: آخر تحديث
على أمل إحراز تقدم ما

تسريبات عن جولة اجتماعات أستانة حول سوريا

لندن: بدأت الْيَوْم اجتماعات أستانة والتي تضم ممثلين عن إيران وروسيا وتركيا مع النظام وفصائل المعارضة بغية إحراز تقدم ما لإيقاف الحرب في سوريا وخاصة بعد توتر دبلوماسي وعسكري وواقع صعب يعيشه السوريون في الداخل.

وعلمت "إيلاف" أن هناك أفكارًا تدرسها الْدول الضامنة مع المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا بألا يكون مسار أستانة عسكريًا أو خاصًا فقط بملف المعتقلين ومناطق خفض التصعيد ونقاط المراقبة، بل أن تتم توسعته وتطويره ليشكل مسارا سياسيا أيضًا وخاصة بعد انتهاء النظام وروسيا من تهجير المعارضة في بعض المناطق الساخنة في سوريا.

واقترحت مصادر ذات صلة في هذا الصدد أنه لابد أن تكون للوفد المعارض المشارك في أستانة مرجعية سياسية.

وأضافت في حديث مع "إيلاف" أنه من منطلق "وطني" لا بد أن تكون الهيئة العليا للتفاوض هي المرجعية لدى وفد أستانة للفصائل المعارضة العسكرية للوصول إلى تنسيق تام بين المعارضة.

ولم تستبعد مصادر أخرى أن يتم تشكيل شيء جديد على هامش أستانة، ولكنها اعتبرت أن المولود القادم سيكون ضعيفًا بل "هجينا".

واعتبرت مصادر المعارضة أنه لابد من اعادة مسار مفاوضات جنيف، بينما عبرت بعض المصادر عن استيائها من أداء رئيس الوفد المعارض إلى أستانة أحمد طعمة وسقف مطالباته الذي وصفته بالمنخفض في اجتماعات أستانة السابقة.

وأكد متحدث باسم وزارة خارجية كازاخستان انور زيناكوف الْيَوْم وصول وفود الدول الثلاث ومن النظام السوري إلى العاصمة السورية وانهم يشاركون في اجتماع مغلق.

وقال المتحدث على تطبيق" تلغرام "ان وفداً من المعارضة سيصل في وقت متأخر الاثنين قبل الاجتماع بحضور جميع الوفود الثلاثاء في ختام المحادثات.

وأضاف "أن مبعوث الامم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا سيصل الْيَوْم ايضًا إلى أستانة".

هذا وأعلنت وزارة خارجية كازاخستان في بيان في وقت سابق أن المحادثات الجديدة تهدف إلى التباحث حول "خطوات جديدة من اجل احراز تقدم نحو التوصل إلى حل للنزاع" في سوريا.

وتتولى روسيا وإيران، الداعمتان للنظام السوري، وتركيا الداعمة لفصائل المعارضة السورية، رعاية جولات أستانة التي من المفترض أنها أتاحت إقامة أربع مناطق لخفض التوتر في سوريا، التي أوقع النزاع فيها أكثر من 350 الف قتيل منذ العام 2011.

وانطلقت هذه الجولة وهي التاسعة بلقاء ثنائي بين الوفد الروسي الذي يرأسه مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف والوفد الإيراني برئاسة حسين جابري أنصاري مساعد وزير الخارجية الإيراني.

وستركز لقاءات اليوم الأول بين وفود الدول الضامنة على بعض التفاصيل التي تسمى التقنية ما قبل الجلسة الختامية التي ستعقد يوم غد الثلاثاء بحضور كافة الأطراف.

وتعد هذه الجولة التي تستمر يومين، اللقاء الأول للدول الثلاث الضامنة التي تدعم جهات مختلفة في النزاع السوري منذ التصعيد العسكري الأخير بين إيران وإسرائيل في سوريا الأسبوع الماضي، ومنذ إعلان الرئيس الاميركي دونالد ترمب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الإيراني، مما يزيد تعقيد الوضع الإقليمي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مصافحة استثنائية في السويد بين طرفي النزاع في اليمن
  2. قتيلان نتيجة إطلاق نار في مدينة ستراسبورغ
  3. غوتيريش سيشارك في محادثات اليمن في السويد
  4. الشائعات في الأردن تطال المحظورات... الجيش!
  5. ماي تدشن مشوارا ماراثونيّا جديدا
  6. رجال دين ينتفضون ضد سياسة ترمب… واعتقال 32 منهم
  7. أف 16 العراقية تضرب
  8. 50 شركة أميركية تبحث في بغداد عن استثمارات في الطاقة
  9. ناسا:
  10. السعودية تؤكد حرص قادة دول مجلس التعاون على تعزيز العمل الخليجي
  11. مصر تفرض قيودا على بيع السترات الصفراء للأفراد
  12. رئيس غوغل يرد على اتهامات ترمب بالتحيز ضده
  13. تحقيق مصري بعد أنباء عن تعري سائحين على قمة الهرم
  14. البرلمان البريطاني يصوت على اتفاق بريكست قبل 21 يناير
  15. المغرب يفكك خلية موالية لـ
في أخبار