: آخر تحديث

الولايات المتحدة ستشارك في تطوير قاعدة عسكرية في بابوا غينيا الجديدة

بور موريسبي: أعلن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس السبت أن الولايات المتحدة ستتعاون مع أستراليا في تطوير قاعدة بحرية جديدة في بابوا غينيا الجديدة، في وقت تخوض واشنطن وبكين صراعًا على النفوذ في المحيط الهادئ.

وكانت أستراليا التي تقيم منذ وقت طويل علاقات عسكرية مع الولايات المتحدة، أعلنت في وقت سابق عن خطط لتطوير قاعدة لومبروم البحرية في جزيرة مانوس.

أفاد بنس السبت في كلمة ألقاها في بورت موريسبي، حيث تعقد الاثنين قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا المحيط الهادئ (أبيك)، أن الولايات المتحدة ستتعاون في هذا المشروع.

وقال نائب الرئيس الأميركي إن "الولايات المتحدة ستُشارك بابوا غينيا الجديدة وأستراليا مبادرتهما المشتركة في قاعدة لومبروم البحرية". أضاف "سنعمل مع هاتين الدولتين لحماية السيادة والحقوق البحرية في جزر المحيط الهادئ".

وضخت الصين مليارات الدولارات في قروض منحتها لتنفيذ مشاريع بنى تحتية في جزر المحيط الهادئ، وهي منطقة محورية للملاحة الدولية. ويثير تنامي النفوذ الصيني في المنطقة الكثير من المخاوف سواء على الصعيد الاقتصادي أو على الصعيد العسكري.

لطالما كانت أستراليا طرفًا إقليميًا بارزًا في جنوب المحيط الهادئ وغربه، لكن نفوذها تراجع أخيرًا أمام بكين التي توظف استثمارات صخمة في سياق مشروع "طرق الحرير الجديدة"، الخطة العملاقة الرامية إلى إقامة بنى تحتية تربط الصين بباقي العالم.

يشار إلى أن جزر المحيط الهادئ صغيرة، وهي أقل حيوية لحركة النقل البحري من بحر الصين الجنوبي، لكن مناطقها الاقتصادية البحرية تشكل قسمًا كبيرًا من الموارد البحرية العالمية. وتعتزم البحرية الصينية بسط نفوذ البلاد إلى ما وراء مياه بكين.

ونقلت صحيفة "سيدني مورنينغ هيرالد" في أبريل أن بكين تجري اتصالات مع فانواتو لإقامة قاعدة عسكرية صينية، ونفت كل من الصين وفانواتو هذه المعلومات.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. كوبيش مودعا العراقيين: هذه سنوات الخطرالتي عشناها معا
  2. ميلانيا ترفض الإفصاح عن موقفها من ترشح ترمب لولاية ثانية
  3. عاهل الأردن يوجه بعفو عام
  4. اول لقاء بريطاني رسمي مع الحوثيين
  5. بريطانيا ولبنان... تفاهمات وصفقات واتفاقيات
  6. روبوت روسي من لحم ودم!
  7. الإمارات ترحّب باتفاق الحديدة بين طرفي النزاع اليمني
  8. مبادرة إماراتية تجاه 1700 امرأة أردنية
  9. الملك سلمان والشاهد يشرفان على توقيع اتفاقات بقيمة 350 مليون دينار
  10. اختتام مشاورات السويد باتفاقات تشمل الحديدة وميناءها
  11. الملك سلمان يستقبل رئيس الحكومة التونسية
  12. ترمب لا يستبعد عزله!
  13. ماي تواصل معركة
  14. مقتل إسرائيليين اثنين في هجوم بالضفة الغربية
  15. موقع لوزارة الخارجية الفرنسية يتعرّض للقرصنة
  16. الحكومة الفرنسية تدعو
في أخبار