قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: انتشلت فرق الإنقاذ في مدينة عسقلان في جنوب إسرائيل ليل الإثنين-الثلاثاء جثّة رجل من تحت أنقاض مبنى أصيب بصاروخ أطلق من قطاع غزة، بحسب ما اعلنت مصادر طبية.

هذا أول قتيل يسقط في إسرائيل من جرّاء الصواريخ التي انهمرت على جنوب الدولة العبرية انطلاقاً من قطاع غزة اعتباراً من ظهر الإثنين، وبلغ عددها أكثر من 300 صاروخ، في تصعيد تسبّبت به عملية أمنية نفّذتها مساء الأحد داخل القطاع المحاصر وحدة من القوّات الخاصّة الإسرائيلية.

القتيل الذي لم يتم التعرّف إلى هويّته في الحال، والذي قالت وسائل إعلام إٍسرائيلية إنّه أربعيني، انتشلت جثّته بعدما كانت فرق الإنقاذ قد انتشلت من تحت ركام المبنى نفسه امرأة مصابة بجروح خطرة، وحالتها حرجة، بحسب ما أفادت منظمة الإسعاف الإسرائيلية "يونايتد هاتزالا".

في الأثناء أرسل الجيش الإسرائيلي تعزيزات إلى قرب الحدود مع غزة. وأكّد المتحدّث باسم الجيش الإسرائيلي اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكس أنّ الجيش حشد تعزيزات كبيرة ونشر بطاريات صواريخ إضافية، وقال "نحن مستعدّون لزيادة جهودنا ضدّ المنظمات الإرهابية".

شاهد صحافي في وكالة فرانس برس دبّابات تتحرّك في اتّجاه قطاع غزة، وهو مشهد ليس غريباً في فترات التصعيد المماثلة.

وقُتل ثلاثة فلسطينيين في غارات إسرائيلية استهدفت قطاع غزة الإثنين، وأدّت كذلك إلى تدمير مبنى التلفزيون التابع لحركة حماس التي تسيطر على القطاع.