قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

رام الله: كشف نادي الأسير الفلسطيني الأحد إن فلسطينيا معتقلا لدى إسرائيل بدا اضرابا عن الطعام قبل 57 يوما، موضحا أنه يعاني من وضع صحي خطير.

وأوضح النادي أن خضر عدنان (40 عاما) أعتقل في ديسمبر في العام الماضي، بتهمة الانتماء إلى تنظيم محظور. وقرر البدء في الاضراب عن الطعام في الثاني من ايلول/سبتمر الماضي، رفضا للتهم الموجهة اليه.

ولم يتسن الحصول على رد من الجانب الإسرائيلي بشأن الإضراب.

وكان عدنان المتهم بالانتماء إلى حركة الجهاد الاسلامي، قام بالإضراب عن الطعام 11 مرة في الماضي.

ففي العام 2012 أضرب عدنان عن الطعام لمدة 66 يوما احتجاجا على اعتقاله الاداري، وفي العام 2015 كرر الإضراب لمدة 54 يوما عقب اعتقاله للمرة الثانية.

وأوضح نادي الأسير أن عدنان نقل إلى عيادة طبية داخل السجن و"يعاني من أوضاع صحية خطيرة، تتمثل بنقص حاد في الوزن وهزال شديد وتقيؤ دم، إضافة إلى ازرقاق واضح في عينه اليسرى".

وذكر أن محكمة إسرائيلية عسكرية ستنظر في قضية إعتقال عدنان الإثنين.

ويلجأ المعتقلون الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية حيث يزيد عددهم على خمسة آلاف إلى الإضراب عن الطعام تعبيرا عن رفضهم للإعتقال او للمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية.