: آخر تحديث
تتركز حول تعاون معزز في عدد من المجالات

العلاقات الأوروبية التركية تدخل مرحلة جديدة

اسطنبول: بعد سنوات من المفاوضات المضطربة، تدخل العلاقة بين تركيا والاتحاد الأوروبي مرحلة تغيير لتتركز حول تعاون معزز في عدد من المجالات عوضًا عن انضمام أنقرة الكامل، على ما يرى محللون.

وتدهورت العلاقات التركية الأوروبية إلى مستويات ساحقة في 2017 بعد تجميد عملية الانضمام وإثارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صدمة باتهامه عددًا من الدول الاعضاء كألمانيا بـ"ممارسات نازية".

لكن أردوغان بدأ العام الجديد بروحية مختلفة، فقام في مطلع يناير زيارة إلى باريس جرت متابعتها من كثب تلتها زيارة لوزير خارجيته إلى ألمانيا.

كما وجه القادة الأوروبيون نداء إلى الواقعية، وصرح الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أمام ضيفه التركي في 5 يناير ان الوقت حان "لوقف النفاق" بشأن امكانية تقدم مفاوضات الانضمام بين أنقرة وبروكسل.

وأوضحت الخبيرة في المجلس الأوروبي للعلاقات الدولية أصلي آيدنطاشباش لوكالة فرانس برس أن "الطرفين يدركان ان عملية الانضمام نسفت، او لن تتقدم في أي وقت قريب".

وتابعت "بات الوضع يتعلق بترتيب جديد وبعلاقة تعاقدية مع  الدول الاعضاء في الاتحاد الأوروبي"، مضيفة ان ذلك سيؤدي إلى تضاعف الزيارات الثنائية والأهمية الممنوحة للتجارة.

وشددت ايدنطاشباش على ان "أنقرة ترى الأمور هكذا وليست لديها أوهام بشأن اعادة احياء عملية الانضمام" إلى الاتحاد الأوروبي.

من حليف إلى شريك؟

شكلت محاولة الانقلاب في 15 يوليو 2016 في تركيا انعطافة في العلاقات مع الاتحاد الأوروبي مع اتهام أردوغان الأوروبيين بعدم التضامن مع بلده وسط اعراب بروكسل عن قلقها من اتساع حملة القمع التي تلت الانقلاب.

كما يكرر أردوغان دورياً ان تركيا "تعبت" من الانتظار "في ردهة" الاتحاد الأوروبي.

عبرت أنقرة منذ الخمسينيات عن اهتمامها بالانضمام إلى المجموعة الاقتصادية الأوروبية التي ستصبح الاتحاد الأوروبي في 1993، وبدأت مفاوضات الانضمام الرسمية مع بروكسل في اكتوبر 2005.

لكن المفاوضات سرعان ما اصطدمت بعقبات، ما ادى إلى اقتصار الفصول المفتوحة على 16 فحسب بين 35 فصلاً للتفاوض، فتح آخرها في يونيو 2016 ولم يتم الاعلان عن غلق احدها.

وفي مطلع يناير صرح ماكرون "علينا وقف النفاق بشأن امكانية التقدم الطبيعي نحو فتح فصول جديدة".

وأشار مارك بيريني الباحث في معهد كارنيغي أوروبا والسفير السابق للاتحاد الأوروبي في تركيا إلى ان أنقرة لم تعد توفر المعايير اللازمة لتقدم المفاوضات "نتيجة خياراتها الخاصة" خصوصًا في مسألة دولة القانون.

واوضح "في المضمون، نشهد تخفيضًا للعلاقة من حليفين سياسيين إلى شريكين يتعاونان بشأن عدد من الملفات كمكافحة الارهاب والتجارة واللاجئين".

وتابع سداد ارغين الكاتب في صحيفة حرييت ان تصريحات الرئيس الفرنسي تشير إلى "تبديل في مفهوم" العلاقة بين أنقرة وبروكسل تلخص "بالتعاون لتحقيق أهداف مشتركة".

درجة ثانية

يتحدث المراقبون دوريًا عن مرونة على مستوى التأشيرات وتحديث اتفاق الوحدة الجمركية كبديل لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

لكن الوزير التركي للشؤون الأوروبي عمر تشيليك أكد السبت أن تركيا لن تقبل بـ"شراكة مميزة" وصفها بأنها "وضع من الدرجة الثانية".

يدور هذا الجدل فيما تعيش تركيا مرحلة دبلوماسية دقيقة، وسط توتر كبير في العلاقات مع حليفتها المعهودة الولايات المتحدة، فيما لا يُنسي تعاونها البرغماتي مع روسيا الخصومة التاريخية بين البلدين.

وأجاز لقاء في مطلع يناير بين وزيري الخارجية الألماني سيغمار غبريال والتركي مولود تشاوش اوغلو بدء العمل على تحسين العلاقات الثنائية، رغم العبء الذي ما زال يلقيه عليها إبقاء عدد من الألمان في السجن في تركيا.

وقالت آيدنطاشباش إن "تركيا تزداد مرونة ازاء أوروبا"، لافتة إلى "سعي قادة أنقرة للابتعاد عن النبرة الحادة" التي سادت في العام الفائت.
 


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ليس قبل ان
كمال كمولي - GMT الأحد 14 يناير 2018 15:48
الاعتراف المسبق بالابادة الجماعية لارمن تركيا على يد الدولة العثمانية يجب ان يسبق اي شراكة مع تركيا
2. عملاء
بخيت - GMT الأحد 14 يناير 2018 16:15
الارمن كانوا عملاء الغرب ويريدون محو تركيا عن الخارطه، وهذا لم يحصل. الارمن هم عملاء في مجتمعاتهم. انظروا في لبنان. لا يختلطون مع الاخرين، حتى المسيحيين منهم. الوزير الارمني في الحكومة الحالية، صرح انه يفضل ارمينيا على لبنان بالرغم انه ولد في لبنان... فلقتونا بأرمينيا
3. c inadmissible
momo - GMT الأحد 14 يناير 2018 20:54
une mentalité qui fait de son mieux pour que l''islam soit un système politique ,que ces derniers temps il a envoyé des armes aux libiens qui veulent installé un califat ne peut pas donner l''accés à ce payus ,il peut faire ça avec les pays du golf ou l''iran.si la turquie est reçu dans cette union on peut dire Adieu le UE


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. شبكة
  2. الطوق يضيق على أبي بكر البغدادي !
  3. وثيقة مسربة: إجبار تيريزا ماي على التنحي بعد بريكست
  4. الصحافة البريطانية: ماي تعرضت للإذلال في قمة سالزبورغ
  5. موظف مطرود يلحق أضرارًا بالغة بالأمن القومي الأميركي
  6. جدل وانتقادات لميثاق دمشق الوطني
  7. طهران: لم نطلب مطلقًا لقاء ترمب
  8. مباحثات سياسية مغربية - موريتانية بالرباط
  9. بوتين لن يستقبل قائد سلاح الجو الإسرائيلي
  10. موسكو تتهم واشنطن بتهديد
  11. خصخصة إدارة مطار بيروت لتفادي الأزمات
  12. نصف البشر فقط يثقون في وسائل الإعلام اليوم
  13. التفاصيل الكاملة للإتهامات
  14. شينزو آبي سياسي طموح ساعدته الظروف
  15. ماي: لن نسمح بتفكيك المملكة المتحدة
  16. مارين لوبن تنتقد أمرًا قضائيًا بإخضاعها لفحص نفسي
في أخبار