: آخر تحديث
بسبب تجاهل الاستياء الشعبي

روحاني يحذر القادة الإيرانيين من مواجهة مصير الشاه

طهران: أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء أن القادة الإيرانيين قد يواجهون مصير الشاه الإيراني الأخير نفسه اذا تجاهلوا الاستياء الشعبي مؤكدا أن الشعب سيحارب من أجل الحفاظ على "الجمهورية الاسلامية الى الأبد".

وجاءت تصريحات روحاني في خطاب متلفز أمام ضريح الإمام الخميني مؤسس الجمهورية الاسلامية، عشية بدء الاحتفالات الوطنية التي تستمر عشرة أيام لمناسبة الذكرى ال39 لوصول الامام الخميني الى السلطة وسقوط نظام الشاه في 11 فبراير، 22 بهمن بحسب التقويم الإيراني.

وصرّح روحاني "جميع قادة البلاد يجب أن يسمعوا مطالب وتمنيات الشعب"، مضيفا "النظام السابق (...) فقد كل شيء لأنه لم يسمع صوت وانتقادات المواطنين".

وقال ان الشاه "لم يسمع نصائح الشعب. لم يسمع أصوات الاصلاحيين والمستشارين والأكاديميين والنخبة والمثقفين".

وشهدت عشرات المدن الإيرانية اضطرابات في فترة رأس السنة. وبحسب السلطات، قُتل 25 شخصا في أعمال العنف التي اندلعت خلال التظاهرات ضد السلطة والصعوبات الاقتصادية والفساد.

وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة صورا لعشرات النساء يتظاهرن في طهران بشكل فردي في الشارع احتجاجا على قرار فرض الحجاب في الأماكن العامة.

ويدعو روحاني المحافظ المعتدل الذي أعيد انتخابه رئيسا في مايو بدعم من الاصلاحيين، بانتظام الى مزيد من الحقوق المدنية في إيران، لكن العديد من الأصوات التي كانت تأمل تحقيق تغييرات بواسطته تعبر عن خيبتها.

وفاقمت الاضطرابات الأخيرة التوترات في صلب النظام الإيراني بين الرئيس والمؤسسات الأخرى التي يديرها المحافظون المتشددون الذين ينددون بسياسته المنفتحة.

وأكد روحاني الذي ذكّر بولائه لـ "إرث" الخميني،ان الشعب الإيراني "الذي نال استقلاله وحريته وسيحافظ عليهما، سيصون الجمهورية الاسلامية الى الأبد".

وأضاف "طالما الشعب حريص على ثقافة الاسلام وإيران ويحافظ على وحدته الوطنية، لن تتمكن أي قوة عظمى من تغيير مصير هذه الأمة"، في اشارة الى الولايات المتحدة التي تعتبرها إيران عدوتها الأولى.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ماتيس: باق في منصبي وزيرًا للدفاع
  2. الغموض يلف قضية اختفاء أشهر ممثلة في الصين
  3. هل باتت أيام الأسد معدودة؟
  4. السعودية تدعو للتكاتف الدولي لمواجهة
  5. نتانياهو يعزي بوتين متوعدًا طهران ودمشق
  6. الطب الجينومي يحل ألغازًا مرضية
  7. قادة أقدم حزب شيعي حكم العراق 13 عامًا يرسمون نهايته
  8. بوتين: ظروف عرضية ومأساوية وراء إسقاط الطائرة
  9. النواب الأردني يحسم مدة خدمة تقاعد الوزراء
  10. إسرائيل تحمّل الأسد وإيران مسؤولية اسقاط الطائرة الروسية
  11. الخارجية الأميركية تدافع عن نفسها من تهمة
  12. موسكو في فوضى و
  13. رئيس تحالف الحشد يسحب ترشيحه لرئاسة الحكومة العراقية
  14. الجيش الروسي: الدفاعات السورية أسقطت طائرتنا
  15. هل نشهد توترًا أمنيًا في لبنان مصدره المخيمات الفلسطينية؟
  16. وسط خلاف كردي.. بغداد تفتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية
في أخبار