: آخر تحديث

محكمة فنزويلا العليا تسمح للحكومة بطلب تسليمها معارضين لمادورو في الخارج

كراكاس: سمحت أعلى هيئة قضائية في فنزويلا للحكومة الجمعة بطلب تسليمها النائبة العامة السابقة لويزا اورتيغا والمدير السابق لشركة النفط الوطنية رافايل راميريز المعارضين للرئيس نيكولاس مادورو.

جاء هذا الإجراء بعد قرار مماثل أصدرته المحكمة العليا الخميس القرار لتسليم أحد قادة المعارضة خوليو بورجيس المتّهم بالتورّط في محاولة الإغتيال التي تحدّث عنها الرئيس مادورو في مطلع الشهر الجاري.

يشار الى ان أورتيغا وبورجيس لاجئان في كولومبيا. أما راميريز الذي كان يرئس شركة النفط الحكومية التي تتمتّع بنفوذ كبير والمعارض الشرس لمادورو، فقد فرّ إلى إسبانيا.

ودانت المعارضة قرار المحكمة العليا، معتبرة أنها أداة يستخدمها مادورو لتعزيز سيطرته على مؤسسات الدولة. وكان وزير الخارجية الفنزويلي إتهم لويزا أورتيغا في مطلع الأسبوع الجاري بأنها "شريكة" في إعتداء الرابع من أغسطس الذي ظهر خلاله مادورو في بثّ مباشر على التلفزيون خلال عرض عسكري في كراكاس وهو يواجه إنفجار طائرتين بدون طيار. وقال مادورو إن الإنفجارين كانا يهدفان إلى إغتياله، بينما إتهمته المعارضة بافتعال الحادثة لتعزيز حملة القمع.

المحاكمة

ونفت لويزا أورتيغا أي تورّط في الحادث. وقالت في تغريدة على تويتر إن "نضالي ضدّ الطغيان يجري بالأسلحة التي يمنحها لي القانون فقط".

أضافت "لكن أنتم ونيكولاس مادورو تعرفون جيدًا أنني عندما أخطط لشيء ما، فإنني أفعله بشكل جيّد"، مشيرة إلى أنه "لو كنت وراء هذه الخطّة لكانت البلاد تحتفل الآن بالحرية".

وشاركت أورتيغا في محاكمة رمزية أجرتها محكمة عليا شكلتها المعارضة في المنفى في كولومبيا، أصدرت حكما على مادورو بالسجن 18 عامًا بتهمة الفساد الخميس.

أما راميريز فهو متّهم بإختلاس أموال في قضية "شبكة فساد" أوقف في إطارها تسعون موظفًا سابقًا في إطار الحملة ضد معارضي مادورو.


 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الزعيمان الكوريان يستعرضان وحدتهما على جبل بايكتو
  2. رحيل رئيس الوزراء المغربي الأسبق محمد كريم العمراني
  3. عمران خان: سنلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن
  4. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  5. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  6. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  7. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  8. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
  9. بوتين يستعرض مهاراته في الرماية ببندقية كلاشنيكوف جديدة
  10. فيلم عن الحياة السرية لسيدة كانت تعمل حارسا شخصيا
  11. حكومة ميركل تواجه انتقادات لاذعة
  12. خالد بن سلمان: أمن البحر الأحمر وخاصة باب المندب من أمن السعودية
  13. اتفاقية جدة تسدل الستار على التوتر المزمن بين اريتريا واثيوبيا
  14. تقرير أميركي: إيران لا تزال أكبر راعية للإرهاب
  15. هيومن رايتس تتهم تركيا بخرق قوانين الحرب بكردستان العراق
  16. عاهل الأردن يدعو لتطوير قانوني الانتخاب والأحزاب
في أخبار