدء الحملة السعودية.

ورغم الانتقادات التي توجه اليه من غالبية دول العالم الاسلامي، تجد السعودية في الرئيس الاميركي دونالد ترامب حليفا تعيد معه بناء العلاقة التاريخية بين واشنطن والرياض بعد سنوات من الفتور.

وفي يناير، أعلن البنتاغون أن الولايات المتحدة ستبيع للسعودية والكويت معدات دفاعية بنحو مليار دولار، تشمل عشرة مناطيد مراقبة للرياض، في إطار تعزيز التحالفات الأميركية في الخليج.



عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هذا هو العام الأسوأ في تاريخ البشرية
  2. حصان الديمقراطيين في 2020: ليبراليٌ تقدمي وترمبي أيضًا!
  3. مطار بيروت يمتنع عن تزويد الطائرات الإيرانية بالنفط
  4. شعبية ماكرون تنخفض إلى 25 في المئة
  5. رسميا... العلماء يعيدون تعريف الكيلوغرام
  6. القمة العالمية للتسامح تدعو إلى مكافحة التطرف الفكري
  7. نتانياهو في محاولة أخيرة لإنقاذ حكومته
  8. مقتل نحو 15 ألف روسي في حوادث سير العام الحالي
  9. الخارجية الأميركية: لم نتوصل إلى خلاصة نهائية في قضية خاشقجي‎
  10. الكونغرس قد يجبر نائبة من أصل صومالي على خلع حجابها
  11. وفاة متظاهرة وإصابة 47 شخصاً خلال تظاهرات في فرنسا
  12. ترمب: تسليم غولن ليس قيد الدراسة
  13. خامنئي: عراق مستقل قوي ومتطور مفيد لإيران
  14. ولكواليس
  15. العاهل المغربي يعين إدريس الكراوي رئيسا جديدا لمجلس المنافسة
  16. فيضانات هائلة حفرت ودياناً عميقة في سطح المريخ
في أخبار