: آخر تحديث
دعوا إلى تصنيف التمييز ضد المسلمين على أنه عمل عنصري

برلمانيون يطالبون حكومتهم بإعادة تعريف الإسلاموفوبيا

دعا أكثر من 50 عضوًا في مجلس العموم ومجلس اللوردات من جميع الأحزاب الممثلة في البرلمان البريطاني حكومة تيريزا ماي الى إعادة تعريف الإسلاموفوبيا، بحيث يُصنّف التمييز ضد المسلمين على أنه شكل من أشكال العنصرية.  

إيلاف من لندن: علمت صحيفة "إندبندنت" إن أعضاء مجموعة من النواب واللوردات عابرة للأحزاب حذرت من أن التمييز الذي يُمارس ضد المسلمين في بريطانيا يحدث "من دون الإبلاغ عنه ومن دون التصدي له" بسبب غياب تعريف ملموس للإسلاموفوبيا.  

يأتي التحذير بعدما أظهرت أرقام رسمية ارتفاع جرائم الكراهية بدوافع عنصرية ودينية في انكلترا وويلز للعام الخامس على التوالي.  

تقليص لفرص الحياة
وبعد ستة أشهر من الإستشارات مع جهات مختلفة، إقترحت "المجموعة البرلمانية لسائر الأحزاب المعنية بالمسلمين البريطانيين" أن يكون التعريف الرسمي هو أن "الإسلاموفوبيا متجذرة في العنصرية، وهي شكل من أشكال العنصرية، يستهدف مظاهر الهوية الإسلامية أو ما تُعتبر هوية إسلامية".
    
في رسالة من المجموعة البرلمانية الممثلة لكل الأحزاب، إطلعت عليها صحيفة "إندبندنت"، حث عشرات البرلمانيين الحكومة على إعتماد هذا التعريف لتحدد بوضوح ما يشكل تمييزًا ضد المسلمين.   

جاء في الرسالة "إن الاسلاموفوبيا تمارس تأثيرًا سلبيًا على فرص الحياة ونوعية الحياة التي يتمتع بها المسلمون البريطانيون في كل المجالات، من التوظيف والتعليم والعدالة الجنائية، إلى السكن والعناية الصحية وجرائم الكراهية". 

ارتفاع جرائم الكراهية
لاحظت الرسالة أن ضحايا الإسلاموفوبيا ليسوا المسلمين الحقيقيين وحدهم، بل كل من يُعتقد أنهم قد يكونوا مسلمين، وإن آثارها تتبدى في سلوكيات فردية وعمليات مؤسسية.  

ومما جاء في الرسالة أيضًا أن نتائج الإسلاموفوبيا حقيقية، ويمكن قياسها، سواء أكانت حرمان مسلمة من فرص العمل، لأنها تضع وشاحًا على رأسها، أو تدنيس معابد للسيخ بطريق الخطأ، ظنًا بأنها مساجد أو عدم قبول طلاب مسلمين في جامعات مجموعة راسل ـ إشارة إلى 18 جامعة في أنحاء بريطانيا تضمها المجموعة التي أُنشئت عام 1994، ويوجد مقرها في لندن. 

بحسب أرقام وزارة الداخلية البريطانية فإن أكثر من 71 ألف جريمة كراهية عنصرية سُجلت في انكلترا وويلز في 2017 ـ 2018، أو حوالى ضعف عددها في 2012 ـ 2013 عندما سُجلت 35800 جريمة كهذه. 

شائعات متبناة
خلال الفترة نفسها ازداد عدد جرائم الكراهية ضد أشخاص بسبب ديانتهم أكثر من خمس مرات، من زهاء 1500 جريمة في 2012 ـ 2013 إلى 8300 جريمة كهذه في 2017 ـ 2018.  

وقالت المجموعة البرلمانية إنها متشجّعة، لأن التعريف المقترح للإسلاموفوبيا لاقى تأييدًا من جميع الأحزاب. وكان تقرير المجموعة عن الإسلاموفوبيا، الذي نُشر في نوفمبر الماضي، وجد أن قطاعات واسعة من السكان في بريطانيا تصدق "خرافات" تروّج عن الإسلام والمسلمين.  

أشار التقرير إلى دراسات سابقة وجدت أن ثلث البريطانيين يصدقون أن هناك مناطق وأحياء محظور دخولها على غير المسلمين.  

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "إندبندنت". الأصل منشور على الرابط
https://www.independent.co.uk/news/uk/politics/islamophobia-definition-racism-uk-british-muslims-letter-government-discrimination-a8682621.html
  


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. حقوق الانسان.
طاهر امين - GMT الجمعة 14 ديسمبر 2018 21:10
تصور منظر الفتاتين جالسات في احد طرقات بلد اسلامي كمثال السودانياترى ماذا كان يحق لهن المطالبة بها على اللافتة؟
2. هل ان تخاف من شخص قاتل يعني انت عنصري ؟
كمال حميد - GMT الجمعة 14 ديسمبر 2018 22:47
الاسلاموفوبيا يعني الخوف من المسلمين ؟ فإذا انا اخاف من المسلمين فهل انا عنصري ؟ اي منطق في هذا ؟ هل يريدون بهذا القانون ان يمنعوا الناس من الخوف ؟ مئات ان لم نقل الاف من العمليات الإرهابية قام بها أشخاص مسلمون تحديدا و بدوافع دينية إسلامية ! فهل تريدون من الناس ان لا يخافوا من المسلمين و يصدقوا ان الاسلام هو دين سلام ؟ المسألة لا تقتصر فقط على عمليات ارهابية تجري في الغرب بل في كل مكان يوحد فيه مسلمون ! هل هذا الامر يحدث صدفة( هل صدف ان كل الإرهابيين مسلمون ؟ انظر لأحوال الناس الغير مسلمين الذين يعيشون في الدول الاسلامية و الاضطهاد و الإقصاء و التهجير الذي يتعرضون اه فهل هذا ايضا يحدث صدفة ؟ انظر الى حال المسيحيين في العراق و سورياومصر وباكستان و عمليات القتل المتكررة التي يتعرضون لها ؟ هل هذه كلها صدفة ؟ كيف تريدون متع عقلي من ان يخاف من المسلمين و تعتبرون خوفي ممكن عنصرية ؟ انا أتمنى من الحكومة البريطانية ان تفرض على هؤلاء أعضاء محلي العموم البريطاني ان يعيشوا هم مع عوائلهم لمدة سنة في العراق و الصومال و أدلب في سوريا و باكستان و و اليمن و ليبيا و أفغانستان او في الأحياء التي يسكنها الأغلبية المسلمة في احد مدن بريطانيا و بعد ذلك اذا ابقوا على مطالبتهم فاذن يجب ان يفحصوا قواهم العقلية او يفتشوا عن من الذي يحرضهم على رفع هذا المطلب
3. انا اخاف عندما ارى شخص ملتحي يصعد معي في نفس الطائرة ! فهل انا عنصري ؟
حسبن سعيد الاورفلي - GMT الجمعة 14 ديسمبر 2018 23:17
هل تريدون من عقلي ان لا يحدث عنده اي ردة فعل بعد ان لمس و سمع و شاهد الاف العمليات الارهابية التي بقوم بها إرهابيون مسلمون ؟ لماذا انا لا اخاف اذا جلس معي في الطائرة شخص اسيوي او صيني او هندي او من امريكا الجنوبية ؟ هل ان يكون أغلبية المسلمين غبر ارهابيين بعني ذلك ان نغض النظر عن وجود مئات الالاف من الإرهابين المسلمين ؟، كيف لي ان اعرف ان هذا المسلم سواء كان ملتحي او غير ملتحي هو ارهابي داعشي او ليس ارهابي و انما شخص عادي مسالم ؟ كيف اعرف ان أميز بين المسلم الذي يريد تنفيذ نصوص القرآن التي تحث المسلمين على الجهاد و قتل الكفار عن المسلم الذي لا يريد تفعيل الجهاد ؟ طبعا اذا كان الشخص ملتحي و لابس ملابس أفغانية فخوفي يصبح مضاعفا ؟ هل انا مخطيء في ذلك ؟ هل اذا شخص يخاف من الافاعي او من الذئاب فهل هو عنصري متحيز ضد الافاعي و ضد الذئاب ؟
4. اللاسلاموفوبيا
nihad - GMT السبت 15 ديسمبر 2018 12:05
الاسلام يقتل القتيل ويمشي في جنازته .. وبريطانيا هي اول الدول اللتي شجعت التطرف الديني الاسلامي والارهابي ووضعته تحت الطلب والوصايا تستخدمه متى تشاء لانها تعلم انها ايديولوجيه دينيه وليست مجموعات ارهابيه منفصله عن الدين
5. طالما أن هناك من يظن بإساءته للمسلمين يحمي البشرية فهو الجاني على نفسه
I sent USA some Coffins - GMT الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 17:08
نحن كمسلمين نعلم أن هناك ثقافة عنصرية بغيضة تجاه العرق العربي تؤدي إلى فقره و ضياعه حتى في البلاد العربية بسبب أذناب الدول الغربية الكافرة و نعلم بأن لهم أيادي خفية تجعل المسلم الموحد في بلاده الإسلامية يعيش في خوف على قوت عياله لليوم التالي كما يحصل في سوريا و لبنان و مصر و بقية البلاد المسلمة إلا ما رحم ربي فلكل عنصري حاقد على المسلمين و يقصيهم اقتصادياً و اجتماعياً فأقول له أنت المسؤول عن الإرهاب و ليس الإسلامأيها الأعداء القذرون


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الآلاف يتظاهرون في تركيا دعماً لنائبة موالية للأكراد
  2. ماردوخ يريد لصحفه أن تتقاسم المحتوى والعاملين
  3. أكراد سوريا يكشفون لـ
  4. نجاح قمة ترمب - كيم الثانية مرهون بتحقيق نتائج ملموسة
  5. قيود جديدة على حرية الصحافة والتعبير في مصر
  6. الإغلاق الحكومي الأميركي بات يؤثر على عمل القضاء
  7. دعوات لانقاذ البصرة واعتبارها منكوبة وأن يديرها عبد المهدي
  8. إيران تهاجم المجموعة الدولية FATF
  9. تقرير أممي: الحوثيون يموّلون الحرب عبر عائدات وقود آت من إيران
  10. هذه أهمية انعقاد القمة الإقتصادية سياسيًا في بيروت
  11. تحقيق في اتهام بريطانيين بنهب آثار كنائس تاريخية في الموصل
  12. الولايات المتحدة تؤكد توقيف صحافية تعمل لدى قناة إيرانية
  13. مولر يصف معلومات موقع إخباري حول كوهين بـ
  14. إيران تصدم أوروبا ... أبناء القارة العجوز على خطى ترمب قريبًا
  15. هذه هي اتجاهات الصحافة ووسائل الإعلام والتكنولوجيا في 2019
في أخبار