: آخر تحديث
ظريف أعلنها شرط وجود رغبة لدى الطرف اللبناني

إيران مستعدة لتسليح الجيش اللبناني .. مقابل ماذا؟

أي ثمن ستطلبه إيران مقابل استعدادها تسليح الجيش اللبناني، كما أعلنها صراحة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الذي يزور لبنان ليومين؟.

إيلاف من بيروت: أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف فور وصوله إلى بيروت أمس في زيارة رسمية تستمر يومين، جهوزية بلاده لتسليح الجيش اللبناني، لافتًا إلى أنه "تم الإعلان عن ذلك في أكثر من مناسبة، لكننا بانتظار أن تكون هذه الرغبة متوافرة لدى الجانب اللبناني"، كما تحدث عن "استعداد شامل وكامل لتتعاون بلاده مع الحكومة اللبنانية في المجالات كافة". 

وفي كلمة للوزير الإيراني من المطار، قال ظريف: "إنه حقيقة لمن دواعي سروري واعتزازي بأن زيارتي الحالية إلى لبنان تتزامن مع مناسبة سعيدة تمثلت في تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، وفي هذه المناسبة أتقدم من لبنان حكومة وشعبًا بالتهنئة والتبريك. ومرة أخرى أعبّر عن الموقف الدائم للجمهورية الإسلامية الإيرانية في الوقوف إلى جانب لبنان في الظروف كافة".

أضاف: "ونحن نعتبر أن التجربة اللبنانية الفريدة تعتبر نموذجًا يحتذى على مستوى المنطقة، إذ إن لبنان استطاع أن يكون عنوانًا للحرية والديمقراطية من جهة، وعنوانًا للصمود من جهة أخرى، وبالتالي فهو يفتخر بأنه نموذجًا أسطع لهاتين القيمتين الإنسانيتين".

وقال: "إنني إذ أتقدم سلفًا بالشكر والتقدير من الحكومة اللبنانية ومن وزارة الخارجية على حسن الإستقبال وحفاوته، آمل أن أتمكن خلال هذين اليومين أن ألتقي المسؤولين اللبنانيين كي أتشارك وأتبادل العديد من وجهات النظر معهم حول العديد من الملفات".

وردًا على سؤال، قال ظريف: "هذه الزيارة لها هدفان أساسيان، الأول يتمثل في إعلان التضامن والوقوف إلى جانب لبنان الشقيق، والثاني إعلان الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن لديها الإستعداد الشامل والكامل بأن تتعاون مع الحكومة اللبنانية الشقيقة في المجالات كافة، وعلى كل الصعد".

وفي رد على سؤال حول مساعدة إيران عسكريًا للجيش اللبناني، قال ظريف: "نحن لدينا دائمًا مثل هذا الإستعداد، وكنا قد أعلنا في غير مناسبة عن هذا التوجّه في إيران، ولكن بانتظار أن تكون هذه الرغبة متوافرة لدى الجانب اللبناني".

مصدر السلاح
في هذا الصدد، يتحدث الخبير الاستراتيجي إلياس حنا لـ"إيلاف" فيقول: "دائمًا من أين يأتي السلاح إلى لبنان، فلا مشكلة لدينا"، ويضيف "دائمًا من يهب السلاح لديه تأثير على البلد الذي يهبه السلاح، وعندما تمنح دبابة، فلبنان بحاجة إلى تدريب وذخيرة وتأهيل، وكل هذا يرتبط بلبنان في الأساس وبسياسته".

أي استراتيجية
يضيف: "قبل أن نتحدث عن احتياجات الجيش من عتاد، يجب أن نتكلم عن أي استراتيجية، وبدونها لا يمكن التحدّث عن سلاح، والاستراتيجية هي الفكرة التي تربط الأهداف بالوسائل، ولا استراتيجية حتى الآن في لبنان، وطلب السلاح يجب أن ندرس تاريخ الجيش وقدرته، وما لدى إسرائيل، وبعدها نقوم بالاستراتيجية، وطلب السلاح يلي مرحلة تحديد الاستراتيجية الكبرى للبنان، أو استراتيجية الأمن القومي.

تسليح حزب الله
وردًا على سؤال هل تسليح إيران للجيش اللبناني سيكون على حساب تسليحها المعروف لحزب الله؟، يجيب حنا: "الأولوية بالنسبة إلى إيران هي حزب الله، حزب الله تركيبته تختلف عن الجيش، وأهدافه السياسية المطلقة تختلف كذلك عن الجيش اللبناني، وإيران وسوريا تستطيعان تحريك حزب الله متى تشاءان، والأمر لا ينطبق على الجيش اللبناني، وهنا نوعية السلاح غير مهمة، لأن حزب الله يقاتل بصواريخ عمرها 50 عامًا، لكن تركيبته وأهدافه واندماجه تختلف عن الجيش اللبناني.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. شعوذه
نصر - GMT الإثنين 11 فبراير 2019 14:18
ان عملية تسليح الدول , اي تجهيزها بالتكنولوجيه العسكريه من وسائل واجهزه ومُعدات عسكريه , لا تقوم بها ولا تقوى عليها الا الدول العظمى فقط وليست ايران ! وخاصة لدولة مثل لبنان , تركيبة قواتها العسكريه هي اقرب لقوات الدرك (مخافرشرطه) منها الى الجيوش الحقيقيه من حيث اعدادها وتسليحها وولائها وكما هو الحال عندنا في العراق . وفي الحقيقة هذا هو ما تريده ايران وترغبه ان يكون دائماً دون تغيير , حتى تبقى القوات النظاميه لهذه الدول مُلحقة بالميليشيات التابعة لأيران , وبالنسبة للبنان مثلاً يجب ان لا يمتلك قوة نظاميه تُخضِع ميليشيات حزب الله اللبناني لها. ((نحن دائماً لدينا مثل هذا الأستعداد , ولكننا بأنتضار ان تكون هذه الرغبه متوافرة لدى الجانب الآخر )) هذه العباره هي نوع من انواع الشعوذة في الكلام لقَنتها الحكومة الأيرانيه لمختلف وزرائها ومسئوليها وقادتها العسكريين وطلبت منهم ان يحفظوها ويقولوها ويُكرروها دائماً واينما يذهبون , فيتلقفها مرتزقة ايران وإعلامهم المأجور ويقومون بتلحينها ويعزفون عليها , فأن قالها وزير الدفاع او وزير الخارجيه قالوا : ما أعظم واقوى ايران من دولة ترهب امريكا واسرائيل وحُلفائهم !! وهي الدولة الأقوى في الشرق بلا منازع , وان قالها وزير أقتصادهم وتجارتهم قالوا : ما اغنى ايران في ثرواتها التي تفيض بها على من يطلبها !! ( في الوقت الذي هم هلكانيين ينخرهم الجوع و المرض) , وان قالها وزير الصناعه الأيراني قالوا : ايران هي " صين China" الشرق الأوسط !! وهكذا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الروبوتات قد تصبح جزءًا من الطقوس الدينية مستقبلاً !
  2. آلاف الليبيين يحتفلون بالذكرى الثامنة للثورة على نظام القذافي
  3. غضب شعبي في تندوف للكشف عن مصير المختطف الخليل
  4. سناتور جمهوري يدعو الكونغرس لفتح تحقيق في محاولة إنقلابية
  5. بن عيسى: يستحيل التحديث في ظل استبداد الفكر والتاريخ والماضي
  6. الأكراد يعلنون رغبتهم بالحوار مع تركيا والنظام السوري
  7. الإمارات تدشن
  8. كشف شبكات عراقية تتاجر بالفتيات والمراهقين للدعارة
  9. السعودية وباكستان توقعان 8 اتفاقيات تعاون
  10. إيران تعلن عن غواصة جديدة قادرة على إطلاق صواريخ عابرة
  11.  الأمير محمد بن سلمان يصل باكستان محطته الأولى في جولته الآسيوية
  12. واشنطن تؤكّد: سنواصل مساندة التحالف بقيادة السعودية في اليمن
  13. محمد بن راشد ومحمد بن زايد يفتتحان آيدكس 2019
  14. السعودية للصناعات العسكرية توقع اتفاقا مع نافال الفرنسية
  15. مقاطعة تركمانية عربية لاجتماع حكومة كركوك لانعقاده برئاسة محكوم بالسجن
  16. بريطانيا بين أزمتين: طفل العروس
في أخبار