: آخر تحديث

ماليزيا ترفض انتقادات لقرارها السماح بزيارة وفد اسرائيلي

كوالالمبور: دافعت ماليزيا الخميس عن قرارها السماح لوفد إسرائيلي رفيع المستوى حضور مؤتمر للأمم المتحدة في كوالالمبور بعد أن أثار ذلك القرار غضبا على نطاق واسع في الدولة ذات الغالبية المسلمة.

وقال وزير الخارجية حنيفة أمان ان ماليزيا التي استضافت الاسبوع الماضي منتدى دوليا حول التنمية الحضرية، لم يكن لديها خيار سوى السماح لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بالمشاركة.

ولا تقيم ماليزيا علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، وغالبية الماليزيين من مؤيدي القضية الفلسطينية. وقد نزل عشرات الاف الماليزيين الى الشارع في كانون الاول/ديسمبر الماضي احتجاج على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للدولة العبرية.

وذكرت صحيفة "تايمز اوف اسرائيل" أن الوفد الإسرائيلي في المؤتمر كان برئاسة ديفيد رويت، وهو نائب سابق للمندوب الاسرائيلي الدائم في الأمم المتحدة. وتضمن الوفد مسؤولين آخرين بارزين في وزارة الخارجية ووزيرا سابقا.

ونشر رويت على تويتر صورا له في مواقع مختلفة حول كوالالمبور وإلى جانب علم ماليزي. وكتب في تغريدة "لدي آمال كبيرة لعلاقات جيدة بين بلدينا في المستقبل".

وهاجمت مجموعات معارضة ومنظمات غير حكومية اسلامية الحكومة للسماح له بالمشاركة في الفعالية. 

ووصف ريس حسين من حزب "برساتو" ذلك "بالخدمة السيئة للقضية الفلسطينية". وقال لوكالة فرانس برس "ستكون اسرائيل مسرورة جدا لذلك".

لكن وزير الخارجية شدد في بيان على ان ماليزيا كانت مجبرة على السماح لإسرائيل بالمشاركة مشيرا الى أن رسالة الدعوة التي وجهت الى الدولة العبرية لم تحمل أي توقيع من أي مسؤول ماليزي. وقال ان "الحديث عن إقامة ماليزيا ضمنا علاقات مع اسرائيل من خلال استضافة هذا المنتدى، غير منطقي".

واضاف ان "موقفنا من إسرائيل يبقى دون تغيير والتلميح إلى غير ذلك دليل نوايا خبيثة وماكرة".

ومنعت ماليزيا في السابق إسرائيليين من دخول اراضيها لحضور فعاليات دولية.

في 2015 رفضت السلطات منح تأشيرة لاثنين من راكبي الأمواج الإسرائيليين للمشاركة في منافسة في جزيرة لنغكاوي السياحية، مما أجبرهما على الانسحاب من الفعالية.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. دولة اخونجية
Slim - GMT الخميس 15 فبراير 2018 15:46
طبعا المضوع عاااادي جدا من دولة اخونجية يتحكم الاخوان في مفاصلها و تعتبر ملجأ لجميع الاخونجية الهاربين من بلدانهم مع تركيا و ككل الاخونجية فالكذب و الخداع و اللعب بالكلام و النفاق هو أصل متأصل فيهم و طبع متجذر في تكوينهم ! ففي مصر يبكي الاخوان على غزة و يسبون اليهود امامنا ثم يبعث رئيسهم مرسي رسالة محبة و عشق لصديقه الوفي بيريز !!! ! و في تونس يصرخ الاخوان ضد اسرائيل و مع غزة نهارا و سرفضون قانونا لتجريم التطبيع مع الصهاينة ليلا في مجلس الشعب !! لكن اكثر شيء مضحك لحد البكاء هو ما قاله هذا المسؤول الحكومي من أن "الدعوة المرسلة لاسرائيل لزيارة ماليزيا لم تكن تحمل اي توقيع اي مسؤول ماليزي " هههههههههه يا بجاحتكم يا اخي


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. تفشي الجرائم وحالات الانتحار في مصر يبلغ رقمًا قياسيًا
  2. الاتحاد الوطني لبارزاني: خسرت رئاسة الجمهورية فخوّنتنا
  3. ترمب متأكد أنه سيترشح لولاية رئاسية ثانية في 2020
  4. إحالة معصوم وعلاوي والمالكي والنجيفي على التقاعد
  5. روسيا تكسر قواعد البروتوكول إكرامًا للسيسي
  6. بارنييه يقترح تمديد الفترة الانتقالية لبريكست مدة سنة
  7. هل يستفيد لبنان من معبر نصيب مع التجاذبات السياسيّة حوله؟
  8. بومبيو يحط في أنقرة لاستكمال محادثاته حول خاشقجي
  9. نائب
  10. بومبيو: السعوديون لن يستثنوا أحدًا من تحقيقاتهم حول اختفاء خاشقجي
  11. ترمب يطالب بتطبيق
  12. إيران: قضينا في العراق على العقل المدبّر لهجوم الأهواز
  13. القمة الثالثة لرواد التواصل الاجتماعي العرب تُعقد في 10 ديسمبر
  14. قضية الصحراء: غموض والتباس في توجهات الأمم المتحدة
  15. بومبيو: أثق في تعهّد السعودية بضمان المحاسبة في قضية خاشقجي
  16. علماء ينجحون في زرع مريء معدل لفئران
في أخبار