: آخر تحديث

كوريا الشمالية تسعى إلى منع عقد اجتماع لمجلس الأمن حول حقوق الإنسان

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الامم المتحدة: حضت كوريا الشمالية أعضاء مجلس الأمن الدولي على منع مسعى أميركي إلى عقد اجتماع لمناقشة سجل بيونغ يانغ لحقوق الإنسان مؤكدة أن تلك الخطوة ستجري عكس تطورات السلام الأخيرة.

وعبّر سفير كوريا الشمالية كيم سونغ عن "بالغ الدهشة والأسف"، لأن المجلس يمكن أن "يسبح عكس التيار" بعقد الاجتماع المقرر مبدئيا في 10 ديسمبر، وفقا لرسالة قُدمت إلى المجلس، واطلعت عليها وكالة فرانس برس الثلاثاء.

في حال عقد الاجتماع ستكون خامس مرة يعقد فيها المجلس اجتماعه السنوي لمناقشة انتهاكات حقوق الانسان في كوريا الشمالية بوصفها تهديدا للأمن والسلام الدوليين. وحصلت الولايات المتحدة في كل عام منذ 2014 على الأصوات التسعة الضرورية في المجلس لعقد الاجتماع رغم معارضة من الصين.

وفي كل عام تطالب الصين بتصويت إجرائي سعيًا الى منع الاجتماع، وتقول إنه تتعيّن مناقشة حقوق الإنسان في مجلس حقوق الإنسان ومقره جنيف، وليس في مجلس الأمن.

وكتب سفير كوريا الشمالية إن الاجتماع من شأنه أن "يثير مواجهة بدلًا من تشجيع وتعزيز التطورات الإيجابية الحالية". واتهم الولايات المتحدة بـ"التواطؤ لدعوة" مفوضة حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة ميشيل باشليه إلى مخاطبة المجلس بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في كوريا الشمالية.

وأدت قمة تاريخية بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى إطلاق حوار حول نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية بين الدولتين بعد أشهر من التهديدات العسكرية.

ويتوقع عقد قمة ثانية في العام المقبل، لكن كوريا الشمالية لم تتخذ إجراءات ملموسة كافية للتخلي عن برنامجيها البالستي والنووي.

وفرض مجلس الأمن مجموعة من العقوبات الاقتصادية الصارمة على كوريا الشمالية على خلفية تجاربها النووية والصاروخية.
وتصر الولايات المتحدة على إبقاء العقوبات، حتى تتخلى كوريا الشمالية بشكل كامل عن برنامجها التسلحي.

وأكد تقرير للجنة تحقيق دولية عام 2014 حصول انتهاكات لحقوق الانسان على نطاق واسع في كوريا الشمالية، ووصف شبكة واسعة من مخيمات اعتقال يتعرّض فيها المعتقلون للتعذيب والتجويع والإعدام بدون محاكمات.

اتهم التقرير الزعيم كيم جونغ-اون بارتكاب فظاعات، وقال إنه بالإمكان محاكمته لجرائم ضد الإنسانية. ورفضت كوريا الشمالية التقرير بوصفه تلفيق مبني على شهادات منشقين خانوا بلدهم.

يأتي النقاش حول انتهاكات حقوق الانسان في كوريا الشمالية في وقت تحث فيه الصين وروسيا مجلس الأمن على تخفيف العقوبات عن بيونغ يانغ لتشجيعها على إحراز تقدم في المحادثات حول نزع السلاح النووي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. محمد بن زايد يحادث وزير الخارجية الأميريكي
  2. على كورنيش جدّة... الأمير محمد بن سلمان يلتقط ال
  3. واشنطن تريد بناء تحالف لمراقبة حركة الملاحة في الخليج
  4. ترمب يعاقب خامنئي وأركانه
  5. قراء
  6. تحطم طائرتين للجيش الألماني بعد اصطدامهما في الجو
  7. عقوبات أميركية تستهدف خامنئي وظريف وقادة من الحرس الثوري
  8. اللجنة الرباعية تدعو لحل دبلوماسي لخفض التصعيد في المنطقة
  9. موجة حر شديدة تضرب أوروبا الأسبوع الجاري
  10. بومبيو: المباحثات مع الملك سلمان تطرقت لتعزيز أمن مضيق هرمز
  11. محافظو بريطانيا يرفضون أسلمة منصب رئيس الوزراء!
  12. مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في إثيوبيا
  13. اجتماع أمني أميركي روسي إسرائيلي في القدس
  14. ترمب: على إيران
  15. بغداد: تعيين وزراء جدد للدفاع والداخلية والعدل
  16. الجبير يحذر إيران من مواصلة سياستها العدوانية
في أخبار