: آخر تحديث
توقيع 20 مذكرة تفاهم بين البلدين

محمد بن زايد: تحالفنا مع السعودية يزيد قوتنا قوة

أبوظبي: أكد ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد أن الإمارات والسعودية تجمعهما علاقات استراتيجية تستند إلى أسس راسخة، وذلك بعد الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي الذي عقد في جدة.

وقال الشيخ محمد بن زايد: "اجتماعنا اليوم تحت مظلة المجلس استكمال لهذه العلاقات الأخوية والقوية بين البلدين" مشددًا على أن تطوير العلاقات الاستثنائية بين البلدين دعم لمسيرة مجلس التعاون بقيادة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وأضاف ولي عهد أبوظبي في تغريدة له على تويتر: "لدينا فرصة تاريخية لخلق نموذج تكامل عربي استثنائي، وبتكاملنا وتعاضدنا وتوحدنا نحمي مكتسباتنا، ونقوي اقتصاداتنا، ونبني مستقبلا أفضل لشعوبنا".

وشدد الشيخ محمد بن زايد على التعاون بين البلدين بالقول: "نحن نشكل أكبر اقتصادين عربيين والقوتين الأحدث تسليحًا ونسيجًا اجتماعياً واحدًا، ونحن شعبان يشكل الشباب أغلبيتهما، يطمحان إلى قفزات تنموية كبيرة في البلدين".

 

 

وأكد الشيخ محمد بن زايد  أن "تحالفنا مع السعودية خيار استراتيجي يزيد قوتنا قوة ويضيف بعدًا تنمويًا واقتصاديًا وأمنيًا وعسكريًا واعدًا بين البلدين.

وأضاف: "نحرص من خلال التحالف مع السعودية على تشكيل نواة تعزز من التقارب وتوحد العرب حول قضاياهم المصيرية".

 

 

وأوضح أن "اقتصادي الإمارات والسعودية يمثلان ناتجا محليا إجماليا يبلغ تريليون دولار، وصادراتهما المشتركة الرابعة عالميًا بقيمة 750 مليار دولار، بالإضافة إلى 150 مليارًا سنويًا إجمالي مشاريع البنية التحتية، مما يولد فرصًا هائلة واستثنائية للتعاون".

توقيع 20 مذكرة تفاهم

يذكر أنه تم على هامش الاجتماع الأول للمجلس التنسيقي السعودي الإماراتي توقيع 20 مذكرة تفاهم بين البلدين ضمن المحاور ذات الأولوية، وذلك لإدخال مشاريع استراتيجية العزم حيز التنفيذ.

وتمثل المشاريع مرحلة جديدة في التكامل الإماراتي السعودي، وتضم مبادرة لتحسين تجربة المواطن للخدمات الحكومية في البلدين، وإطلاق برنامج الرفاه السكني، وإطلاق سياسة تمكين القطاع المصرفي، وإنشاء صندوق استثماري للاستثمار في المشاريع المتوسطة والصغيرة بالمشاركة مع القطاع الخاص، وغيرها من المشاريع.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. أنتم أمل المستقبل
عصام حبيب - GMT الخميس 07 يونيو 2018 13:02
بعيدا عن مزايدات محور الممانعة والمقاومة الفاشل، وتحديا لإيران المجوس والفرس عبدة النار والقبور، ووقوفا بكل عزيمة وصلابة وشجاعة في وجه المخطط الفارسي المجوسي الطائفي الإرهابي، تتوحد قوى الأمل والسلام والمستقبل والعزيمة والازدهار لتقف سدا قويا وحصنا منيعا في وجه أعداء الأمة العربية والإسلامية، وفي وجه الإرهاب المجوسي الذي لا يعرف سوى لغةالخراب والمدمار والقتل والكراهية والإجرام. ولا يخاف إلا من لغة القوة العربية والإسلامية الحقيقية بقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة الخير والعطاء العظمى. إلى الجحيم أيها المجوس فقد قربت نهايتكم أيها الملالي الطائفيون وستبقى بلاد الحرمين شوكة في عيونكم وحلوقكم إلى أن تموتوا بغيظكم أيها المجرمون وتندثر أحلامكم وأحلام وليكم الذي يصدق نفسه بأنه القائد الملهم، بل هو الفاشل المجرم قائد عصر الظلام والكراهية والإرهاب.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الغموض يلف قضية اختفاء أشهر ممثلة في الصين
  2. هل باتت أيام الأسد معدودة؟
  3. السعودية تدعو للتكاتف الدولي لمواجهة
  4. نتانياهو يعزي بوتين متوعدًا طهران ودمشق
  5. الطب الجينومي يحل ألغازًا مرضية
  6. قادة أقدم حزب شيعي حكم العراق 13 عامًا يرسمون نهايته
  7. بوتين: ظروف عرضية ومأساوية وراء إسقاط الطائرة
  8. النواب الأردني يحسم مدة خدمة تقاعد الوزراء
  9. إسرائيل تحمّل الأسد وإيران مسؤولية اسقاط الطائرة الروسية
  10. الخارجية الأميركية تدافع عن نفسها من تهمة
  11. موسكو في فوضى و
  12. رئيس تحالف الحشد يسحب ترشيحه لرئاسة الحكومة العراقية
  13. الجيش الروسي: الدفاعات السورية أسقطت طائرتنا
  14. هل نشهد توترًا أمنيًا في لبنان مصدره المخيمات الفلسطينية؟
  15. وسط خلاف كردي.. بغداد تفتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية
  16. جنرال ترمب في الأمن القومي يواجه مصيرًا أراده لكلينتون
في أخبار