: آخر تحديث
علقت كلاميّا بين أردوغان ونتانياهو

ما بين عفرين وغزّة!

نصر المجالي: اشتعلت حرب التصريحات في الساعات الـ24 الأخيرة بين بنيامين نتانياهو ريس الوزراء الإسرائيلي والرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي انتقد الجيش الإسرائيلي.

ورفض رئيس الوزراء الإسرائيلي، اليوم الأحد، الهجوم الذي شنه أردوغان على إجراءات الجيش الإسرائيلي قرب السياج الأمني المحيط بقطاع غزة أول أمس الجمعة. 

وقال نتانياهو في تغريدة له على (تويتر) إن الجيش الإسرائيلي "هو أكثر الجيوش في العالم أخلاقاً ولن يقبل المواعظ ممن يقوم على مر السنين بقصف السكان المدنيين دون تمييز".

وكتب ناتنياهو: "هذه هي الطريقة التي تختارها أنقرة لإحياء الأول من أبريل"، والذي يعرف في العالم بكذبة نيسان.

وكان نتانياهو وصف أردوغان في السابق بأنه رجل "يقصف القرويين الأكراد".

رد اردوغان 

ورد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على الانتقادات التي وجهها له نتانياهو بشأن العمليات التركية في مدينة عفرين السورية. وخاطب رئيس الوزراء الإسرائيلي في كلمة أمام حشد من أنصار حزب "العدالة والتنمية" في ولاية أضنة الجنوبية، قائلا "ليس هناك من يحبك بصدق في هذا العالم. لقد كان الرد الدولي في الأمم المتحدة على خطوتك المتعلقة بـ القدس واضحا".

وأضاف أردوغان، بحسب وكالة "الأناضول" التركية، "لا يغرنك امتلاكك أسلحة نووية، فهي قد لا تعمل عند الحاجة إليها".

وتابع: "أنت ضعيف جدا، نحن نكافح الإرهابيين، لكن ذلك لا يعنيك، لأنك دولة إرهاب". وأضاف "دعك من مناكفتنا، وكن صادقا. ما لم تكن صادقا، لن تتلقى منا أي رد إيجابي".


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. صدق المثل
محمد البدري - GMT الأحد 01 أبريل 2018 15:24
صدق المثل القائل: غراب يكله لغراب وجهك أسود
2. سلطان الإجرام
جمال ملاقرە - GMT الأحد 01 أبريل 2018 16:58
أردوغان يعيد اللعبة التي لعبها کمال أتاتورك ، حيث تخويف الغرب بالسوڤيات ، إن لم يغضوا النظر عن جرائم التي کانت يرتکبە بحق شعوب کوردستان، أناتوليا و ميزوپوتاميا و الروم واليوم أردوغان يرتکب جرائم فضيعة بحق الکورد في شمال کوردستان و عبر الحدود الدولية دون أن تلاقي ردأ دوليآ ولا حتى عربيآ، لأنە يلعب اللعبة القديمة التي لعبها أتاتورك . من المفارقات العجيبة التي تتمتع بها الأتراك هي رفع صور عدو الإسلام و کارە الفباء التي نزل بها کتاب اللە، کمال أتاتورك ،في جوامعهم في الداخل والمهجر. والسلطان أردوغان مع زوجتە المحجبة تزور قبر حاييم هرتزل ومتحف المحرقة و تدون کلمة المواساة في سجلاتها ومن ثم تصافح شارون في قدس و شارون يقول لە مرحبآ بك في عاصمتنا قدس والسلطان يطأ رأسە غير معارضآ والأنکى من ذلك يوقع على إتفاقية کتب بين العاصمتين قدس و أنقرە..... وعندما لا تسير الرياح الإسرائيليي بما تشتهيە سفينة أردوغان التوسعية ، نجدە يتحول بالکلام إلى المدافع المستميت عن غزة و قدس و الشلح المتقلب بين أردن ،سوريا ، إيران والخليج والمستکين حاليا في باب العالي . إنها لعبة قذرة من أردوغان لتحقيق أطماع الطورانية التوسعية المحتلة أصلآ للوائي أنطاکيا و أسکندرون العربيتين. فلا أفهم کيف يوفق شلح بين الإحتلالين الترکي والإسرائيلي؟ أم الإحتلال لها ألوانها عند الأشلاح.
3. أردوغان
أبو شلاش - GMT الأحد 01 أبريل 2018 17:00
اردوغان كيف هيك مع صاحبك نتنياهو! ليك صاحبك يقول: أرفض تلقي محاضرات عن الأخلاق من زعيم دولة يلقي قنابل على قرى كردية داخل بلده.. ماذا سيكون ردك؟. أردوغان لا يرغب في قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل، لأن ذلك سيقطع عليه الطريق لتقديم المساعدات إلى غزة والحد من تأثير تركيا في المسجد الأقصى.
4. شتان ينهما
yasir muhamid axa - GMT الأحد 01 أبريل 2018 17:21
نتيجة الارهاب الاسرائلي بحق الفلسطينين واستشهاد العشرات من الشهداء بتنا نعرف عددهم سواء أكان شهيد او عشرات من الشهداء بعكس الارهاب الاردوغاني الذي يفتك بآلاف من المدنين وبدون ان نعرف العدد الحقيقي لاستشهاد هؤلاء المدنين بخلاف الاخرين من المقاتلين بل حتى لا نعرف العدد الحقيقي لقتلاهم وقتلى المرتزقة الذين باعوا انفسهم وشرفهم لاردوغان.الارهاب هو الارهاب ولكن النتيجة هو الفرق ولنقارن بين الارهاب الاسرائيلي والارهاب الاردوغاني وطبعا لن ولم ننسى الارهاب الاسدي وتوابعه بحق السوريين
5. Its time
free - GMT الأحد 01 أبريل 2018 18:02
It is time for the world to the dictator Erdogan for who he is, a dictator a caliphate wants to be and a civilian killer. Democracy is dead in Turkey now and it was never there a true democracy in Turkey under a backward looking Islamist ideology. It is time for the west treat him as a dictator and isolate him with his crony allies so the the world can rid of him.
6. ان لم تستحي فقل ما شئت
الباتيفي - GMT الأحد 01 أبريل 2018 18:11
اردوغان يدافع عن غزة بينما وصل الاجرام به حتئ غير اسم مسجد في مدينه كليس الكورديه من مسجد الاكراد الئ مسجد الاتراك وقد قام ببنائه احد الشخصيات الكورديه في القرن السابع عشر فمن هو المجرم اسرائيل تعتبر ملاك وقديسة امام شيطنة واجرام تركيا وزعيم الارهابيين الاخوانجيه العالميه اهالي عفرين لم يرموا بحجر علئ تركيا ولم يتضاهرو ضد احتلال تركيا لكوردستان الشماليه واردوغان قام باكبر جريمه تندئ لها جبين الانسانيه وهو بكل وقاحه ودون اخلاق يتهم اسرائيل بالارهاب مثل ان تتهم داعش سويسرا بدوله ارهابية فعلا ان لم تستحي فقل وافعل ماشئت
7. الخل
maher - GMT الأحد 01 أبريل 2018 18:18
الخل اخو الخردل
8. أردوغان الداعشي
كوردي - GMT الأحد 01 أبريل 2018 21:29
على الأقل الجيش الإسرائيلي لم يسرق دجاج وماعز أهل غزة كما فعل جيش أردغان الإسلامي ومرتزقته عندما إحتلوا عفرين. إبحثوا في يوتوب عن "سرقة عفرين" وستشاهدون الفتوحات الإسلامية في العصر الحديث.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. سياسيون وأكاديميون يناقشون نزاع الصحراء بعد لقاء جنيف
  2. ماكرون يخاطب الأمة الاثنين
  3. اليونيسف تعمم بيانات مثيرة للقلق حول أوضاع اليافعين اللاجئين والمهاجرين
  4. نائب ديموقراطي بارز: الادعاءات ضد ترمب
  5. فوضى قرارات في الأردن!
  6. الدفاعات الجوية السورية تتصدى لـ
  7. التايمز: روسيا تقف وراء محاولات تضخيم احتجاجات الشارع في فرنسا
  8. المغرب: حجز أكثر من طن من مخدر الكوكايين
  9. من هو الجنرال جون كيلي آخر الراحلين من البيت الأبيض؟
  10. الرياض تؤكّد: لن نُسلّم متورطين في قضية خاشقجي لتركيا
  11. قادة مجلس التعاون الخليجي يعقدون قمتهم المقبلة في الإمارات
  12. مطالبات ببدء إجراءات عزل
  13. إعلان الرياض: نحو قيادة عسكرية موحدة وسوق اقتصادية مشتركة
  14. قادة الخليج يدعون في الرياض لحماية وحدة مجلس التعاون
  15. الأردن: الحكومة تسحب تعديلات القانون
  16. فيلم إباحي فوق الهرم الأكبر يهز مصر
في أخبار