: آخر تحديث
بارزاني يؤكد الإصرار على المضي باستفتاء إقليم كردستان

تحرير حيين من آخر ستة مازالت بقبضة داعش بأيمن الموصل

أعلنت القوات العراقية تحرير حيين من آخر ستة ما زال تنظيم داعش يسيطر عليها في أيمن الموصل وأكدت قتلها اليوم خمسة قياديين في التنظيم بينهم مسؤول الملف الكيمياوي.. بينما أكد بارزاني تصميمه على المضي بإجراء استفتاء استقلال إقليم كردستان.

فقد تمكنت قوات مكافحة الإرهاب من تحرير حيي الثورة والصحة بالكامل في الساحل الايمن من الموصل. وقال قائد عمليات قادمون يانينوى الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله ان" قطعات مكافحة الإرهاب تمكنت من تحرير حي الثورة في الساحل الأيمن من مدينة الموصل ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه بعد تكبيد عناصر تنظيم داعش خسائر بالأرواح والمعدات كما نقل عنه بيان صحافي لخلية الإعلام الحربي للقوات المشتركة تابعته "إيلاف" الخميس. 

كما اعلن مصدر أمني السيطرة على حي الصحة واوضح ان قيادة العمليات الخاصة الثانية التابعة الى جهاز مكافحة الإرهاب تمكنت من السيطرة على حي الصحة بعد أن أحكمت سيطرتها على منطقتي الثورة الأولى والثانية بالكامل . واشار الى ان القوات بدأت بمحاصرة منطقة مشيرفة وقصف اوكار داعش بالمدافع الثقيلة غربي الموصل الأيمن. 

وأضاف ان القوات فتحت ممرات واسعة لخروج العوائل القاطنة في المنطقة خشية استهدافها من قبل التنظيم خلال المعارك في المحور الغربي الذي يخضع لداعش.

ومن جهته، أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت عن مقتل خمسة قياديين بارزين في تنظيم داعش أحدهم من أقرباء زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في الجانب الأيمن .. وقال "ان قواتنا تلجأ الى استهداف القيادات الميدانية للدواعش بواسطة القصف الموجّه وتكثيف الرصد الاستخباري لتحركاتهم في الخطوط الخلفية".

 وأضاف أن القوات العراقية قتلت القيادي ابو براء الداغستاني المسؤول العسكري ومعاونه ابو عبدالرحمن الزماري في منطقة الجسر الخامس شمال الموصل القديمة اضافة الى قتل القيادي عبدالله الحسيني احد اقرباء ابو بكر البغدادي والقيادي خالد علي ندى وزير ديوان الزكاة وقاضي الدم الملقب  أبو حسين ومسؤول ملف الكيمياوي بداعش أبو احمد غاز بواسطة صاروخ موجه استهدف مقرا للتنظيم في حي الزنجيلي في ايمن المدينة. 

وكان الفريق الأول الركن طالب شغاتي رئيس جهاز مكافحة الارهاب قد أعلن الثلاثاء الماضي انه لم يتبق في ايمن الموصل سوى 6 أحياء تحت سيطرة داعش وتخوض القوات حاليا قتالا لتحريرها.

وأضاف في تصريح صحافي ان القوات المشتركة تواصل اندفاعها بخطى ثابتة من أجل حسم معركة تحرير النسبة القليلة المتبقية من مساحة الساحل الايمن تمهيدا لإعلان الموصل مدينة محررة بالكامل بعد ان أنجزت القوات تماما تطهير 32 حيا سكنيا من أصل 38 حيا إضافة إلى مطار الموصل الدولي ومعسكر الغزلاني الاستراتيجيين.

ويعزو قادة عسكريون عدم الإسراع في الانقضاض على عناصر التنظيم في أحياء الموصل القديمة إلى قيام عناصر داعش باتخاذ المدنيين دروعا بشرية للاحتماء بهم. ويتحصن عناصر داعش داخل المنازل والشوارع الضيقة فيما يتخذ قناصة التنظيم من البنايات العالية موضعا لمواجهة القوات العراقية التي تقتحم بشكل بطيء هذه الأحياء بغطاء جوي من طيران التحالف الدولي والطيران العراقي.

وتواصل القوات العراقية المشتركة منذ 19 فبراير الماضي عمليات عسكرية واسعة النطاق لاستعادة السيطرة على الساحل الأيمن في مدينة الموصل من تنظيم داعش بعد إعلان تحرير الساحل الأيسر في 24 يناير الماضي.

بارزاني: ماضون بإجراء الاستفتاء على استقلال الاقليم 

اكد رئيس إقليم كردستان العراق  مسعود بارزاني اليوم الخميس المضي بإجراء استفتاء حق تقرير المصير حول استقلال الاقليم من عدمه.

وعبر بارزاني خلال مؤتمر صحافي مشترك في اربيل مع وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل عن الامل في زيادة المساعدات العسكرية التي تقدمها ألمانيا إلى قوات البيشمركة في حربها ضد تنظيم داعش.

وأضاف قائلا "اننا ماضون بقرار إجراء الاستفتاء، ونعتبره امرا مهماً لنا".. منوها بأن "أولئك الذين لديهم انتقادات تجاه الاستفتاء لم يتفهموا الوضع في إقليم كردستان بشكل جيد". وأوضح قائلا "اننا نتحاور مع بغداد ومع جميع الأطراف والجهات بشأن الاستفتاء".. مستدركا أن "هذا لا يعني اننا سنعلن الاستقلال بمجرد الانتهاء من اجراء الاستفتاء".

وشدد على ضرورة " التوصل الى تفاهم بشأن الاستفتاء مع الحكومة الاتحادية ولما يصب بصالح جميع المكونات وكذلك الاكراد سواء كانوا في إقليم كردستان ام خارجه على العكس مما يراه البعض" كما نقلت عنه وكالة "شفق نيوز" الاخبارية الكردية من اربيل في تقرير اطلعت عليه "إيلاف".

وتحدث رئيس الإقليم عن العمليات في الموصل قائلاً ان "العمليات العسكرية في الجانب الأيمن من المدينة أصبحت صعبة بسبب طبيعة جغرافية الاحياء والمناطق المتبقية".. لافتا الى ان "تزويد قوات البيشمركة من الاسلحة والمعدات العسكرية ما زالت دون المستوى المطلوب على الرغم من انها قد انهت اسطورة داعش" على حد قوله.

ومن جهته اعتبر وزير الخارجية الألماني الذي وصل اربيل قادما من بغداد بعد ان اجرى مباحثات مع قادتها أمس حول التعاون لمكافحة الارهاب ان مسألة اجراء استفتاء تقرير المصير في إقليم كردستان شأن داخلي بين أربيل وبغداد.

وقال الوزير ان "مسألة الاستفتاء امر متعلق بالعراق وإقليم كردستان".. موضحا بالقول "تحدثنا مع الرئيس بارزاني على أهمية إرساء الاستقرار في العراق واي شيء يصب في هذا الاطار نحن ندعمه".

وأضاف ان "الاستفتاء شأن داخلي والاكراد هم اعرف بمصلحتهم من غيرهم"، مشيراً الى ان "رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي قد ابلغه انه يتفهم مطالب الاكراد وانه ليس ضدهم وسينظر الى تلك المطالب بجدية".
 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. انظروا الى الصورة
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الخميس 20 أبريل 2017 15:02
انظروا الى هذا المتفرعِن الصغير؛ ألا يلوح الغضب في وجهه وعينيه وكأنه خارج تواّ من جدال عنيف دار بينه وبين وزير الخارجية الألماني أو أنه قد أصيب بخيبة أمل بعد أن شرح له الوزير الألماني رأي حكومته وكل الغرب بأنّّ موضوع الاستفتاء أو شبهه ليس وقته الآن والأولوية الآن للاستقرار وأن البلد يخوض أشرس معركة مع ـ مسعود ـ يصرّعلى انتهاز الظروف الطارئة وغير الطبيعية في البلد والمنطقة لتحقيق مطامعه ، كل قارئ حصيف وانشاءالله أنا منهم يمكن أن يستنتج من تقرير إيلاف الموضوعي أعلاه بأن جميع من في الأرض حتى قوم هذا المتهستر والمستهتر بكل القوانين والاعراف بأن الظروف الحالية التي تمر بالعراق لاتسمح بإجراء استفتاءات من قبيل اتفتاءات هؤلاء المكردة وعلى كل من يسير في هذا الاتجاه المريض أن يسأل نفسه أولاً: هل هنالك بلد اسمه العراق أصلاً ليأتي هذا وذاك فيتحدث عن تقسيمه؟ ألم أقل لكم إن هؤلاء الأكراد المتسللين إلى بلدنا الطارئين المحتلين لشماله الآشوري لايؤمَن جانبهم ويخشون فيما لو نظف العراق من قاذورات داعش وذاق طعم الاستقرار فستفوتهم هذه الفرصة الذهبية التي سوف لن تتاح لهم مرة أخرى وإلى الأبد وكلنا يعرف أنّه لولا هذه البلابل والاضطرابات لما تمددوا في مدن وأراض عراقية أخرى أو استطاعوا أن ينهبوا ثروات العراق القومية بهذا الشكل الذي تعدّى الحدود وحتى الخيال أو أفلحوا بهذه الابتزازات الخرافية لحكومتنا التحفة؟ أنا لا أعتب على قطاع الطرق هؤلاء لصوص مهاباد الذين رمتهم علينا الصَّديقة اللدودة إيران فطبع اللصوص هو هكذا ينتهزون أي فرصة لنهب المال السائب وهل هنالك أسيب من العراق، لكني أبقى أعتب عسى أن ينفع هذا العتاب العتاب على هؤلاء الجالسين المتكرّشين في المنطقة الخضراء يأكلون ويشربون ويلعبون ويرتعون ويتشدقون بشعارات الوطن والمواطنة لكنهم غير مبالين أو يرمش لهم جفن والوطن يتمزق أمامهم كما الشعب وتتبارى الوحوش لنهش لحمه كقصعة سهلة بل وهم يدعمون هؤلاء الوحوش ويسهّلون مهمتهم !
2. و
النورس المهاجر - GMT الخميس 20 أبريل 2017 16:13
لو طلب الشعب العراقي من البرزاني أعلان الأنفصال والجميع يعرف مستقبلا نتيجة الأستفتاء هو سيصوت الأكراد بنسبة ٩٥% للأنفصال وعندها سيتريث مسعود بأعلان الأنفصال وهو يدرك ستكون الفرحه وأسعد يوم للشعب العراقي بأنفصال مسعود البرزاني عن لعراق فلم يجلب للعراق هو وأبيه مصطفى سوى الدمار والحروب وحمل السلاح بوجه أي حكومه عراقيه فقد كانوا دائما وأبدا الخنجر المسموم في ظهر شعب العراق ومبعث الفتنه بين الشيعه و السنه حيث كنا ولازلنا نخجل من هذه التسميات فد أراد مسعود قتالا بين الشيعه والسنه حتى يتمزق العراق ويقول للأتراك وأيران أنظروا لم أساهم بتقسيم العراق ولكن السنه لايريدون العيش مع الشيعه .. . ولن يعلن االأنفصال .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الغموض يلف قضية اختفاء أشهر ممثلة في الصين
  2. هل باتت أيام الأسد معدودة؟
  3. السعودية تدعو للتكاتف الدولي لمواجهة
  4. نتانياهو يعزي بوتين متوعدًا طهران ودمشق
  5. الطب الجينومي يحل ألغازًا مرضية
  6. قادة أقدم حزب شيعي حكم العراق 13 عامًا يرسمون نهايته
  7. بوتين: ظروف عرضية ومأساوية وراء إسقاط الطائرة
  8. النواب الأردني يحسم مدة خدمة تقاعد الوزراء
  9. إسرائيل تحمّل الأسد وإيران مسؤولية اسقاط الطائرة الروسية
  10. الخارجية الأميركية تدافع عن نفسها من تهمة
  11. موسكو في فوضى و
  12. رئيس تحالف الحشد يسحب ترشيحه لرئاسة الحكومة العراقية
  13. الجيش الروسي: الدفاعات السورية أسقطت طائرتنا
  14. هل نشهد توترًا أمنيًا في لبنان مصدره المخيمات الفلسطينية؟
  15. وسط خلاف كردي.. بغداد تفتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية
  16. جنرال ترمب في الأمن القومي يواجه مصيرًا أراده لكلينتون
في أخبار