: آخر تحديث
تشارك السعودية فيها كأبرز الدول الداعمة لها

مسؤول أفغاني: دول المنطقة تبذل جهودها لإنجاح المصالحة الأفغانية

أفادت مصادر خاصة لـ "إيلاف" أن مستشار الأمن الوطني الأفغاني الدكتور حمد الله محب استكمل جولاته الرسمية لبعض دول المنطقة لبحث ومناقشة جهود السلام في أفغانستان، ووصل إلى الرياض، في زيارة رسمية سريعة لم تُعلن عنها وسائل الإعلام السعودية الرسمية.

إيلاف من الرياض: بدأ الدكتور حمد الله محب لقاءاته الرسمية برفقة السفير سيد جلال كريم سفير جمهورية أفغانستان الإسلامية في الرياض المبعوث الخاص للرئيس الأفغاني، والتقيا مستشار الأمن الوطني السعودي الدكتور مساعد العيبان ورئيس الاستخبارات العامة الفريق خالد الحميدان، وجرت خلال اللقاء مناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، ومناقشة عملية سير المصالحة الأفغانية، التي تشارك فيها المملكة العربية السعودية، كإحدى أهم الدول الداعمة لجهود المصالحة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

حيث أبدى الجانب السعودي استعداده للتعاون بشكل كامل مع الحكومة الأفغانية في إحلال السلام في البلاد، بعد حرب دامت أكثر من 17 عامًا.

سبل مكافحة الإرهاب
كما زار مستشار الأمن الوطني الأفغاني والسفير الأفغاني مقر التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب في مدينة الرياض، الذي تشارك فيه أفغانستان عضوًا مشاركًا وداعمًا.

كان في استقبال الجانب الأفغاني الأمين العام للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الفريق عبد الإله الصالح، وناقش الجانبان سبل تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب والتطرف وإقرار السلام في دول المنطقة وأفغانستان على وجه الخصوص.

من جانب آخر، التقى مستشار الأمن الوطني الأفغاني في العاصمة الإماراتية أبوظبي مستشار الأمن الوطني الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، لبحث الموضوعات المتعلقة بالمصالحة الأفغانية.

تعنت طالبان 
كما التقى المبعوث الأميركي - ذا الأصول الأفغانية - الخاص للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد في مدينة دبي، والذي بدأ جولته الرسمية لإنجاح عملية المصالحة الأفغانية، في ظل رفض حركة طالبان الجلوس مع الحكومة الأفغانية على طاولة واحدة لمناقشة عملية المصالحة، وتوجّهها إلى المناقشة مع الجانب الأميركي في ما يخص المصالحة.

تأتي زيارة الدكتور حمد الله إلى الرياض بعد زيارات رسمية عدة خلال هذا الأسبوع للبحث في عملية المصالحة الأفغانية، التي بدأها بزيارة إلى جمهورية الصين الشعبية، وبحث خلالها مع الجانب الصيني تعزيز الشراكات الاستراتيجية بين البلدين ومناقشة جهود السلام في المصالحة الأفغانية، وبعد ذلك طار إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، وأخيرًا حل في المملكة العربية السعودية.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مؤتمر في ويلز للحوار الديني
  2. إيران وعُمان توقعان تفاهمًا عسكريًا
  3. محادثات روسية مع الأمير محمد بن سلمان حول سوريا
  4. أول بيت عائم يكتفي ذاتيًا بالطاقة وماء الشرب
  5. زوج مستشارة ترمب: الرئيس سرطان يجب إزالته
  6. قادة احتجاجات السودان سيعلنون
  7. عددهن 2076... العراق يطلق منحته المالية للناجيات الايزيديات
  8. المغرب ضمن البلدان الهشة بسبب غياب الشفافية
  9. الجزائريون ينزلون إلى الشارع للجمعة التاسعة على التوالي
  10. ترمب: كان بإمكاني طرد جميع القائمين على التحقيق بالتدخل الروسي
  11. محمد بن زايد في
  12. ترمب لم يعرقل العدالة لكن ساندرز ضللت المراسلين
  13. ترمب يستعين بـ
  14. فيسبوك تعترف بنسخ البريد الإلكتروني لـ 1.5 مليون مستخدم دون موافقتهم
  15. باريس تؤكّد: لا ندعم المشير حفتر
  16. مجلس الأمن يخفق في بلوغ موقف موحد حيال ليبيا
في أخبار