: آخر تحديث
مع إعلان إسرائيل حالة التأهب القصوى في الشمال

نتانياهو يأمر بـ"حالة صمت"!

نصر المجالي: دخلت إسرائيل التي أعلنت حالة التأهب القصوى على حدودها الشمالية، "مرحلة الصمت" تجاه التطورات الجارية في شأن سوريا وذلك لـ"حساسية الوضع" حسب ما طلبه رئيس الحكومة من اجتماع أمني عالي المستوى.

وعقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اجتماعا، يوم الأربعاء، شارك فيه وزير الدفاع افيغدور ليبرمان، ورئيس هيئة الأركان للجيش غادي أيزنكوت، ومستشار الأمن القومي مئير بن شابات، ومسؤولن أمنيين آخرين حيث تم بحث "الوضع في سوريا والتوتر المتصاعد على الحدود الشمالية".

وقالت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية إن إسرائيل وضعت حدودها الشمالية في حالة تأهب قصوى وسط مخاوف من هجمات انتقامية إيرانية على هجوم الأحد الماضي، على قاعدة عسكرية سورية، وفي حال ضربة أميركية في سوريا.

كما نقلت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية عن مصدر إسرائيلي، لم تسمه، قوله:" لن يبقى أي أثر لنظام الأسد وللأسد نفسه إذا وقعت معركة واسعة بين إسرائيل وإيران على الساحة السورية"

ترمب خطة تنفيذ 

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، كشف خلال جلسة أمنية مغلقة، مساء الاثنين الماضي، عما يخطط له الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع سوريا.

ونقلت وكالة (معا) الفلسطينية عن القناة العاشرة الإسرائيلية، في تقرير لها، أمس الثلاثاء، قولها: إن "رئيس الوزراء، توقع أثناء جلسة أمنية مغلقة، أن يقوم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بتنفيذ تهديده وتوجيه ضربة عسكرية لسوريا، متجاهلاً التحذيرات الروسية".

ونقلت القناة عن مسؤول إسرائيلي وصفته بالكبير، أن نتانياهو قال: "في نقاشات أمنية مغلقة مساء الاثنين الماضي أن الرئيس ترامب على الأرجح سيأمر بهجوم أمريكي على سوريا".

دعم سياسي 

وقال المسؤول الإسرائيلي الكبير، إن الهدف من الإعلان هو توفير الدعم السياسي لعمل عسكري أميركي محتمل، بالإضافة إلى تحرك دبلوماسي أمريكي في مجلس الأمن الدولي، مشيرا إلى أن الروس لم يكونوا راضين عن بيان الخارجية الإسرائيلية، وأصدرت السفارة الروسية بيانا انتقدت فيه الموقف الإسرائيلي وقالت إن اتهام الأسد كان متسرعاً لأنه لم يكن هناك دليل على استخدام الأسلحة الكيميائية في الغوطة.

ولفتت القناة إلى أن البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية الإسرائيلية بالأمس وحملت الرئيس السوري بشار الأسد المسئولية عن استخدام السلاح الكيميائي في دوما، كان إحدى النتائج المترتبة على التقديرات الإسرائيلية بشأن قيام ترامب بتوجيه ضربة عسكرية لسوريا.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ان غدا لناظره قريب
صريح - GMT الأربعاء 11 أبريل 2018 12:57
.. ما يجب ان يخاف منه السوريين واللبنانيين هم الافاعي في باحتهم الخلفية ممن يدعي الاخوة ويخاف على مصالح ومشاعر اخوانه .الجميع يعلم انه .منذ عام 1948 لم تقم إسرائيل باي عملة عدوانيىضد اي احد الا بطلب خاص واتفاقاات سرية مع من يسمون انفسهم بالاشقاء .. ربما كل وعيد وتهديدات ترامب هدفها فسح المجال لقطع رأس الافاعي والتخلص منها الى الابد .. ان السياسة غريبة وعجيبة وليس كل ما نراه او نسمعه حقيقي .. وغدا سيذوب الثلج ويظهر المرج فبالتاكيد كافة الاطراف لديها مفاجأت تتشوق لاظهارها واطماع لن تتوانى عن اقتناص الفرصة لتحقيقها .. الشيء الوحيد المؤكد في كل هذه الجعجعة ان عهد النفط وغلمانه وسماسرته فد انتهى وحان وقت عهد الغاز


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. المعارضة السورية تنهي اجتماعاتها في إسطنبول
  2. ضابط مظلي يخطط لإزاحة ترمب من البيت الأبيض
  3. 13 سفيرا مغربيا جديدا تلقوا الموافقة على اعتمادهم باستثناء العمراني
  4. باحثون أميركيون: كوريا الشمالية تخفي قواعد للصواريخ
  5. الدراسة حول تغيير الساعة جاءت تحت الطلب... ولا يمكن تصديقها
  6. العاهل السعودي يكرم الفائزين بجائزة الملك خالد
  7. بريطانيا: هبوط عدد المهاجرين يسبب نقصًا في الأيدي العاملة الماهرة
  8. طائفة الروهينغا يفرون من المخيمات!
  9. باحثون يكتشفون كيف يبدو الحزن في الدماغ
  10. الرزاز للأردنيين: شمّروا عن سواعدكم!
  11. هل يساعد فحص مدته 5 دقائق على رصد الخرف مبكرا؟
  12. اختيار البقعة التي سيهبط فيها مسبار للبحث عن حياة في المريخ
  13. استفتاء إيلاف: نعم للعقوبات ضد طهران
  14. بوتين وترمب اتفقا على محادثات موسعة
  15. لماذا لم تقف ميغان في شرفة واحدة مع الملكة وأفراد أسرتها؟
  16. العاهل السعودي يستقبل وزير الخارجية البريطاني
في أخبار