: آخر تحديث
التصفية الجسدية للمتطرفين لم تعد تنفع

خبراء: مواجهة الإرهاب دون معالجة أسبابه تعني حروبا بلا نهاية

واشنطن: يؤكد العديد من الخبراء أن التركيز على التصفيات الجسدية لعناصر المجموعات "الجهادية" من دون العمل على فهم أسباب هذه الظاهرة، إنما يدفع الدول الغربية الى الدخول في حروب بلا نهاية.

وقالت كاترين زيميرمان صاحبة دراسة تحمل عنوان "الإرهاب والتكتيك والتحولات - الغرب في مواجهة السلفية الجهادية"، في هذا الصدد "بصرف النظر عن الإنتصارات التكتيكية على الأرض، فإن الاستراتيجية المطبقة حاليا فشلت".

وأضافت "كل الجنود العاملين على الأرض ومحللي الاستخبارات الذين درسوا هذه المشكلة يدركون ما يجري (..) ويعرفون أن ما نقوم به في سوريا والعراق وغيرهما من الدول، ليس سوى موقت. قد يتراجع التهديد الفوري لكن الاستقرار سيبقى بعيد المنال ولن يؤدي الى أي تقدم".

وأوضحت أيضا "ان القول بأننا سنقتل صانع قنابل تقليدية، أمر سهل (...) لكن ما هو أصعب من ذلك بكثير هو أن نقول +إن حكومتنا همشت المجموعة التي ينتمي اليها هذا الرجل، وأن ذلك هو أحد الأسباب التي جعلت ذلك الفرد ينتمي الى مجموعة ارهابية وبات الأن صانع متفجرات".

وحذر خبراء من أن تنظيم الدولة الاسلامية عاد، بعد هزيمته الميدانية في سوريا والعراق، الى السرية وهو يهيئ ظروف عودته تحت التسمية ذاتها أو تسمية أخرى، لأن أسباب ولادته لا تزال قائمة وتتمثل في غضب قسم كبير من السنة العراقيين والسوريين.

واعتبرت الباحثة أن "الغرب بصدد كسب كافة المعارك لكن مع خسارة الحرب".

قضية تنمية

وفي تحليل ل "التهديد السلفي الجهادي" نشر في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2018، كتب مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بواشنطن "حتى لو تمكنت الولايات المتحدة وحلفاؤها من اضعاف مجموعات على غرار الدولة الاسلامية، فان الأسباب الكامنة لم تتم معالجتها".

وأضاف خبراء المركز "ان سوء الحوكمة مستمر في المناطق التي تنشط فيها المجموعات السلفية الجهادية. ووجود دولة هشة مع مؤسسات ضعيفة وغير ناجعة يفاقم احتمال اقامة مجموعات متمردة أو ارهابية معاقل فيها".

وقارن الخبراء بين خارطة العمليات التي نسبت لتنظيمي القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية وحلفائهما مع خارطة "النجاعة الحكومية"، بناء على معطيات البنك الدولي.

والنتيجة أظهرت أن معظم الدول التي تنشط فيها هذه المجموعات كاليمن وسوريا والعراق وأفغانستان وليبيا ومالي ونيجيريا والصومال، هي من ضمن ال 10 بالمئة من الدول الأدنى تصنيفا في مجال متانة المؤسسات.

وتساءل الجنرال المتقاعد جون الين القائد السابق للقوات الاميركية بافغانستان والذي بات اليوم يتولى رئاسة مؤسسة بروكينغز، في مؤتمر الاربعاء بواشنطن، "أين يتعين علينا ان نرصد المشاكل القادمة؟" وأجاب "علينا أن نهتم أكثر بما أسميه +النقاط الساخنة+ وهي الدول الهشة او الفاشلة".

وأوضح "أنها تشكل الأماكن التي تؤدي فيها ظروف العيش الى تطرف قسم كبير من السكان. وكثيرا ما ندرك ذلك بعد فترة طويلة من بدء التطرف".

وأشار الى أنه "قد يصبح احدهم متشددا لكن ليس بالضرورة متطرفا عنيفا" مضيفا "لكن اذا أصبح أحدهم متطرفا عنيفا في هذه المنطقة فهو بالتأكيد يتحدر من أشخاص متشددين. والقضية قضية تنمية أكثر منها مسألة مكافحة ارهاب".

وخلال المؤتمر السنوي الذي تنظمه مؤسسة جيمس تاون، تناول الكثير من المتكلمين المثال العراقي لابراز ثغرات مكافحة "الجهاد".

وقالوا أنه بعد استعادة الحكومة العراقية المناطق التي احتلها تنظيم الدولة الاسلامية، وفي حال لم يتم أخذ مطالب (العرب) السنة فيها في الاعتبار وبينها خصوصا المشاركة في الحكم ورفض الانتشار الواسع للمليشيات الشيعية، فان بروز تمرد سلفي "جهادي" جديد في هذه المناطق لن يكون الا مسألة وقت.


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تنظيم الدولة الاسلامية
مجد - GMT السبت 15 ديسمبر 2018 18:47
التطبيل والنفاق يصنعان مستقبلًا وينفخان كروشًا ويملآن جيوبًا! لمعرفة هذا الكم الهائل، على مستوى الوطن العربي قاطبة، من يهاجم ويفتري ويتجاوز الحدود هو مخلص لكنه خائن كونه من تلك الطائفة، فهناك من وصل إلى ما يريد عبر سلم النفاق، وهناك من سقط من أعلى سلم النفاق
2. يسقط عالم النفاق
فول على طول - GMT السبت 15 ديسمبر 2018 21:21
أسباب الارهاب معروفة ولكن الكل ينافق ...يسقط عالم النفاق . لماذا الاستغباء والى متى ؟ حوادث ارهابية عددها يفوق الوصف وفى كل أنحاء العالم ومرتكبوها لهم ديانة واحدة ويعتمدون على نصوص واضحة جدا ...وبعد كل هذا مازالوا يدرسون أسباب الارهاب وكأنهم لا يعرفونة . لا يسعنى غير القول : يسقط عالم النفاق . اللة منح البشر عقولا للتفكير واذا لم نستخدمها يحق للخالق أن يأخذها ممن لا يستخدمها ولا يستحقها أو ممن يستهزئ بنا ويستخف بعقولنا .
3. خبراء ارهاب اغبياء او انهم يريدون ذر الرماد في العيون
اي تنمية و اي بطيخ ؟ معقول لم يعرفوا جذور الارهاب حتى يومنا هذا ؟ - GMT السبت 15 ديسمبر 2018 21:43
لا غرابة ان يستمر الارهاب الاسلامي في الصمود و يحصد مئات الأرواح اذا كان الذين يطلقون على انفسهم صفة خبراء الارهاب بهذه الدرجة من الغباء ؟ السؤال الذي يخطر في البال هو يا ترى هل حقا انهم اغبياء الى هده الدرجة ام انهم يتغابون ؟ هل انهم يتقصدون عدم الإشارة الى سبب الارهاب بسبب الخوف او انهم يتعمدون ذر الرماد في العيون و يتعمدون تضليل المواطن الغربي حتى لا يربط الارهاب بالاسلام ، هل من المعقول انهم لا يعرفوا ان الارهاب هو عمل مقدس في الإسلام و مفروض على المسلمين ! الم يسمعوا بالآية و اعدوا ما استطعتم ..... الخ ، الى متى سيبقون يتجنبون الإشارة الى السبب الحقيقي للارهاب ؟ لماذا يتعمدون تضليل الرأي العام الغربي حول أسباب الارهاب ؟ اي تنمية و اي يموقراطية و اي بطيخ يهذون ؟ الم يستنتجوا شيئا من الاستفتاءات بين المسلمين الذين ولدوا في الدول الغربية و عاشوا في الغرب و التي أظهرت ان ٨٠ بالمائة منهم يؤيدون و يبررون الارهاب الاسلامي ؟ و الاف المسلمين من الجيل الثالث قد التحقوا بداعش ؟ هل سبب ذلك هو عدم وجود تنمية او استقرار سياسي في الدول الغربية ، هل السعودية تنقصها التنمية او ينقصها الاستقرار السياسي ؟ الم يكن ١٥ ارهابيا الذي نفذوا عمليات ١١ سبتمبر سعوديون ؟ المفروض ان يتم محاكمة هؤلاء الخبراء بتهمة تضليل الرأي العام و التغطية على المسبب الحقيقي للارهاب و هو النصوص الدينية الاسلامية ، هل الفقر و البطالة فقط موجودة في الدول الاسلامية ؟ لماذا الهندوس الفقراء لا يفجرون انفسهم ؟
4. المفروض بهؤلاء الخبراء ان يعملوا بحثا عن سبب عدم كوّن جميع المسلمين ارهابيين ؟
كمال عبدالحميد - GMT السبت 15 ديسمبر 2018 22:01
اعتقد انه يجب على هؤلاء الخبراء النظر من زاوية أخزى لموضوع الارهاب و كيفية استئصاله و تحجيمه و ذلك بالبحث عن السب الذي يجعل االاغلبية الساحقة من المسلمين ليسوا ارهابيين بالرغم من التحريض الواضح في القرآن للمسلمين للجهاد و قتال الكفار و المرتبة العليا الآي يحظى بها المجاهدين بارواحهم عند إله المسلمين ؟ لماذا فقط نسبة قليلة يريدون تطبيق ابات القرآن التي تحث على الجهاد و القتل و يصبحون دواعش ؟ ربما بهذا البحث يتوصلون الى طريقة يتخلصون فيها من الارهاب الاسلامي الذي دوخ العالم
5. 3 أضم صوتي إلى صوتك بقوة
Almuhajer - GMT الأحد 16 ديسمبر 2018 08:48
قوية هذه المشاركة /3/ شكراً لك < أما المشاركة /4/ فتحتوي سؤالاً مهماً جداً . بصراحة ! لا يجب أن يختلف إثنان على معرفة سبب الإرهاب السائد في هذه الأيام. العزيز فول يردد ، ونحن نردد منذ سنوات على صفحات إيلاف ، أن التعاليم في عقيدة الذين آمنوا ، تدعو إلى الإرهاب ، ولا أحد يستطيع التنصُّل من هذه الحقيقة . نحن في عالم الطب وفي كل العلوم الأخرى تقريباً، نعتمد على الإحصاء ، من أجل دراسة حالة من الحالات فإذا دلَّ الإحصاء على مسألة، تكون فيها النسبة في ناحية من النواحي ، أعلى منها في نواحٍ أخرى ، تبدأ الدراسات والتجارب على هذه الناحية ، من أجل إثبات أو نفي ما أشارت إليه نسبة الإحصاء . لنأتِ إلى الإرهاب ، ونجري إحصاءً حول الأشخاص الذين يقومون به ، سنجد من أدنى أي شك أن 90%، إن لم يكن أكثر من تسعين، من الذين ينفذون عمليات الإرهاب ، هم من المسلمين المؤمنين ! إذن لماذا لا نفتش عن السبب لدى التعاليم الإسلامية، لنجد ونثبت أو ننفي إن كانت هذه التعاليم هي التي تقف وراء أولئك الذين ينفذون العمليات الإرهابية ؟! المشاركة رقم/4/ تطرح سؤالاً مهماً ، يا ليت أحدٌ تكون لديه الجرأة ليطرح هذا السؤال ربما على آلاف الإخوة المسلمين الذين لا يشاركون في العمليات الإرهابية أو لا ينتمون إلى الحركات الجهادية المستندة في جهادها وعملها على القرآن فتكون إحصائية ، تلقي المزيد من الضوء على سبب الإرهاب هذا . كما قال العظيم فول ! كل هؤلاء المحللين ومراكز الأبحاث ، ليسوا سوى حفنة من المنافقين فتحياتي إلى المنافقين الجبناء وإلى الصادقين الأمناء الجريئين
6. يا كفار العالم اتحدوا ضد الارهاب الاسلامي
و لا تستهينوا بخطورة الايات القرانية التي تحرض المسلمين ضدكم - GMT الأحد 16 ديسمبر 2018 11:14
المطلوب من الكفار ( اي كل الذين ليسوا مسلمين و معهم المسلمين بالاسم او الغير مؤمنين ) ان يتحدوا جميعا و يصبحوا صفا واحدا في مواجهة المسلمين المؤمنين و ان يرغموا المسلمين على حذف ايات القرآن التي تحرض على قتل الكفار و تحلل سبي نساءهم و انفلة ممتلكاتهم ، يجب ان لا يستخفوا و ان لا يستهينوا بخطورة التعاليم الاسلامية التي تحرض المسلمين على قتل الكفار و سبي نساءهم ، فهذه التعاليم هي التي تجعل من المسلم المؤمن يختلف عن الغير مسلم و يصبح ارهابيا ( مجاهدا ) يفجر نفسه و يقتل الكفار ، و لان هذه التعاليم التي تحرض على قتل المخالفين او إجبارهم على دفع الجزية فقط موجودة في الإسلام و ليست موجودة في اي دين اخر و لهذا السبب الإرهابيون كلهم مسلمون و لا بوجد ارهابي غير مسلم يقتل الناس بدافع ديني ، النقطة الاخرى يجب على الكفار ان بسألوا زعماء المسلمين الروحيين و الدنيويين هل هم يقبلون بان يعبد الكفار الها يقولوا اقتلوا المسلمين أينما ثقفتموهم ؟ اكيد المسلمين لن يقبلوا بظهور دين يحض اتباعه على قتل المسلمين أينما ثقفوهم ؟ اذن كيف هم يقبلون ان يرد في دينهم نصوصا تحض على قتل الكفار ؟ هل المسلمين على رأسهم ريشة و بحق لهم ما لا يحق لغيرهم ؟ و اخيرا يا ريت لو محرر هذا التقرير يعطينا إيميل خبراء الارهاب الاغبياء الذين يقولون ان سبب الارهاب الاسلامي هو الفقر و الدكتاتورية حتى نرسل لهم الايات القرآنية التي تحرض على قتل و ارهاب الكفار حتى نفتح عيونهم و يصححوا معلوماتهم ( اذا كانوا صحيح هم مغفلين و يؤمنون بترهاتهم عن سبب الارهاب !) و يكفوا عن ترديد هراءاتهم !
7. طالما أن هناك من يظن بإساءته للمسلمين يحمي البشرية فهو الجاني على نفسه
I sent USA some Coffins - GMT الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 17:19
إني أدعوا البشرية التي لا تعي منطق العنصرية تجاه الإنسان المسلم من حثالات المجتمعات العربية المندسين من طرف حكومة روسيا و حكومة الصين و حكومتي بريطانيا و فرنسا إلى أن يفهموا بأن هؤلاء اللصوص العنصريون هم السبب الحقيقي لتفعيل آيات الجهاد بسبب عملاء تلك الحكومات المجرمة نحن المسلمون لطفاء و لكن عندما يقوم أحد هؤلاء عديمي الأخلاق و الإنسانية بالتعدي علينا فإننا نريهم جزاء ما فعلوه من لصوصية باسم القوانين الوضعية التي تحد من ثروات المسلمين في بلاد المسلمين و يؤمنون بمبدأ أسياد عبيد الذي تضيع معه جميع الحقوق المعيشية للأمة الإسلامية في أرضها فلا تستغربوا من الأمة الإسلامية كل ذلك العنف بسبب العنف المتعمد تجاه المسلمين في بلادهم و أرضهم. لا تصدقوا هؤلاء الأوباش الذين يحرضونكم على قتالنا فنحن لم نتمنى لأحد الموت إلا لهؤلاء العنصريين المجرمين شلت أطرافهم و أركانهم عن كل مسلم ظلموه في بلاده و أرضه بسبب الموروث العنصري القميء تجاه العرقية العربية. و شكراً لمن تفهم كلامي و أما من لم يفهم و اعتاد على العنصرية تجاه العرق العربي فأقول لهأعلى ما في خيلك اركبه.
8. الله يجيب الخير لكل من يحب الخير للإسلام و المسلمين السنة
I sent USA some Coffins - GMT الأربعاء 19 ديسمبر 2018 08:35
كل التعليقات التي تحرض على أذية المسلمين سابقاً تدل على أن المؤامرة مستمرة حتى قيام الساعة


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. فتاوى أزهرية للحدّ من ظاهرة تزايد الطلاق في مصر
  2. معرض عالمي حول الفن الهولندي في اللوفر أبوظبي
  3. التظاهرات مستمرة في السودان بعد شهر على إنطلاقها
  4. فرنسا تطلب من مجلس إدارة رينو تعيين رئيس له خلفًا لغصن
  5. توثيق عملية
  6. محامي ترمب يهز واشنطن ويقر بالتواطؤ مع روسيا
  7. حكومة تصريف الأعمال في لبنان باقية في الفترة المقبلة
  8. غصن يستأنف قرار رفض محكمة يابانية إخلاء سبيله بكفالة
  9. يوتيوب يحظر التحديات والمقالب الخطرة
  10. الجنسية الكويتية... حق للمسلمين فقط
  11. هجوم منبج يوجّه صفعة لترمب
  12. نجل مرضية هاشمي يكشف تفاصيل جديدة عن عملية توقيفها
  13. المغرب: توقيف أبوين احتجزا ابنتهما في إسطبل مدة 20 سنة
  14. حرب كواليس ضد المغرب لفرض
  15. موغيريني بالمغرب لتعزيز علاقات الاتحاد الأوروبي مع الرباط
  16. دواء لعلاج الجلطة يوفر وقاية ضد مرض الزهايمر
في أخبار