قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

لندن: تطالب ألمانيا بتغييرات سياسية يجريها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إذا كان يريد أن تساعده على إعادة الاستقرار الى الاقتصاد التركي، كما أفاد سياسي رفيع في الحزب المسيحي الاجتماعي، حليف المستشارة انغيلا ميركل.

وقال يورغن هاردت، العضو القيادي في لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني، في مقابلة مع تلفزيون بلومبرغ، "إن لدينا مصالح مشتركة تتعلق بسياسة التعامل مع قضية اللاجئين، ولكن لدينا خلافات كبيرة ايضاً"، موضحاً ان ألمانيا تريد من حكومة أردوغان احترام الحريات الصحفية والافراج عن الألمان المعتقلين لأسباب سياسية والامتناع عن تصعيد الحرب في سوريا.

ما يحدث في تركيا تتردد اصداؤه في ألمانيا شريكها الاقتصادي الأكبر وموطن نحو 3.5 ملايين مهاجر تركي. وتضفي هذه العلاقات أهمية خاصة على زيارة أردوغان المقررة لألمانيا في أواخر سبتمبر. لكنّ المسؤولين الألمان أكدوا أن برلين لم تعرض مساعدة اقتصادية لأنقرة في الوقت الحاضر.

وأوضح هاردت أن على أردوغان ان يلجأ الى صندوق النقد الدولي وليس الى ألمانيا أو الاتحاد الأوروبي.

وستكون كلمة ألمانيا عاملاً بالغ الأهمية في أي اجراءات أوروبية لمساعدة الاقتصاد التركي. ولكن مجلة دير شبيغل ذكرت في عددها الأخير أن وزير المالية الألماني اولاف شولتس دعا نظيره التركي بيرات البيرق الى طلب المساعدة من صندوق النقد الدولي.

وتدخلت ميركل لوقف محادثات الاتحاد الأوروبي بشأن توسيع الاتحاد الجمركي مع تركيا قبل نحو عام بعد اعتقال مواطنين ألمانيين في تركيا.

وتأتي زيارة أردوغان لبرلين في 28 سبتمبر المقبل في اطار الجهود الرامية الى وقف التردي الذي اعترى العلاقات بين البلدين منذ عام.

وتشكل ألمانيا اكبر شركاء تركيا الاقتصاديين بفارق كبير، كما يبين حجم التجارة الثنائية الذي بلغ العام الماضي نحو 37 مليار يورو. يضاف الى ذلك ان ألمانيا والاتحاد الأوروبي حريصان على استمرار انقرة في الالتزام بالاتفاقية التركية الأوروبية بشأن اللاجئين السوريين مقابل مساعدات من الاتحاد الأوروبي قيمتها ستة مليارات يورو.

ورغم قرار محكمة في اسطنبول رفع الحظر على سفر الصحافية الألمانية ميسالي تولو، التي اعتُقلت لمدة سبعة اشهر العام الماضي بتهمة الارهاب، فإن هاردت قال لتلفزيون بلومبرغ إن من السابق لأوانه القول ما إذا كانت هذه الخطوة تشير الى تغيير أكبر في تركيا.

واكد عضو لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني أن برلين تطلب من الحكومة التركية العودة الى استقلال القضاء و الصحافة وحكم القانون. واضاف "أن تركيا في الوقت الحاضر للأسف تبتعد عن ذلك".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "بلومبرغ". الأصل منشور على الرابط التالي:

https://www.bloomberg.com/news/articles/2018-08-21/merkel-ally-says-erdogan-to-face-list-of-german-demands-on-visit