: آخر تحديث

الولايات المتحدة تطالب روسيا والصين بالشفافية النووية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بكين: طالبت الولايات المتحدة بمزيد من الشفافية الأربعاء مع اتهامها الصين وروسيا بأنهما لا تقدمان تقارير كاملةً عن برامجهما النووية، في وقت تهدد فيه واشنطن بالانسحاب من اتفاقية أساسية في الحد من انتشار الأسلحة. 

وجاء التعليق على لسان مسؤولة أميركية فيما تعقد الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن التي تملك جميعها أسلحة نووية، لقاءً في بكين لبحث عدم انتشار ونزع الأسلحة النووية. 

وقالت وكيلة الخارجية الأميركية للرقابة على الأسلحة والأمن الدولي أندريا تومبسون إن "نتائج غير متساوية" ظهرت في إطار جهود تحسين الشفافية تحت اتفاقية الحد من انتشار الأسلحة النووية.

وفي كلمتها الافتتاحية، أكدت تومبسون "اتفقنا سابقاً على شكل لتقديم تقارير، لكن الهوة بين تقارير الولايات المتحدة من جهة، وتقارير الصين وروسيا من جهة ثانية، كبيرة"، متابعةً "لا يمكنني التشديد أكثر على أهمية الشفافية". 

وأضافت المسؤولة الأميركية "نتطلع قدماً لمناقشة كيفية تعزيز الشفافية، مع تأكيدنا للآخرين على الخطوات الفعلية التي نتخذها لتحقيق توافق تام مع التزاماتنا وواجباتنا في إطار نزع الأسلحة النووية والحد من انتشارها". 

وحضر مسؤولون من روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا الموقعة جميعها على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، الاجتماع الذي سيستمر الخميس. 

وتأتي المحادثات بعد أشهر من التوترات بين موسكو وواشنطن حول مصير معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى الثنائية، التي وقعها الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان والقائد السوفياتي ميخائيال غورباتشيف في عام 1987. 

وتعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب من المعاهدة بينما هدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بسباق تسلح جديد قال إن أوروبا ستكون ضحيته الأولى.

وفي وقت سابق هذا الشهر، أخفقت محادثات في جنيف بين دبلوماسيين رفيعي المستوى من البلدين في تحقيق نتائج مع تبادل موسكو وواشنطن اللوم بشأن من يهدد اتفاقية الصواريخ النووية.

والأسبوع الماضي، كشفت روسيا عن نظامها الصاروخي في محاولة منها لطمأنة المسؤولين الخارجيين بأن أسلحتها تتوافق مع معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى. 

وعلى الرغم من ذلك، قالت واشنطن إن النظام الصاروخي الروسي يجب أن يدمر بطريقة موثوقة إذا ما أرادت موسكو الحفاظ على معاهدة الصواريخ النووية.

واعتبر نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف في مؤتمر صحافي الأربعاء في بكين أن "السلوكيات الأحادية الجانب" هو تهديد لجهود عدم انتشار الأسلحة النووية.

وأضاف أن "العديد من المشكلات تبقى بدون حلّ بسبب غياب الإرادة السياسية"، متابعاً أن هناك "نقصاً واضحاً بالثقة المتبادلة" بين الدول الخمس.

ورأى أن "النظام" القائم على اتفاقية الحد من انتشار الأسلحة النووية "يجري زعزعته، وهو أمر آثاره خطرة وسلبية على الحد من انتشار الأسلحة النووية".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خمس شخصيات أساسية في الانتخابات الأوروبية
  2. تقرير أممي: البريطانيون يزدادون فقرًا
  3. واشنطن تريد استعادة ثقة العالم بطائرة بوينغ ماكس
  4. تقدّم المعارضة السورية... مأزق النظام بعد العقوبات على إيران
  5. عرض ماي الأخير لإنقاذ بريكست يبدو محكوماً بالفشل
  6. احتجاجات طلابية إثر فشل نظام التعليم الإلكتروني في مصر
  7. عبد المهدي يبحث مع أمير الكويت دورًا إقليميًا لحل الأزمة الأميركية الإيرانية
  8. مراهق عبقري إحتاج أيامًا لينال البكالوريوس من هارفرد
  9. دول غربية تحث على إنجاز اتفاق سريع لإرساء حكم مدني في السودان
  10. كوريا الشمالية: جو بايدن أبله!
  11. الأمم المتحدة: العراق يواجه تحديًا خطيرًا في منع استخدام أراضيه في صراع دولي
  12. الإمارات تقر قانونًا ينصف
  13. مسؤول أممي يدفع ثمن إشادته بقيادي بارز في حزب الله!
  14. القيادة الكويتية تقرع جرس الإنذار متخوفة من مشهد قاتم
  15. التحالف العربي: إيران تزوّد الحوثيين بقدرات نوعية
في أخبار