قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

لندن: حذر الوزير البريطاني المكلف شؤون بريكست الأحد من ان أي محاولة من داخل حزب المحافظين لاقصاء رئيسة الوزراء تيريزا ماي قد يكون "كارثيا" للمفاوضات.

وقال ديفيد ديفيس انه "متأكد تماما" ان بامكان بريطانيا التوصل الى اتفاقية جيدة مع الاتحاد الأوروبي، موضحا ان عدم الاتفاق افضل من "اتفاق عقابي".

وردا على سؤال في مقابلة مع "بي بي سي" عما اذا كان اقصاء ماي سيكون كارثيا، اجاب ديفيس "نعم نعم".

وقال "برأيي لدينا رئيسة وزراء جيدة"، مضيفا "اعلم انها تتعرض لضغوط شديدة في الوقت الراهن، لكني رأيتها وهي تعمل. انها جريئة وتأخذ وقتا".

وتتعرض ماي الى ضغوط منذ دعوتها الى انتخابات مبكرة بغرض زيادة فرص تمثيلها كي تفاوض على خروج بريطانيا من موقع قوي، ومن ثم خسارتها للغالبية المطلقة في هذه الانتخابات.

وستواجه اختبارا رئيسيا الاسبوع المقبل عندما يصوت النواب على ورقة عملها التشريعية، الامر الذي يعتبر تقليديا اختبارا للثقة بالحكومة.

وتناقلت تقارير اسم ديفيس كخليفة محتمل لها، لكنه قال في المقابلة عما اذا كان زعيما قيد الانتظار "لن أخوض في ذلك".

وقال الوزير الذي افتتح محادثات بريكست مع الأوروبيين هذا الاسبوع انه لا يزال "متأكدا تماما" من التوصل الى اتفاق، رغم اهتزاز وضع الحكومة.

الا انه اشار خلال المقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية الى ان "عدم الاتفاق يبقى أفضل من اتفاق عقابي". 

وقال ديفيس ان بريطانيا قد تحتاج على الأرجح الى ترتيبات تجارية انتقالية مع الاتحاد الأوروبي قد تستمر لعامين بعد بريكست.