: آخر تحديث
يشكل القرار نصرًا لمعسكر البقاء في الاتحاد الأوروبي

محكمة العدل الأوروبية: لبريطانيا الحق في التراجع عن بريكست أحاديًا

قضت محكمة العدل الأوروبية الاثنين أن لبريطانيا الحق في التراجع عن قرارها الانسحاب من الاتحاد الأوروبي دون الحصول على موافقة دوله الأعضاء، في قرار يشكل نصرا لمعارضي بريكست عشية جلسة تصويت هامة لمجلس العموم.

إيلاف من لندن: أكدت المحكمة في ردّها على دعوى رفعتها مجموعة من السياسيين الاسكتلنديين أن "للمملكة المتحدة حرية إلغاء الإخطار بشأن نيتها الانسحاب من الاتحاد الأوروبي بشكل أحادي الجانب".

وأفادت المحكمة أن "إلغاء من هذا القبيل، يتم تقريره بالتوافق مع متطلباتها (بريطانيا) الدستورية الوطنية، سيبقي المملكة المتحدة ضمن الاتحاد الأوروبي بموجب الأحكام نفسها" المطبقة في وضعها كعضو في التكتل.

بعد استفتاء العام 2016، أعلنت بريطانيا في 29 مارس من العام الماضي نيتها الانسحاب من الاتحاد الأوروبي وفعّلت "المادة 50" من معاهدة الاتحاد الأوروبي التي تنص على خروجها في التاريخ نفسه بعد عامين. 

وتصر حكومة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أن لا نية لديها بتجميد عملية الانسحاب. وتوصلت إلى مسودة اتفاق بشأن بريكست مع باقي الدول الأعضاء الـ27. ويتوقع أن يلتئم البرلمان البريطاني الثلاثاء للتصويت على مسودة الاتفاق. 

في حال رفضتها غالبية النواب، كما هو متوقع، فسيعزز ذلك المخاوف بشأن احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس المقبل من دون اتفاق. لكن بإمكان لندن إلغاء بريكست أو تأجيله لإجراء استفتاء آخر. 

يتوقع أن يلقى قرار المحكمة الأوروبية ترحيبًا واسعًا في أوساط الداعين إلى استفتاء ثان. لكن حكومة ماي تصر على أن لا نية لديها للتراجع عن قرار الانسحاب من التكتل بغضّ النظر عن قرار المحكمة في لوكسمبورغ. 

وقال وزير البيئة البريطاني المؤيد لبريكست مايكل غوف لإذاعة "بي بي سي": "لا نريد البقاء في الاتحاد الأوروبي. كان تصويتنا واضحًَا للغاية". 

أضاف أن قرار المحكمة "لا يبدل نتيجة الاستفتاء (الذي جرى في 2016) ولا نية الحكومة المغادرة. تنوي الحكومة الوفاء بالتفويض الذي تمخض عنه الاستفتاء". 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. في عيد الأمهات.. تحية للأم بعيون من فقدها
  2. ترمب يريد صديقه المُتهم بـ
  3. تعزيزات عسكرية الى سنجار لمواجهة مسلحي حزب العمال
  4. هجوم نيوزيلندا: صمت دقيقتين وقت صلاة الجمعة وبث الآذان في التليفزيون والإذاعة
  5. من هي داريغا نزارباييف التي صعدت سلم السلطة بعد يوم من
  6. يتناولن موانع حمل هرمونية ويحمِلن... لماذا؟
  7. أسرار أصل الحياة في كويكب قريب من الأرض
  8. مخاوف أميركية جديّة... العراق يتعرض لغزو إيراني
  9. العالم مقبل على ثورة كبرى في مجال السفر حول العالم عبر الفضاء!
  10. استنفار في الجيش المغربي بعد انشقاق قادة بـ
  11. محللون: شرخ في معسكر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة
  12. خادم الحرمين الشريفين يجري اتصالاً هاتفياً بملك المغرب
  13. ماي تفجر قذيفتها في وجه الجميع!
  14. نور سلطان نزارباييف غاب وحضر
  15. القضاء المغربي يدين عمدة وجدة ورئيس جهة الشرق بالسجن النافذ
  16. من هو جون بيركو الرئيس الحالي لأقدم برلمان في العالم؟
في أخبار