: آخر تحديث
اكد ان العراق مع خفض انتاج اوبك

العبادي يتهم عناصر في الحشد والامن بعمليات الاختطاف

«إيلاف» من لندن: كشف رئيس الوزراء العراقي اليوم عن ضلوع عناصر في الحشد الشعبي والقوات الامنية بعمليات الاختطاف التي تشهدها البلاد حاليا وعرض على عناصر داعش محاكمة عادلة في حال استسلامهم واعلن عن انطلاق عملية عسكرية بين محافظتي كربلاء والانبار للقضاء على خلايا التنظيم هناك.

وقال العبادي خلال مؤتمر صحافي عقب اجتماع حكومته الاسبوعي الثلاثاء وتابعته «إيلاف» ان السلطات كشفت الكثير من خلايا الخطف في بغداد بعضها لها علاقة بفصائل مسلحة وأشار الى ان عمليات الاختطاف وراءها اهداف سياسية ولذلك تم انشاء خلية خاصة للتعامل مع هذا الامر ستكون لها نتائج ايجابية.

عناصر في الحشد والأمن ضالعون بعمليات الاختطاف

واكد القاء القبض على خلايا للخطف تدعي بانتمائها الى فصائل في الحشد الشعبي وافرادها يحاولون الصاق انفسهم بالحشد. واشار الى ان بعض عصابات الخطف يوجد بينها أفراد ضمن قوات الأمن العراقية مؤكدا  ان السلطات تتابع عمليات الخطف والجريمة المنظمة للقضاء عليها بشكل تام على حد قوله.

واعلن العبادي عن انطلاق عملية عسكرية في منطقتين بين محافظتي كربلاء ذات الغالبية الشيعية  والانبار ذات الغالبية السنية للقضاء على خلايا لتنظيم داعش تنشط هناك. واوضح ان القوات المسلحة باشرت عملية عسكرية بين منطقتي الرحالية والنخيب .

وكانت الاشهر الاخيرة شهدت عدة عمليات اختطاف في بغداد ومدن عراقية جنوبية لناشطين مدنيين ومشاركين في تظاهرات الاحتجاج التي تشهدها العاصمة منذ عامين والمطالبة بمحاسبة الفاسدين والغاء المحاصصة الطائفية من قبل مسلحين مجهولين في واحدة من نتائج انتشار السلاح خارج نطاق الدولة.

تحرير الموصل وفق سرعة محسوبة

واوضح العبادي القائد العام للقوات المسلحة ان تحرير محافظة نينوى من قبضة تنظيم داعش سيؤسس لتحرير قضاء الحويجة في جنوب غرب محافظة كركوك. واكد قطع اسناد تنظيم داعش في قضاء الحويجة مشيرا الى ان عملية تحرير القضاء قريب. وشدد على أن القتال في الموصل يجب أن يسير وفق سرعة محسوبة. موضحا أن "قدراتنا الاستخبارية تطورت ونحن نسبق العدو الآن بعد ان أصبح مكشوفا لنا".
ودعا عناصر تنظيم داعش إلى الاستسلام واعدا اياهم بمحاكمة عادلة. وحذر العبادي من ان الخلافات السياسية تساعد داعش بعملياته الإرهابية من خلال إشاعة البلبلة والمشاكل. 

لا احتكاكات بين البيشمركة والقوات العراقية

وقال العبادي ان هناك اتفاقًا مع حكومة إقليم كردستان بشأن العمليات العسكرية الأخيرة غرب نينوى.. وأكد أن التعاون مستمر مع قوات البيشمركة لمواجهة العدو المشترك نافياً وجود اي احتكاكات بين القوات العراقية أو الحشد الشعبي مع قوات البيشمركة.
واشار الى انه "لا توجد اي احتكاكات بين القوات العراقية والحشد مع قوات البيشمركة والتعاون لا يزال مستمرا بين الجانبين".. مضيفاً "نعلم جيداً بأن " هناك صراعات قومية وسياسية في بعض المناطق إلا ان خطتنا تتركز حالياً على اعمار المناطق المحررة وعودة الاهالي".

وفي وقت سابق اليوم أعلن التحالف الدولي ضد تنظيم داعش ان اعلان النصر على التنظيم في الموصل اصبح وشيكا كاشفا عن ان 5 الاف مستشار له يقدمون استشارات ومعلومات استخبارية للقوات العراقية التي اكدت بدورها انها ستعلن خلال الساعات المقبلة تحرير ما تبقى من احياء المدينة القديمة مؤكدة قتل 16 الف عنصر للتنظيم.

العراق مع خفض انتاج اوبك

وحول الاوضاع الاقتصادية في البلاد اكد العبادي ان استقرار اسعار النفط أمر مهم للعراق مشيرا الى ان  العراق مع خفض انتاج اوبك لرفع الاسعار وزيادة موارده .. واشار الى ان بلاده ملتزمة بتخفيض انتاجها 210 الاف برميل بموجب اتفاق اوبك محذرا من انه بدون هذا الإجراء ستنهار الأسعار.

واوضح أن أغلب الديون التي يتحملها العراق داخلية وليست خارجية مؤكدا أن حكومته بدأت بإطفاء بعض الديون برغم انخفاض أسعار النفط.
واكد العبادي ان حكومته مستمرة بتقديم الخدمات للمواطن رغم قلة الواردات.. مشيرا الى انها تركز على مشاريع مهمة مثل الماء والمجاري بتخصيصات أقل من السنوات السابقة .

قرارات مجلس الوزراء

وخلال اجتماعه اليوم فقد ناقش مجلس الوزراء برئاسة العبادي عددا من القضايا المحلية وصوت على قرار بتوجيه الجهات ذات العلاقة بمراجعة القرض البريطاني بغية الاستفادة منه في تنفيذ مشروع منظومة مجاري الحلة المتكاملة بما فيها الشبكات وخطوط النقل المتبقية ومحطات الرفع المتبقية وفق شروط ومتطلبات الوثائق القياسية المعتمدة من قبل وزارة التخطيط.
كما صوّت مجلس الوزراء على تمديد العقد المبرم بين وزارة النقل وشركة سيركو البريطانية لتقديم خدمات مراقبة الحركة الجوية والتدريب.. وعلى تأجيل اعلان محافظة البصرة عاصمة للثقافة العربية عام 2018 ليتسنى للجهات المعنية اخذ الاجراءات المناسبة بشأن اقامة وتأهيل البنى التحتية الثقافية والخدمية بهدف اظهار محافظة البصرة بالواقع الذي يتناسب وحجمها التاريخي والحضاري.
ووافق المجلس على مشروع مذكرة تفاهم بين وزارة التخطيط العراقية والمؤسسة الدولية للتمويل (IFC) ، وتخويل وكيل وزارة التخطيط صلاحية التفاوض والتوقيع على مذكرة التفاهم بصفتها برنامجا تنفيذيا لاتفاقية البنك المركزي.

كما خول مجلس الحكومة وزير المالية صلاحية التفاوض والتوقيع على مشروع اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب من دفع الضرائب المفروضة على الدخل ورأس المال بين العراق وجمهورية كوريا الجنوبية.


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. عن مواضعه
اين اتهام الحشد - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 19:18
واكد القاء القبض على خلايا للخطف تدعي بانتمائها الى فصائل في الحشد الشعبي وافرادها يحاولون الصاق انفسهم بالحشد. واشار الى ان بعض عصابات الخطف يوجد بينها أفراد ضمن قوات الأمن العراقية مؤكدا بالقول ان السلطات تتابع عمليات الخطف والجريمة المنظمة للقضاء عليها بشكل تام على حد قوله
2. ان موعدهم الصبح
رياض بدر - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 21:17
تقول الحكمة " لا تعلم ابنك على اكل السمك لكن علمه الصيد " ميليشيا الحشد الشعبي التي تأسست بفتوى دينية قامت على القتال ضد الغير بدافع ديني طائفي وليس وطني. فالأدلة منذ يوم ظهور هذه الميليشيا والميليشيات المنضوية تحتها ولحد اليوم وعلى لسان حتى المسؤولين العراقيين وتقارير المنظمات الدولية لحقوق الانسان تدل على انها عصابة ولا شيء غير عصابة. تتظاهر بالوطنية ليصدقها السُذج وعديمي الوطنية وهي ابعد ما يكون عنه فالوطني لا يقتل ولا يخطف ولا يسرق ولا يجعل الطائفة والدين فوق الوطن. اليوم العبادي وهو اعلى الهرم الحكومي يتهم مباشرة هذه الميليشيا الطائفية إضافة الى القوات الأمنية بأفعال العصابات. نعم فما حدث فيما يسمى " تحرير " المدن التي كانت تحت سيطرة داعش ما هو إلا استبدال عصابات كما ذكرتُ ذلك مرارا منذ اليوم الأول لظهورها. فبأي الاء العقل تكذبون!
3. لماذا تفبركون ? قال ينسبون أنفسهم للحشد
وبيع العبادي - GMT الثلاثاء 16 مايو 2017 23:17
الحشد من حرر مناطق السنة بعد ان دنس شرفهم داعش الى متى الحقد الطائفي يا من تسمون انفسكم مسلمين والإسلام برآءة من الكذابين والمنافقين
4. في اتتظار ان تصدق مرة
واحد - GMT الأربعاء 17 مايو 2017 01:38
لازلت تفبرك حتى عنوان ما تكتبه لغاية في نفسك الداعشية , الصاق التهم بالحشد المقدس كمحاول المجرمين انتحال صفة الحشد على انفسهم ندعوا الله ان يشفيك من مرضك قبل ان تلقاه وستلقاه بمقالاتك المزورة وكم من كلمة القت صاحبها في النار فكيف بمجلدات الزور


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. لنودع الكيلوغرام!
  2. ترمب يستعد للأسوأ: إعصارٌ مدمرٌ قد يضرب الإبن والصهر
  3. صالح: نسعى لعراق يكون ملتقى للمصالح وليس للنزاعات
  4. اجتماع رباعي في الرياض لدعم اقتصاد اليمن
  5. إشادة بنتائج التحقيق السعودي في قضية خاشقجي
  6. كوريا الشمالية تختبر سلاحًا متطورًا
  7. زلزال ملكي جديد في الحقل الديني بالمغرب
  8. الشيوخ الأميركي يصوت ضد قرار وقف مبيعات أسلحة للبحرين
  9. واشنطن ترحب بنتائج التحقيق السعودي بشأن خاشقجي
  10. ماي المتحدية: أنا باقية!
  11. مؤتمر باليرمو يكشف الخلافات العميقة بين الليبيين
  12. مريدو الإستفتاء الثاني حول بريكست يستعيدون الأمل!
  13. حين كذب يونس قنديل وزيّف خطفه وتعذيبه!
  14. ستة جيوش عربية تشارك في مناورات
  15. محمد السادس وماكرون يجريان مباحثات على انفراد قبل تدشين قطار
  16. وزير الأمن الإلكتروني الياباني يعترف بأنه لم يستخدم كومبيوترًا في حياته
في أخبار